المحتوى الرئيسى

جحيم الاستيطان و دولة سبتمبر بقلم مؤمن عبد الرزاق

06/24 15:46

في الوقت الذي تغيرت فيه طقوس غزة جرّاء اتمام المصالحة , أصبح للأمان وجود و للواقع الجديد أثر على الأوضاع البائسة الغير عادلة منذ وقت طويل , وفي الجهة الأخرى من المعادلة يعيش أهل الضفة كابوس الزحف الاستيطاني الذي يلتهم أحلامهم ويقتل حياتهم على الدوام , فمشاريع الاستطيان الاسرائيلية الغير شرعية ما زالت تغزو آلاف الدونمات من الأراضي الفلسطينية , والذي يرافقها هدم للمنازل وتشريد للأهالي مع حجب عين الإعلام المحلي والدولي عن ممارسات خطيرة أخرى بحق أهل الضفة , فمعاناة أهل الضفة والقدس وصلت لأسماع ضمائرنا وحركت الشجون بداخلنا , وبتنا قلقون جداً من هذه المشاريع الخطيرة ,فيوميا هناك الطمس المتعمد لملامح المدن والقرى وآثارها العربية من قبلِ آلةٍ إسرائيلية حاقدة تحميها تيارات الظلم و الغدر اليهودية في أنحاء العالم , إن المخطط كبير و خطره أدهى واشرّ .

هذا المرض الذي تسلل للجسم العربي ونخر بنيانه و أعطاه حقنة الهدوء السياسي لأمد بعيد , في المقابل لابد أن نعترف بضعفنا محلياً وعربياً , وبهزل قرارنا العربي أيضاً .والثورات العربية لم تُحدث جديداً على هذا الصعيد مع انها مطلوبة و كان لها الأثر الطيب بشكل عام , فكان هذا الوهن العربي درع وقاية لفيروس اسرائيل .

حالة من اللاوعي و الجهل المتعمد وعدم التخطيط برفقة الخُطى الفارغة التي يعيشها الوسط العربي , فما هو الإنجاز المنتظر .؟



وللحديث عن دولة سبتمبر مكان , هذا المصطلح وهذه الخطة التي أرّقت كبار الاسرائيلين , وشغلت جُل أوقاتهم وجهودهم ؛ ربما لأنهم يعقلون أن خطة الفلسطينين هذه هي أول الطريق لايقاف المشروع الديني الذهبي لاسرائيل ( الاستيطان ) الذي يعني استكمال المخطط اليهودي الكبير في بسط السيطرة والاغتصاب لما يسمى بأرض الميعاد .ولربما التراجع عن الوِحدات التي بُنيت على أنقاض البيوت والأراضي الفلسطينية داخل حدود 67 مع التهديد الواسع الذي تحمله هذه الخطة للجدار و مستقبله . شبيهاً لحدٍ ما بالانسحاب الاسرائيلي من غزة عام 2005 ومعه بادت المستوطنات الاسرائيلية صاحبة الادعاء الواهن والمنتشرة على طول قطاع غزة .



تنتظر غزة تشكيل الحكومة بلهف كبير كون هذا الأمر يشكّل محطة هامة ومفرق عبور لمرحلة منشودة , بعيداً عن الوضع المتأزم الذي لطالما إمتلئ بأشواك الفتنة وغبار الكساد , وعلى غرار ذلك ينتظر أهل الضفة لاسيما القدس , سبتمبر الذي يأملون معه ,خيراً و لربما يضئ لهم شعلة الأمان الواسع في أرجاء ضفتهم , كما ويوقنون أن لتلك المرحلة علاقة بمستقبلهم مع جدار الضم العنصري الذي ابتلع

المستقبل قبل الأرض

و أيضاً يفنّد الادعاء الكاذب والمبرر الأحمق ( حجة عدم الترخيص للبيوت والمساجد ) ,



واقع القدس في هذه الأيام صعب للغاية فكل يومٍ هناك إعتداءات بأطياف مختلفة , وأشكال قاسية , فإشعارات الهدم التي تطرق أبواب المقدسيين المنسية .! , و التشريد الدائم للشباب المقدسي والاهانة لأمهاتنا التي لم تلقَ ضميرٌ صاحبُ كلمةٍ يجيب . عدا عن الاعتقال الغير مبرر , فأي قانون وأي أجندة يعملون لها هؤلاء الغرباء , وأي سماء تظللُّ واقع المدينة ؟ , فعجباً للصمم الذي سكن آذان العرب .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل