المحتوى الرئيسى

تَوَحُّدْ بقلم: حسين أحمد سليم

06/24 15:19

تَوَحُّدْ

بِقَلَمْ: حُسَيْنْ أَحْمَدْ سَلِيمْ

مَا نَامَ الحُبُّ أَبَداً فِي نَسَائِجَ رُوحِي, عَيْنُ الحُبِّ, أَبَداً لاَ تَنَامُ, وَالرُّوحُ لاَ تَنْتَعِشُ إِلاَّ بِالحُبِّ... وَلاَ العِشْقُ غَفَا أَبَداً فِي وَشَائِجِ رُوحِي, مُقْلَةُ العِشْقِ, أَبَداً لاَ تَغْفُو, وَالرُّوحُ لاَ تَرْتَعِشُ إِلاَّ بِالعِشْقِ... وَالجَفْنُ مُفْتَرٌّ بِالحَنِينِ شَوْقاً, لَمْ يُدَاعِبُ الكَرَى, الجَّفْنَ العَاشِقِ لِلْسُهَادِ... فَنَجْمَةَ لَيْلِي القَدَرِيَّةِ, تَيَّمَهَا التَّشَاغُفُ فِي البُعْدِ, مَا انْفَكَّتْ ثَمْلَى المُنَاجَاةِ... وَالغَسَقُ بَاغَتَهُ المَخَاضُ, وَالفَجْرُ جَنِينٌ يُولَدُ, انِسِيَابِيّاً مِنْ قَلْبِ الغَسَقِ... وَالبَوْحُ أَبَى البَوْحَ, وَغَدَا كَيْداً مَوْرُوثاً, يُمَارِسُ الخِيَانَةَ العُظْمَى, لاَ يَوَدُّ البَوْحَ, وَيُرِيحُ مِنَ اللَّوْعَةِ رُوحِي... والله مّا رَاوَدَتِ الخِيَانَةُ فِي البَوْحِ حَبِيبَتِي, إِنَّمَا البَوْحُ اجْتَهَدَ عَلَى ذِمَّتِهِ, وَأَفْتَى الصَّمْتَ بِالكُتْمَانَ, تَقْدِيساً لِطَهَارَةِ الحُبِّ, وَتَعَفُّفاً فِي شَفَافِيَّةِ العِشْقِ... فَتَعَاظَمَ التّشَاغُفُ فِي لَوْعَتِي, وَتَيَّمَنِي الشَّوْقُ بِالشَّوْقِ, فجَمَحْتُ جَرْأَةً فِي البَوْحِ, أُنَاجِي الرُّوحَ فِي البُعْدِ... أُخَاطِرُ الأَمَلَ بِأَمَلَ الأَمَلِ, وَأُشَكِّلُ الخَطَّ بِخَطِّ الخَطِّ... أَسْأَلُ اطْمِئْنَاناً, وَلَمْ وَلَنْ وَلاَ خَاطَرَنِي الشَّكُّ أَبَداً بِالأَمْسِ الّذِي مَضَى, وَلَمْ وَلَنْ وَلاَ يُخَاطِرَنِي الشَّكُّ فِي الحَاضِرِ, وَلَمْ وَلَنْ وَلاَ سَيُخَاطِرَنِي الشَّكُّ فِي الغَدِ الآتِ, وَإِنْ كَانَ الشَّكُّ فَلْسَفَةً, يَرْسُمُ طَرِيقَ اليَقيِنِ...

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل