المحتوى الرئيسى

جماهير المصري والإسماعيلي تحدد مصير الدوري

06/24 17:03

القاهرة – خاص (يوروسبورت عربية)

الدوري المصري اشتعل قبل نهايته بأيام وليس بأسابيع، وذلك عقب خسارة الزمالك المتصدر السابق لنقطتين بالتخصص أمام فريق مدربه السابق فاروق جعفر طلائع الجيش، وفوز الأهلي على إنبي العنيد واعتلائه القمة لأول مرة في الموسم.

هذا الإشتعال وتصدر الأهلي جعل الجميع خاصة أبناء القميص الأحمر يحتفلون بالدرع قبل خمس مراحل على نهاية المسابقة لا لشيء سوى التاريخ الذي يقول إن الأهلي عندما يتصدر لا يفقد الصدارة، رغم أن هناك خمس مباريات كاملة للفريقين نصيب الأهلي منهم أصعب من نصيب غريمه.

لكن رغم كل تكهنات الأهلاوية فهناك عامل مؤثر وحاسم لحسم اللقب لأي من الفريقين خاصة في ظروف ما بعد ثورة 25 يناير، هذا العامل هو الإنفلات الجماهيري وشغب الملاعب الذي قد يضر الفريقين ويجعل الدوري بلا بطل.

مباريات الأسبوع السادس والعشرين التي تبدأ السبت ستحدد بشكل كبير مصير المسابقة أولا ومصير البطل ثانيا، إذ أنها بين أربعة فرق جماهيرية ومؤثرة وتقام في ملاعب نارية.

الأهلي والإسماعيلي قمة مستحيلة

مباراة الأهلي والإسماعيلي لو أقيمت بداية الموسم في أول مباراة بالدوري ستكون نارية بين جمهور الفريقين سواء بالقاهرة أو الإسماعيلية فما بالنا وأنها ستحدد بشكل كبير بطل المسابقة وقبل نهايتها بأسابيع قليلة، وفي ظل الشغب الجماهيري الذي يسيطر على الجميع خاصة جمهور الفريقين.

هذه المباراة مهمة للأهلي للغاية لأن الفوز بنتيجتها يضمن للفريق الصدارة قبل موقعة القمة، خاصة في حالة تعادل أو خسارة الزمالك الذي سيلعب قبله بساعتين مع المصري في بورسعيد.

جمهور الإسماعيلي وجهازه الفني ولاعبيه لن يقبلوا بالخسارة من الأهلي حتى بعد ضياع أملهم في الفوز باللقب عمليا ما يعني أن المباراة على صفيح ساخن جماهيريا.

مباراة ساخنة على ساحل بورسعيد

أما مباراة المصري والزمالك فهي لا تحتاج لوصف بأنها ساخنة رغم وقوع استاد المصري على شاطئ بورسعيد الخلاب، بوجود طه بصري إبن الزمالك على رأس الجهاز الفني للمصري وضع الزمالك في موقف حرج، خاصة بعد خسارته لنقطتين الأسبوع الماضي على يد مدربه السابق فاروق جعفر ابن الزمالك أيضا.

جماهير المصري ليست بحاجة لشهادة بأنها أشرس جماهير في مصر وتساند فريقها للنهاية وستجعل المباراة ساخنة رغم أنها أمام الزمالك وليس الأهلي.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل