المحتوى الرئيسى

جدتي تصرخ : " اسكتوا يا أولاد بدا مهند "بقلم:شذا حنايشة

06/24 22:27

تركيا في القدم سيطرت على المنطقة العربية عندما كانت تسمى "الدولة العثمانية", وهذه الدولة لاقت الرفض والإنكار ومحاولات التحرر عنها, وخاصة عندما بدأت هذه الدولة بغرس ثقافتها ولغتها إجباريا وبثها كالسم بين الشعوب العربية كما يحصل حاليا عندما نرى أن إعلامنا العربي نفسه يدعو هذه الثقافة إلينا مرحبا ومهللا لها , مما يؤدي إلى تأثر العديد منا بهذه الأفكار وخصوصا أولئك أصحاب العقول الصغيرة غير المفكرة التي تستقبل المعلومات من وسائل الإعلام دون دراية أو تعمق في هذه الثقافة, بل يأخذونها كما هي ويتأثرون فيها بشدة.

في هذا المقال سأتطرق إلى مشكلتين تواجه العالم العربي مع المسلسلات التركية في هذه الأيام فالأولى هي تأثر العرب بالمسلسلات التركية وسأخص بالذكر كبار السن,أما المسألة الثانية فهي عبارة عن استفسارات وتساؤلات أحاول أن أجد لها حلا وهي إن كان الإعلام العربي يعلم بأن المسلسلات التركية غير مرغوب فيها دينيا أو تلاقي رفضا دينيا لماذا تقوم بعرضها على الشاشات العربية على مدار العام وتتوقف عن ذلك في أيام شهر رمضان الفضيلة؟!.

إن كبار السن في منطقتي إجمالا من أكثر الناس متابعتا للمسلسلات والأفلام التركية, فترى أن العجوز تنتظر قدوم ساعة بداية مسلسلها المفضل على أحر من الجمر .. صحيح أن كبار السن لا يتأثرون بهذه المسلسلات كالشباب والمراهقين إلا أنه أحيانا يترك أثارا واضحة عليهم وإن لم تكن مضرة كثيرا , مثل تغيير بعض من أفكارهم ومعتقداتهم التي كانوا يمتلكونها ويقدسونها,وبرأيي أن هذه التغييرات غير مضرة كثيرا لأنهم من فئة كبار السن ولا يؤثرون على تطور الدولة وقيامها,ومن ناحية أخرى إن متابعتهم للمسلسلات التركية تعتبر ظاهرة غريبة نوعا ما فقد اعتدنا أن نرى كبار السن يتابعون القنوات الدينية أو الإخبارية أمور تخصهم أو تتعلق بحياتهم وتلبي احتياجاتهم ولكن ما الهدف أو ما السبب الذي يجعلهم يتابعون مثل هذه البرامج؟!

سألت جدتي عن سبب متابعتها لهذه المسلسلات وخصوصا التي تعرضه قناة الـ MBC مثل العشق الممنوع وأحلام بريئة وغيرها من المسلسلات التركية, فأجابتني أنها تحضرها فقط للتسلية وتغيير الروتين بدلا من جلوسها 2424 على الأخبار, فسألتها: ولماذا المسلسلات التركية مثلا! لماذا لا تشاهدين مسلسلات سورية أو مصرية أو حتى خليجية حيث أنها أقرب علينا من الثقافة التركية الأوروبية, فقالت لي:"هذلاك المسلسلات فش فيهن اشي جديد " .. جدتي تبحث عن شيء جديد!! في هذا العمر تريد أن ترى أشياء جديدة .. ما هي يا ترى!! .. ربما يعود سبب اكتساح هذه المسلسلات للشاشات العربية هو عدم رصد الجديد في الإعلام العربي أو المسلسلات العربية أو ربما جدتي تريد أن تشبع حاجة لم تشبعها في صغرها تريد رؤية أشياء لم تراها من قبل .. أن تعيش في جو الحياة العائلية المتكاملة التي يحلم بها كل إنسان, وتعيش المشاكل الصغيرة التافهة بنظرها والكبيرة جدا بنظرهم, تعيش في جو قصص الحب اللطيفة, تلك الأجواء التي تصورها المسلسلات التركية بصورة أفضل وأجمل من مما هي في الحقيقة على غرار المسلسلات العربية حيث القصص فيها متشابهه إلى أبعد الحدود وتكون أمور تافهة تتكرر في كل مسلسل مما جعل جدتي تشعر بشيء من الملل .

انتهيت من الجزء الأول وسأنتقل إلى الجزء الثاني من هذا البحث وهو لماذا المسلسلات التركية تنقطع في رمضان وتعود بعده!!

لاحظت أن القنوات العربية عند عرضها لأي مسلسل تركي تحاول إنهائه قبل بداية شهر رمضان وإن بقي منه بضع حلقات فإنها تؤجلهن إلى ما بعد شهر رمضان .. ما الذي يدفع هذه القنوات إلى مثل هذه التصرفات!؟ هل لأنها تعلم بأن العرب يعلمون ويدركون أن المسلسلات التركية تكسبهم شيئا من الإثم وإن كانوا كذلك فلماذا يحضرونها ويتابعونها قبل بداية شهر رمضان أو بعده ؟ .. هل يقومون بذلك فقط لمنع السخط العربي وإن كان العرب يعترضون على بث هذه البرامج في شهر رمضان أرى أنهم لا يملكون الحق للاعتراض وقول لا.. لأن حجة هذه القنوات أقوى حيث أنها بكل سهولة ستقول أنكم تتابعون مثل هذه البرامج قبل رمضان وبعده فهل تصبحون مسلمون قانتين خاشعين في شهر رمضان فقط.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل