المحتوى الرئيسى

قضية رشوة «بن همام» لأعضاء الكاريبى تثير الفزع داخل «فيفا»

06/24 17:33

بعد أن كشفت وثائق «ويكيليكس الفيفا» عن تقارير سرية تم تسريبها من قبل أعضاء بالاتحاد الدولى، تفيد بقيام القطرى محمد بن همام رئيس الاتحاد الآسيوى، بدفع 40 ألف دولار رشوة لأعضاء الاتحاد الكاريبى، للحصول على أصواتهم فى انتخابات «كونجرس الفيفا». دعا هيوربوتسون وزير الرياضة البريطانى، جوزيف بلاتر رئيس الاتحاد الدولى «فيفا»، إلى وضع قواعد جديدة فى الاتحاد الدولى، فضلاً عن القيام بتغيير شامل وجذرى للأعضاء الفاسدة داخل جسد الاتحاد وتحويلهم إلى التحقيق، حتى لا يتمكن «مرض الرشوة» من الانتشار داخل «جسد الفيفا».

وقال وزير الرياضة البريطانى، فى تصريحات نشرتها صحيفة «ديلى ميل»، البريطانية، إن الوثائق السرية التى تم الكشف عنها من قبل «ويكيليكس الفيفا»، والتى أكدت تورط القطرى محمد بن همام وجاك وورنر، فى دفع رشوة بنحو 40 ألف دولار لكل عضو فى الاتحاد الكاريبى، مقابل الفوز بمنصب رئيس الفيفا تلزم «بلاتر» بالسير السريع فى طريق الإصلاح.

وأضاف هيوربوتسون، أنه فور إطلاعه على التقارير السرية الخاصة بقضية رشوة بن همام وجاك، منشورة فى وسائل الإعلام، أصيب بالصدمة، وذلك من شدة المعلومات التى أفصحت عنها التقارير السرية، خاصة بعد أن جعلت سمعة «الفيفا» فى خطر، لذا طالب وزير الرياضة البريطانى، بسرعة التحرك من أجل التغيير والإصلاح حتى يعود الاستقرار والهدوء إلى «جسد الفيفا». وقال: بعد نشر هذه التقارير السرية، لابد من ترسيخ قواعد الشفافية بمفاهيمها العالمية، فى الاتحاد الدولى حتى يتم إنقاذه من الخطر الذى يداهمه عن طريق الأعضاء غير الشرفاء، إضافة إلى تطبيق مبدأ المساءلة المشددة حتى نقلل من انتشار «مرض الرشوة». ولا شك أنه فاحت رائحة الفساد فى «جسد الفيفا» وظهرت عمليات الفزع والقلق والتوتر على الأعضاء لأن قضايا الرشوة تنال من سمعة الاتحاد الدولى، وكان جوزيف بلاتر تحرك سريعاً لكى يتمكن من إصلاح الاتحاد، وتحسين صورته أمام الرأى العام، إلا أن التقارير السرية التى تسربت فى الأيام القليلة الماضية، تسببت فى إصابة رئيس الاتحاد الدولى بصداع شديد فى رأسه أفقدته التحرك السريع، خاصة أنه يحاول إصلاح مسار الاتحاد الدولى دون إثارة قضايا الفساد فى وسائل الإعلام حتى لا تتأثر سمعة الاتحاد الدولى من نشر هذه القضايا. فى سياق آخر، بعد انتهاء انتخابات «الفيفا» التى انتهت بفوز بلاتر، كان قد أعلن عن قيامه، بوضع خطط جديدة، للإصلاح داخل الاتحاد الدولى حتى يتمكن من إيقاف المرض المنتشر فيه والخاص بقضايا الرشاوى التى ظهرت فى الآونة الأخيرة بشكل واضح، وقال رئيس الاتحاد الدولى وقتها إنه سيستعين بخبرات ومقترحات الأسطورة البرازيلى صاحب البشرة السمراء بيليه، وبوزير الخارجية الأمريكى الأسبق هنرى كسينجر.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل