المحتوى الرئيسى

اليمنيون يصلون من أجل انتهاء الازمة السياسية وانفجار يهز عدن

06/24 20:19

صنعاء (رويترز) - احتشد عشرات الالاف من المعارضين اليمنيين يوم الجمعة في وسط صنعاء في التجمع الذي اطلقوا عليه اسم "جمعة الارادة الثورية" في اشارة على عزمهم مواصلة الاحتجاجات لاجبار الرئيس اليمني المصاب علي عبد الله صالح على التنحي عن الحكم.

وقتل انفجار سيارة ملغومة خمسة اشخاص في مدينة عدن الجنوبية الساحلية في احدث اعمال العنف التي تهز اليمن الذي دخل في ازمة سياسية بشأن مصير صالح الذي يتلقى العلاج في السعودية بعد اصابته في هجوم على قصره في وقت سابق من هذا الشهر.

وتحدى صالح (69 عاما) شهورا من الاحتجاجات التي شارك فيها مئات الالاف من اليمنيين وضغوطا من الولايات المتحدة ومن دول الخليج المجاورة رافضا نقل السلطة لنائبة وفقا لخطة تستهدف منع انزلاق اليمن الى حرب اهلية.

وقالت مصادر اسعاف وشهود عيان ان اربعة جنود ومدنيا قتلوا وان 16 شخصا من بينهم 13 جنديا اصيبوا في انفجار شديد في حي المنصورة بمدينة عدن.

وقال مصدر امني ان الانفجار تسببت فيه سيارة ملغومة عند نقطة تفتيش عسكرية. وقال سكان ان الانفجار هشم زجاج النوافذ في مستشفى قريب وهز البنايات في المنطقة.

قال شهود عيان ان قوات الامن قتلت احد المتظاهرين واصابت ستة اخرين عندما فتحت النار على الاف الاشخاص خرجوا في ذكرى وفاة احد سكان المدينة كان قد توفي في السجن قبل عام.

ورفع المتظاهرون علما كبيرا لليمن الجنوبي الذي اتحد مع اليمن الشمالي في عام 1990 وذلك في علامة على تنامي المشاعر الانفصالية في الجنوب حتى قبل اندلاع موجة الاحتجاجات الشعبية ضد حكم صالح المستمر منذ 33 عاما.

وفي العاصمة صنعاء ملا انصار المعارضة شارع الستين بوسط صنعاء لابداء اصرارهم على رحيل صالح.

وتراجعت اعداد المتظاهرين المعتصمين في الميادين الكبرى في انحاء اليمن منذ فبراير شباط بعد سفر صالح الى السعودية لتلقي العلاج بعد الهجوم الذي وقع يوم 3 يونيو حزيران.

  يتبع

عاجل