المحتوى الرئيسى

عدنا...لا لمصالحة متعثرة !!بقلم:أمين الفرا

06/24 22:15

أن يبقى الوضع على ماهو عليه بين حسن وحسين, أفضل الف مرة من أن نظل نسير خلف سراب إسمه مصالحة, ولايعقل بالتالى إنه وكلما إقتربنا من طريق يوصل بنا بر الأمان, نتفاجئ كما كل مرة بأن هذه الطريق متعثرة وغير صالحة للإستخدام, لنبدأ بعدها مرحلة جديدة فى البحث عن طريقا آخر, وهكذا... إذن وبناءا على ماسبق نستطيع أن نؤكد أن أبواب المصالحة مغلقة حاليا, والدخول من خلالها أصبح بالأمر الصعب, وهذا يعنى أن طريق المصالحة لايزال بعيدا إن لم يكن فى حقيقته متعثرا, وهذا ماتؤكده لنا التصريحات التى تصدر تباعا عن ضبابية المواقف المتعلقة بتشكيل الحكومة الإنتقالية القادمة, فلاندرى حقيقة أين تكمن مواطن الخلاف فى إنشاء أو تشكيل حكومة إنتقالية محدودة المهام والزمان, ولماذا الخلاف على تسمية رئيس ورزرائها طالما أنها ستكون تابعة للرئيس بشكل أو بآخر, وهل يعقل بعد هذا المشوار الطويل من الحوارات والنقاشات والتصورات أن تصل الأمور برمتها إلى مايشبه الطريق المسدود, وهل اختياررئيس وزراء حكومة سواءا كان من الضفة الغربية أو من قطاع غزة أصبح يشكل العقبة الرئيسية فى إتمام ماتم الإتفاق عليه فى القاهرة ؟؟؟ أعتقد أن الأغلبية الساحقة من الشعب الفلسطينى لاتريد حكومة فلسطينية قادمة تتم محاصرتها حال الإعلان عنها من قبل العالم,!!! فلقد ذاق هذا الشعب الفلسطينى الكثير من أصناف العذاب والفقر والحصار؟؟؟ ومانتمناه هنا من الجميع بعيدا عن التعصب الحزبى, هو تغليب المصلحة العامة على الخاصة, والا نبقى نمسك بخيوط مصالحة متعثرة!!! عاشت فلسطين حرة عربية, والمجد والخلود لشهدائنا الابرار, وإنها لثورة حتى النصر ...

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل