المحتوى الرئيسى

كاد «المعلم» أن يكون..!

06/24 15:33

مشاري الذايدي

وزير الخارجية السوري، وليد المعلم، عقد مؤتمرا صحافيا بعد خطاب رئيسه بشار الأسد، خلاصة ما فيه أن سوريا تعلم غيرها الدروس ولا تنتظر من غيرها أن يعلمها هذه الدروس. والغمز واضح من قناة تركيا، وكان مما قاله «المعلم» ضمن هذه الدروس، أن سوريا قررت أن تلغي أوروبا من الخريطة تماما، وأن تنظر في الخريطة إلى جهات أخرى في الشرق والجنوب.

هذا هو خلاصة درس المعلم، وليد، في مؤتمره العتيد. والحق أن الخرائط أمرها صعب وشاق، فلو كان الأمر بهذه البساطة لكان بالإمكان إلغاء إسرائيل من الخريطة، وكفى الله المؤمنين القتال! ولكن الأمر أصعب بكثير من قصة المحو والإثبات في ورق الخرائط، فـ«خرائط الوطن الكبير فضيحة»، كما قال ذات مرة الشاعر السوري الأبرز نزار قباني.

كلام الوزير «المعلم» وليد، يثير في الخيال صورة تشبيهية، وهي صورة الطفل الصغير حينما يزعجه أمر حوله، كأن يقرعه والداه، فيقرر أن يضع أصابعه على عينيه وأذنيه، باعتبار أن هذا الفعل كفيل بإلغاء المشهد تماما من عالم الحقيقة، كلنا نصف هذا الفعل بأنه تصرف طفولي.

الغريب أنه تصرف انفعالي طفولي من رجل «شيخ»، وهو بحكم العمر في منزلة الوالد للسيد بشار الأسد، وهو بحكم المنصب في موقع الناصح الأمين لرئيسه يفترض به أن يكون عينا أمينة ولسانا صادقا يقف برئيس دولته على حقيقة الموقف الدولي من حوله.

الحقيقة هي أن كلام وزير الخارجية السوري عن إلغاء الاتحاد الأوروبي من الخريطة لا يعني إلا الخيال الكاذب والمكابرة. فأوروبا هي لاعب رئيسي في المشهد الدولي، وقبلها طبعا أميركا، والاتحاد الأوروبي وأميركا هما الأساس في موازين القوى الدولية، ولولا أوروبا وأميركا لما عانى القذافي في ليبيا، ومبارك في مصر، وبن علي في تونس، هذه المعاناة التي «حاضر» علينا فيها بشار الأسد، في حواره «الشامت» الشهير قبل أن تقع الواقعة في بلاده بأسابيع. الآن أصبحت أميركا وأوروبا لا قيمة لهما في نظر «المعلم» وليد!

الحق أن خطاب السلطة في سوريا أكثر رثاثة من خطاب الصحاف، صاحب «العلوج» في نظام صدام حسين، المغالط والمستغبي للناس، برطانة العروبة والمقاومة والعمالة، وهو الخطاب الذي كان مما أودى بنظام صدام، وربما هو الذي سيودي بنظام الشاب المتعلم في الغرب بشار الأسد، ومستشاره المعلم وليد.

المشكلة التي يجب أن يعاينها «المعلم» وليد، هي أن «شعب» سوريا لديه مظالم حقة لا علاقة لها بأجندات أوروبا وتركيا وأميركا. وما لم يقلع خطاب السلطة عن استغباء الناس واختراع هذه الرطانات، فلن تصل سفينة الدولة السورية والمجتمع إلى بر الأمان.

هل كل من خرج في هذه المدن السورية والأرياف، وهل كل هؤلاء الذين يصرخون في الفضائيات ووكالات الأنباء من هول حوادث القتل والتنكيل، كذبة وعملاء لجهات خارجية؟!

هناك أزمة بنيوية يجب أن يراها أهل السلطة في بلاد الشام، بلاد داهية السياسة العربية، معاوية، الذي قال أعظم حكمة في ثقافتنا السياسية العربية: «لو لم يكن بيني وبين الناس إلا شعرة لما قطعتها»!

سيدي الوزير، وليد «المعلم»، قال أحمد شوقي، أهم شاعر للعربية في القرن الأخير:

قم للمعلم وفه التبجيلا

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل