المحتوى الرئيسى

زعماء اوروبا يضعون قواعد لمحاربة الهجرة غير الشرعية

06/24 21:05

بروكسل (رويترز) - اتفق زعماء دول الاتحاد الاوروبي يوم الجمعة على تشديد اجراءات الهجرة ومن بينها امكانية اعادة فرض قيود على الحدود بين دول الاتحاد في رد مثير للجدل على التزايد الكبير في اعداد المهاجرين من شمال افريقيا.

وتمهد هذه الافكار الطريق للمزيد من القيود على العبور بين دول الاتحاد في حالات فشل الحكومات في حماية الحدود الخارجية للاتحاد بكفاءة من موجات المهاجرين غير الشرعيين.

وليس من شأن الاجراءات الجديدة ان تفرض قيودا شديدة على حرية الحركة للاشخاص لكنها تلقي الضوء على تصاعد العداء للهجرة الشرعية والمخاوف التي يثيرها التنقل بلا قيود في بعض مناطق اوروبا.

ويسمح لمواطني دول الاتحاد وعددها 27 دولة عموما بالسفر بحرية داخل الاتحاد. ومضت 22 دولة من دول الاتحاد وثلاث دول ليست من اعضاء الاتحاد الى ما هو ابعد من ذلك بالغاء اجراءات العبور على الحدود بينها تماما وفقا لاتفاقية شنجن التي تحمل اسم قرية في لوكسمبرج وقعت فيها الاتفاقية عام 1985.

وقال رؤساء الدول السبع والعشرين في قمة في بروكسل ان القيود على الحدود من الممكن ان تسري في ظروف "استثنائية جدا" لكنهم اضافوا ان حرية التنقل للاشخاص هي حرية اساسية.

وقال الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي بعد القمة انه دون اصلاحات فان الاجراءات الفردية التي تقوم بها دول الاتحاد تهدد منطقة شنجن.

وقال "سعدت جدا باتخاذنا لهذه الخطوة لانني حقا اقدر شنجن واكدت انه في حالة عدم اصلاح شنجن فسوف يكون هناك خطر أن تختفي."

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل