المحتوى الرئيسى

المصري الديمقراطي يعايش تجربه ''عزبه خيرالله'' بقافله طبية

06/24 22:40

كتب- محمد عبدالوهاب:


اسمها ''عزبة خيرالله''.. لكنك لن تجد فيها الخير الوفير.. فالاسم شيء والواقع شيء آخر.. فما بين بيوت على حافة هضبة آيله للسقوط في أي لحظة وشبكة صرف صحي طفح بها الكيل رغم حداثة تركيبها، يعيش أهل العزبة محاصرين بين الأمراض وشبح الموت سقوطا من على حافة الهضبة.


حالة عزبة خيرالله دفعت الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي لوضعها على قائمة المناطق التي تحتاج لجهود المجتمع المدني، فكان قرار الحزب بتوجيه قافله طبيه لمساعده اهالي المنطقة، حيث اختار الحزب جمعية أبوسيفين الخيرية وحولها إلى عيادة تستقبل عشرات المرضى من أهل العزبة.

بمشاركة كل من جمعية الخبر السار وجمعية الأنبا موسى وجمعية ربوة الزهراء إضافة لجمعية أبوسيفين وجمعية السعيد، بعد ان تطوع من الاطباء لدكتور ابراهيم مجدي استشاري طب الجنين والدكتور وليد محمود رجب من طب الفيوم، والدكتورة نسرين الفيل اخصائي طب الاطفال والدكتور عمرو مأمون استاذ طب أطفال.

وأكد الحزب ان التجربة سمحت لهم برؤية معاناة وأوجاع عزبة خيرالله عن قرب؛ فالمنطقة التي يتجاوز تعداد سكانها 650 ألف نسمة لايوجد بها سوى مدرسة واحدة ابتدائية تعمل على ثلاث فترات لتلبية الاعداد المتزايدة من الطلاب دون جدوى، ولايوجد بها أي مركز شرطة أو وحدة صحية أو مطافئ أو أي مركز شباب أو متنفس للأهالي، والكثير من الأسر هناك تعيش في حجرة واحدة.

فضلا عن الخطر الداهم الذى يهدد العشرات من بيوت العزبة الواقعة على حافة الهضبة والمهددة بالانزلاق في أي لحظة، و رغم صدور قرارات إخلاء منذ أكثر من عامين، إلا أنها لم تنفذ ولم توفر لهم الجهات المختصة البديل حتى الآن، فالأهالي لايزالون في بيوتهم المتهالكة في انتظار شبح الموت بين لحظة والأخرى.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل