المحتوى الرئيسى

عرس عراقي وسط طهران بقلم: النجم الحزين

06/24 21:36

عرس عراقي وسط طهران

بقلم: النجم الحزين

لازال طعم الفوز الكبير لمنتخب شباب العراق على شباب أيران في ذاكرة كل العراقيين يوم هزم منتخبنا الشبابي منتخب أيران على أرضه ووسط جمهوره وبحضور أبن شاه أيران بأربعة أهداف مقابل ثلاثة ذلك عام 1977 ، ولازال صوت شيخ المعلقين الاستاذ مؤيد البدري يتردد صداه في آذاننا (( كوووول الرابع أني مرتاحلهم .. الفريق العراقي يسجل اربعة اهداف وحارس المرمى الايراني يبكي ))

نعم أبكينا الحارس الايراني وأبكينا أبن الشاه وابكينا أيران كلها ذلك اليوم .

ومنذ ذلك الوقت أصبحت أي مباراة بين المنتخبين مباراة قمة وثأر وفي جميع المباريات كان شباب العراق يتحلون بكل الاخلاق الرياضية العالية في الساحة سواءا فازوا أم خسروا بعكس الفرق الايرانية التي كانت دائما تثأر لمباراة 1977 وتعكس أخلاق وتصرفات لا تمس للرياضة بأي شكل من الاشكال ، وهذا ما حدث في ملعب آزادي وسط طهران قبل يومين بعدما فاز منتخبنا الأولمبي على منتخب أيران بهدفين ضد لا شيىء ، حيث أحتفل الشباب العراقي بالفوز ورفعوا علم العراق في الملعب وهنا تدخل أداريو الفريق الايراني وأحد لاعبيهم وطلبوا من شباب العراق أنزال العلم العراقي بالقوة وتدخل مشرف المباراة محاولا أنهاء الازمة لكن أسود الرافدين رفضوا رفضا قاطعا أنزال العلم ، فتدخل المدرب الايراني وطلب من الكابتن ناظم شاكر السيطرة على الموقف وسحب اللاعبين الى غرف تبديل الملابس كي لا يتطور الامر الى أزمة سياسية بين البلدين ، بينما طلب المشرف الاسيوي مغادرة الفريق العراقي الملعب بسرعة حتى لا تحدث مصادمات مع الجماهير الايرانية المصدومة بخسارتها على أرضها .

وفي الوقت الذي نحيي فيه منتخبنا الاولمبي على هذه الروح الوطنية العالية وتمسكهم بحب علم بلدهم الذي غطى جثامين ألاف الشهداء الذين سقطوا دفاعا عن أرض العراق ومياهه وأجواءه وافشلوا كافة المخططات الايرانية التوسعية التي كانت تهدف الى الحاق العراق بدولة الفقيه ، فاننا نطلب من كافة السياسيين أن يتعلموا من شباب المنتخب دروس الوطنية والعزة والكرامة وان يضعوا مصلحة العراق وسمعته الدولية نصب أعينهم ، عندها فقط سيحضون بحب الشعب لهم والالتفاف حولهم ، بدل أرتمائهم في الاحضان الايرانية التي لم تكن يوما تحب العرب بصورة عامة والعراقيين بصورة خاصة .

ولكن لقد أسمعت لو ناديت حيا ...

مبروك للشباب العراقي .... وحياكم الله يامن وحدتم العراقيين وزرعتم الضحكة على شفاههم ... بينما أنزلتم دموع الايرانيين صغارا وكبارا.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل