المحتوى الرئيسى

ديانا حداد: «قالت ديانا» حالة إنسانية مختلفة لا تعبر عن تجربة حياتية تخصنى

06/24 18:24

على مدى سنوات عدة وألبومات متتالية رسخت ديانا ملامح شخصيتها الفنية، وقدمت ألواناً من الموسيقى، ولم تتوقف عن المغامرة والتجريب، وبالرغم من الظروف الصعبة التى تمر بها سوق الكاسيت فإنها مازالت تطرح ألبومات وأغنيات جديدة وصورت مؤخرا أغنية «قالت ديانا»، وتستعد حاليا لطرح ألبومها الجديد الذى يضم أغنيات بالمصرى واللبنانى والخليجى.

تبدو محطتك الأخيرة «قالت ديانا» مثيرة للجدل؟

- بالتأكيد، كنت أتوقع أن يثور هذا الجدل حول عمل بهذا الاسم وهذه الكيفية لكن ما تحمله كلمات الأغنية وموسيقاها من تحد جعلنى أسيرة هذا العمل منذ اللحظة الأولى.

استخدام اسمك فى الأغنية هل هو فكرتك؟

- بل فكرة كاتبها الشاعر على الخوار، وكنت أتوقع أن يلتفت الكثيرون إلى هذه النقطة، ولكنى تحمست رغم كل شىء للعمل.

هل الأغنية تعبر عن ديانا فى لحظة ما من مشوارها الفنى والإنسانى؟

- هى تعبر عن حالة إنسانية، قد تتلاقى لديك كمتلق مع واحدة من لحظات حياتك، ومع متلق آخر فى لحظة أخرى وتبقى لها خصوصية العمل الفنى، وبالنسبة لى لست من النوع الذى يشترط ليغنى عملاً أن يكون عاش حالته من قبل، بل أستحضر الحالة حتى لو لم أكن مررت بها على المستوى الشخصى.

كليب هذه الأغنية بدأ هو الآخر تجربة مختلفة؟

- طبيعة العمل فرضت أن تكون صورته على الشاشة مختلفة، لذا وضع له المخرج فادى حداد سيناريو ضخماً، يصح أن نقول عنه أيضا إنه مجموعة سيناريوهات متناغمة أظهر خلالها باثنى عشر «لوك» بالفعل، وهو شكل غير مألوف فى الأغنيات المصورة لكنه الأنسب لمضمون وطبيعة الأغنية.

هل وجدت صعوبات أثناء التصوير؟

- الصعوبات كانت بالوقت والجهد الذى بذل من أجل تصوير 12 «لوك» وديكوراً وما شابه، لكننا كنا جميعاً سعداء بالعمل بروح الفريق الواحد حيث رسمنا 12 لوحة جميلة تجسدت فى كليب «قالت ديانا».

الكليب تكلف مبلغاً مالياً كبيراً جداً، فلماذا لم تتعاقدين مع شركة إنتاج وفضلت الاعتماد على إنتاجك الخاص؟

- حتى وقت تصوير كليب «قالت ديانا» لم أكن قد قمت بالاتفاق مع أى شركة إنتاج بشكل نهائى، إلى جانب أن الأغنية وجميع أغانى الألبوم جميعها من إنتاجى الخاص، وهو الأمر الجارى حالياً من ناحية عملية الإنتاج بشكل عام.

وهل سوف تستمرين فى الإنتاج لنفسك؟

- فى الوقت الراهن أكيد، ولكن لا تعرف ماذا سيحدث فى المستقبل، فنحن نسير فى عصر السرعة والتقدم والاختلاف السريع.

العمل ينتمى إلى الموسيقى الخليجية التى يبدو أنك تخصصت فيها فى الفترة الأخيرة؟

- بحكم تكوينى الشخصى أنا أعتبر نفسى صوتاً عربياً عابراً للجغرافيا.. وأجد نفسى فى خلطة غنائية، النغمة الخليجية أحد مكوناتها المهمة، وأعتقد أن كل المطربين العرب التفتوا إلى اللون الخليجى فى الفترة الأخيرة بعد أن أثبتت أنها كنز لم يتم اكتشافه بالكامل حتى هذه اللحظة.

لماذا هذا التوجه نحو المسار الموسيقى الخليجى؟

- أظن أنه البحث عن المزيد من الانتشار من جانب، ولأن الموسيقى الخليجية ثرية بالنغمات والإيقاعات التى يمكن أن تصل إلى العالم كله لو تم وضعها فى قوالب حديثة.

هل ترينها ظاهرة تتأسس أم مجرد موضة وستنحسر؟

- هى اتجاه له أسبابه الوجيهة لكن الزمن سيفرز الأعمال وسيهدأ التزاحم على هذا الباب، بعد أن يصل المتلقى إلى درجة التشبع، ويظهر قدرة كل فنان على إتقان هذا اللون.

وبالنسبة لديانا؟

- أنا وضعى مختلف لأننى من البداية قدمت وبإتقان اللهجات المصرية واللبنانية والخليجية بحكم أنى لبنانية عشت فى الخليج وتعلمت الغناء من خلال جيل العمالقة من المطربين العرب.

رددت الصحف شائعتين متناقضتين عن ديانا فى الفترة الأخيرة.. إحداهما تقول إنها بعد الطلاق اتخذت منحى صوفيا؟

- هذه شائعات لا تتقى الله، ولا تقدر خصوصية علاقة الإنسان بربه، أنا والحمد الله مؤمنة ومواظبة على فرائض دينى من صلاة وصيام وزكاة، وأعتقد باستمرار أن الله يقف بجانبى ويساعدنى على تخطى المواقف الصعبة والأيام العصيبة.

هل حددت موعداً لطرح ألبومك الجديد؟

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل