المحتوى الرئيسى

فلسطينيون يستخدمون جرافة لهدم جدار اسرائيلي

06/24 18:08

بلعين (الضفة الغربية) (رويترز) - صدم محتجون فلسطينيون بجرافة يوم الجمعة جدارا متنازع عليه بالقرب من قرية بلعين بعد أيام من قول الجيش الاسرائيلي انه سيمتثل أخيرا لقرار محكمة ويغير موقع الحاجز.

وأطلق جنود اسرائيليون وابلا من القنابل المسيلة للدموع واستخدموا خراطيم تطلق سائلا له رائحة كريهة لاجبار المتظاهرين الذين كانوا يلوحون بالاعلام على الابتعاد عن السياج المعدني الذي يحجز السكان المحليين عن أراضيهم.

وقرية بلعين التي تقع على بعد حوالي 25 كيلومترا شرقي تل ابيب باتت نقطة محورية للاحتجاجات على شبكة الجدران والاسوار الاسرائيلية المثيرة للجدل التي تفصل اجزاء كبيرة من الضفة الغربية المحتلة عن اسرائيل.

وهدم الجيش الاسرائيلي برج مراقبة يطل على بلعين يوم الاربعاء وقال انه مستعد لتفكيك جزء من الجدار بعد أربع سنوات من حكم المحكمة العليا الذي يقضي بضرورة اعادة توجيه الجدار ليعطي الفلسطينيين منفذا أكبر الى الاراضي الزراعية.

وذهب قادة ونشطاء فلسطينيون الى بلعين يوم الجمعة للاحتفال بالقرار ولكنهم قالوا ان الاحتجاجات ستستمر لان الكثير من الاراضي لا يزال يتعذر الوصول اليه.

وقال رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض لتلفزيون رويترز "ما حصلت عليه قرية بلعين بسبب تغيير مسار الجدار حتى الان يقل عن نصف الاراضي التي اغتصبت من ارض بلعين لصالح الجدار."

واضاف بعد اداء صلاة الجمعة "هذه بداية تراجع لذلك هذا الحدث له مغزى ومغزى هام يدل على القوة الهائلة لما اصبح نموذج في بلعين والذي لا يمكن أن ينتهي الا بانتهاء الاحتلال وطغيانه وظلمه واستيطانه وجدرانه."

واقامت اسرائيل جدارا خرسانيا سيحل محل الجدار القديم على بعد مئات الامتار خلف السياج. ولكن السياج المعدني الاصلي لا يزال قائما وحاول عشرات المحتجين هدمه باستخدام جرافة صفراء.

وشق فلسطينيون وبينهم رجل على مقعد متحرك طريقهم عبر مسار ترابي وسط أشجار الزيتون واستخداموا جرافة لكسر بوابة معدنية قبل أن يرغمهم الجنود على التراجع.

  يتبع

عاجل