المحتوى الرئيسى

بالصور.. غياب الأزهر والحكومة والإخوان عن عزاء أبو العينين شعيشع

06/25 07:49

تجاهل الجميع عزاء الشيخ الراحل الشيخ أبو العينين شعيشع نقيب القراء المصريين السابق، الذى توفى مساء أمس الخميس 23 يونيو عن عمر يناهز 89 عاماً، ولم يحضر عزاءه سوى أسرته وعدد من مريديه وبعض القراء واللواء عفت السادات، بينما لم يحضر أى مندوب عن المجلس العسكرى أو مجلس الوزراء أو شيخ الأزهر أو من ينوب عنه أو مفتى الجمهورية أو وزير الأوقاف وجميع مؤسسات الدولة، بالإضافة إلى غياب التيارات الإسلامية وعلى رأسهم جماعة الإخوان المسلمين، التيار السلفى، مما أثار غضب أسرته ووصفوا ذلك بأنه إهدار للقيم الدينية بعد الثورة.

كما شهد العزاء، الذى أقيم بمسجد الخلفاء الراشدين بمصر الجديدة مساء أمس الجمعة، غياب جميع مرشحى الرئاسة، وممثلى الأحزاب القديمة والأحزاب الجديدة التى ظهرت بعد الثورة، وبدأ العزاء بقراءة الشيخ محمود صديق المنشاوى والشيخ محمد الطبلاوى وعدد من القراء ومنهم الشيخ القارى اللبنانى حسن المرعب، كما حرص على الحضور صاحب قناة الفجر، وممثل عن السفارة السعودية.

ووسط حالة من الاستياء وصف المستشار محمد شعيشع رئيس دائرة بمحكمة استئناف القاهرة وحفيد الشيخ الراحل، نسيان الدولة للشيخ شعيشع وعدم حضور العزاء أو الدفن لأى ممثل عن مجلس الوزراء أو المجلس العسكرى أو وزارة الأوقاف أو الأزهر الشريف يعتبر حادثاً مؤسفاً، وإهدار للقيم الدينية من حكومة الدكتور عصام شرف، مؤكداً أن العهد السابق كان يقدر القيم الدينية ويرسل مندوباً عن الرئاسة ومجلس الوزراء لتقديم واجب العزاء، بالإضافة إلى نشرها نعياً فى الجرائد الرسمية.

وتسأل حفيد الراحل لماذا يتم الآن إهدار مثل تلك القيم الدينية؟ ولمصلحة من يتم ذلك؟ لافتاً إلى أن ذلك يؤدى إلى تضاؤل القراء فى مصر فى عهد تلك الحكومة، مشيراً إلى أن مصر كانت ولادة للقراء فى الفترة السابقة، كما أن القراء هم من يعلمون الشباب القرآن الكريم وعلومه ويكونوا قدوة لهم، منتقداً عدم الحضور الحكومى المصرى فى حين أرسلت الحكومة السعودية ممثل لها لتقديم واجب العزاء، وكذلك من ينوب عن القراء اللبنانيين.

جدير بالذكر أن أبو العينين شعيشع من مواليد مدينة بيلا بمحافظة كفر الشيخ فى 12 أغسطس 1922، وهو الابن الثانى عشر لأبيه، حيث حفظ القرآن، وذاع صيته فى حفل أقيم بمدينة المنصورة سنة 1936.

دخل شعيشع الإذاعة المصرية سنة 1939، متأثراً بالشيخ محمد رفعت، حيث استعانت به الإذاعة لإصلاح الأجزاء التالفة من تسجيلات الشيخ رفعت.

اتخذ الشيخ أبو العينين لنفسه أسلوباً فريداً فى التلاوة بدءاً من منتصف الأربعينيات، وكان أول قارئ مصرى يقرأ بالمسجد الأقصى، حيث سوريا والعراق فى الخمسينيات، كما مرض فى صوته فى مطلع الستينيات، غير أنه غلبه وعاد للتلاوة مرة أخرى.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل