المحتوى الرئيسى

السفارات الفلسطينية.. دولة خارج السياق بقلم:فهمي شراب

06/24 22:27

السفارات الفلسطينية.. دولة خارج السياق

فهمي شراب *

ناقشنا قبل ايام قلائل موضوع هام يخص السفارات الفلسطينية في الخارج، وشرحنا بعين الواقع طبيعة اداؤها وتعاملها مع الجمهور ، وما هي الخدمات التي تقدمها، ولمن تقدم هذه الخدمات ، وطبيعة العاملين في السفارات الفلسطينية ومدى تاهيلهم، وقد قسمته الى خمسة اجزاء نشرنا في غالبية الصحف اربعة اجزاء منها ويتبقى جزء اخير سينشر عما قريب، ومما كان ملفتا للانتباه اننا وجدنا كافة الناس تبدي تعاطفا وتشجيعا ومساندة لنوع الكتابات التي كتبنا، حتى ان البعض من الكتاب تجرأ ودخل نفس الخندق ليناقش قضايا مشابهة، حيث الكتابة في امور السفارات الفلسطينية تعتبر "تعدِ وتحدِ للتابوهات" ونوع من المخاطرة في ظل عدم سيادة القانون و "شخصنة المؤسسات" وعدم خضوها لمعيار القانون والعقل معا..

ومما تطرقنا اليه في سابق المقالات اننا نعيش مأساة حقيقية في الخارج، فنجد ان رئيس البعثة الدبلوماسية ياتي حديثا ليتقلد منصبه فيجد طاقم مهترئ وغير مؤهل، فيكون منهم من كان يكتب التقارير الامنية ومنهم من كان مرافقا للسفير السابق ومنهم المرافق والسواق او الاداري ليدخل عبر مفهوم " المحسوبية والواسطة المتلغلغة في المجتمع الفلسطيني، فيكون السفير عاجزا ومكتوف الايدي. او تجد في المقابل سفير متمرس على حياة اللهو والمتعة، ونمط حياته اشبه بالحياة الغربية التي تتناقض في كثير من المسلكيات والاخلاقيات مع الحياة الفلسطينية المحافظة، فيحاكي باقي اعضاء السفارة اخلاقيات رئيس البعثة .

وعرفنا عن قرب ان بعض سفراء فلسطين في الخارج يرفضون أن يسكنوا في فيلات وبيوت إن لم يكن فيها حوض سباحة، ويصرون على البقاء أشهرا في فنادق ذوات خمس نجوم، محملين الشعب الفلسطيني تكاليف تغطية رفاهية عائلاتهم وذويهم . فهل ميزانية وزارة الخارجية الفلسطينية تستطيع تحمل مثل تلك النفقات ولا تستطيع تحمل عبئ إنقاذ الفلسطينيين من الجحيم ، واقصد بالجحيم هنا الجزء الغائب من الحقيقة عندما كشفت الثورة المصرية بعض التداعيات على الجانب الفلسطيني، منها ضعف وهشاشة النظام والتمثيل الدبلوماسي الفلسطيني في الخارج، إذ عصفت تداعيات الثورة وآثارها بظروف الفلسطينيين في الخارج، اقلها: أن الفلسطيني مُنع من العودة لغزة لفترة ثلاث شهور على الأقل، حيث من جاء للعلاج، ومن جاء لإنهاء دورة تدريبية، ومن أنهى دراسته، لم يستطيع أي منهم العودة واضطر للبقاء رغما عنه، ودفع الكثير من التكاليف المترتبة على تجديد الإقامة والجواز وتكاليف إقامة هو في غنى عنها، والتي لم تكن بعض الدول على دراية كافية بظروف العالقين بها تقصيرا من سفاراتنا، حتى أن السفارة الفلسطينية في ماليزيا –كما باقي السفارات- لم تكن على دراية بالأمر وكانت آخر من يعلم، ولم تقدم شيئا يذكر للمواطنين العالقين الذين تقطعت بهم السبل واغلقت السفارات الفلسطينية ابوابها حتى امام استفساراتهم. وحتى كثير من السفارات لم تعلم بامر العالقين الا من الاخبار في الداخل! ولم تقدم السفارات الا اخبار توزيع المنح الدراسية التي تتسرب بعد ان يتم توزيعها على افراد الاجهزة الامنية السابقة وذوي اعضاء السفارة الذين يتعثرون في الدراسة ويتركون مقاعدهم كما رايت بام عيني لكي يضيعوا فرصة على الذين تم حرمانهم من ابناء الشهداء والجرحى ومن المتفوقين.

والتحرك السريع للسفارات أيام أزمة العالقين تم اختزاله في ( منح تسهيلات خاصة واستثنائية وهي السماح للدبلوماسيين الفلسطينيين فقط وزوجاتهم وموظفي السفارات بالتنقل والسفر لمصر والعودة وقتما شاءوا لغزة، أما المواطنين الفلسطينيين الذين ليس لديهم ثمن مكالمة او تكاليف اقامة اضافية فلا عزاء لهم) .

الشعوب الأخرى كانت تتسابق في إرسال السفن عبر الموانئ وإرسال الطائرات والطواقم البشرية لكي تأتي بأبنائها العالقين في مصر ونحن لا نستطيع أن نستأجر طائرة لنقل العالقين، وليست لنا قوة ضغط على الدول المضيفة لكي يسعفونا وينقذونا من الموت! وذلك ليس عن نقص في الموارد بل إهمالا وتقصيرا من بعض السفارات التي ينعزل اعضاؤها داخل قصورهم العاجية غير مبال بامور العامة من الناس والمواطنيين..

ومن الاسئلة الصعبة التي تكشف وجه الحقيقة عن تقصير السفارات وتكشف فشل ذريع في ادائها؛ لماذا وحتى هذه اللحظة لا يسمح للفلسطيني في الخارج العودة لغزة إلا بحصوله على فيزا من سفارة مصر بالخارج؟؟ هل يحتاج المواطن الفلسطيني لكي يعود لأهله في غزة بان يصطف في طابور طويل أمام السفارة المصرية بين العديد من الجنسيات من الأعاجم والفرس والاعراب التي تريد أن تزور مصر، ويدفع الواحد منا مائة دولار على الأقل لكي يحصل على الفيزا؟ هل هي صفقة بين طرفين وجزء من مؤامرة سخيفة تحاك ضد من تقطعت بهم السبل وضاقت بهم الأرض بما رحبت من الفلسطينيين العالقين في الخارج؟ نريد تفسيرات .. ولا نريد تهديدات..

اذ كل ما خرج من جعبة البعض ووصلني عبر البريد الالكتروني هو ("خان يونس ليست بعيدة عن موسكو".. و"سنقتل كل من اسمه فهمي")، مع انني لم اخرج بعد ما لدي من "مخزون استراتيجي" املكه من قبل، اضافة لما وصل الي عبر اكثر من 300 ايميل في اقل من شهر.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل