المحتوى الرئيسى

المغرب يلجأ إلى خطباء المساجد للتصويت بنعم على الدستور الجديد

06/24 23:23

الرباط - حسن الأشرف

لجأت الدولة إلى منابر الجمعة بمختلف مساجد المغرب من أجل حث المصلين والمصليات على التصويت بنعم على الدستور الجديد، من خلال "فرض" خطبة موحدة على خطباء الجمعة تبرز مكتسبات هذا الدستور في الإصلاح المنشود.

وانتقدت فعاليات إسلامية وناشطون في موقع "فيسبوك" ما سمّوه "استغلال" المساجد وإقحامها في أمور سياسية تمسّ هيبتها، الأمر الذي قد يفتح المجال للمعارضين للدستور إلى طلب حقهم في الرد من خلال المساجد، كونها فضاءات تعبدية تخص جميع المغاربة.

الاعتصام بحبل الله

وجدير بالذكر أن الدستور الجديد سيعرف تنظيم استفتاء شعبي حوله بالقبول أو الرفض في الأول من يوليو المقبل، وكان الملك محمد السادس قد دعا المغاربة للتصويت بنعم في خطابه الأخير الذي أعلن فيه الخطوط العريضة للدستور الجديد.

وركزت خطبة الجمعة 24 يونيو التي عممتها وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية على جميع خطباء المساجد على مكتسبات الدستور الجديد، خاصة في ما يهم الهوية الإسلامية للدولة، وإمارة المؤمنين، وثوابت الأمة المغربية، فضلاً عن التساوي في الحقوق والواجبات، والاهتمام بأدوار الشباب في تنمية البلاد.

وخصصت الخطبة حيزاً للآيات القرآنية والأحاديث النبوية التي تدعو إلى التجاوب بشكل إيجابي وعملي مع توجّه ملك البلاد في التصويت بنعم للدستور الجديد، باعتبار ذلك يعد تطبيقاً لقوله تعالى: "يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم".

وفي مسجد "مُلين" بالرباط استفاض الخطيب في بسط الأسباب والمسوغات الدينية التي تجعل من التصويت بنعم دافعاً رئيسياً نحو تحقيق التقدم والنماء الذي يَنشده المجتمع المغربي.

وقال الخطيب في خطبته إن "من اعتصام المغاربة بحبل الله تعالى وشرع دينه الإسلامي ومناصحة من ولاه الله أمر الأمة لتدبير شأنها الديني والدنيوي، الاستجابة لما أمر به ودعا إليه أمته من الإصلاحات الاجتماعية التي تعود عليها بالخير والنفع العميم".

إقحام المساجد في السياسة

واعتبر الدكتور عبدالسلام بلاجي، أحد القيادات المؤسسة للعمل الإسلامي بالمغرب والباحث المعروف في أصول الفقه، أنه كان يفضل أن تدعو خطبة الجمعة المواطنين إلى المشاركة في التصويت، دون تحديد بنعم أو بلا.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل