المحتوى الرئيسى

أسد عليَّ..بقلم:محمد أحمد عزوز

06/24 16:56

دخلت الثورة السورية شهرها الرابع، ومنذ بدايتها، وأبناء الأسد يقمعون الثوار بكل ما أوتوا من قوة، مستخدمين كل أنواع العنف والتعذيب، وعندما لم تفلح عصاهم الأمنية في إجهاضها، استعانوا بالجيش، الذي هو درع الوطن، وحامي حمى الديار، وأدخلوه حرباً ضروساً مع أبناء الوطن.. استعانوا بالجيش لقمع أبناء الوطن بدلاً من حمايتهم من العدوان الخارجي.

لم يستفد أبناء الأسد من ثورتي تونس ومصر، واستخدموا الغطرسة مع أبناء الشعب المسالمين العزل، على الرغم من أنهم لم يطلبوا شيئاً مستحيلاً، بل طالبوا بالشيء القليل من حقوقهم المشروعة، التي نصت عليها كل القوانين والدساتير المعمول بها في العالم، والتي كان يستطيع النظام تنفيذها دون الدخول مع أبناء الشعب في حرب أهلية، لا يعلم مداها إلا الله، ومهما طال زمنها فسوف تكون الغلبة لأبناء الشعب الثائرين، وستسطر أسماء الشهداء في لوحة الشرف، وتكتب أسماء الثوار بمدادٍ من نور على صفحات التاريخ، يتباهى بها أبناؤهم وأحفادهم على مر العصور والأزمان، وستوضع أسماء أبناء الأسد في مزبلة التاريخ، ولن يذكر اسمهم إلا مصحوباً باللعنات.

النظام السوري، البعثي، دأب على استخدام أقصى أنواع القوة والعنف مع أبناء الشعب، ظناً منه بأن عصاه الأمنية ستكون حامية لقصوره العاجية، بعيداً عن كل شر، ولن يلحقه أي أذى من أبناء الشعب الضعفاء، المغلوبين على أمرهم، مهما استخدم معهم من جبروت وبطش.

منذ بداية الثورة، حاول أبناء الأسد، تحويلها من ثورة سلمية، إلى أعمال عنف وبلطجة، حتى إنه استعان بـ«الشبيحة» الذين رباهم في قصور الرئاسة، وكان يمنحهم رواتب شهرية من أموال الشعب التي نهبها وعائلته وأعوانه، ليقوموا ببث الرعب والخوف في نفوس المواطنين، ليستجلب عطفهم، لكنه لم يفلح، لأن الشعب فهم ألاعبيه القذرة، ولم يقتنع بمسلسلاته الهابطة.

لم يقف الأمر عند هذا الحد، بل حاول أبناء الأسد أن يحولوها من ثورة سلمية، قام بها أبناء شعب اكتوى بنيران الظلم والطغيان، لسنين عدة، منذ أن اعتلى حزب البعث الحكم في البلاد، إلى ثورة مذهبية، بين سنة وشيعة، وأخذت وسائل إعلامه الفاشلة في العزف على هذا الوتر، واستعان بحزب الله اللبناني، في بداية الثورة، وعندما لم يفلح في قمعها، استعان بإيران، حليفة أميركا في الخفاء، ولم تفلح كل سيناريوهاته، لأن الشعب سئم حكمه، وسئم ألاعيبه الصبيانية.

وحَّدت الثورة أبناء الشعب السوري العظيم، وجعلتهم متحدين أمام الظلم والطغيان، وخرجوا جميعاً مرددين «الشعب يريد إسقاط الرئيس» بعدما كانوا يرددون «الشعب يريد إصلاحات».

في بداية الأمر، رأينا كيف أن المجتمع الدولي لم يتدخل، لا من قريب أو من بعيد، فيما يحدث من قمع للمتظاهرين الأبرياء، وكأن الأمر لا يخصه، وكأن سوريا ليست عضواً في مجلس الأمن، ولا في جامعة الدول العربية، ووقف متفرجاً، وعندما رأى أن النظام بدأ يتهاوى، وأصبح سقوطه قريباً، خرج على استحياء ليدين ما يحدث من قمع للمتظاهرين السلميين.

أبناء سوريا هم من دفعوا ومازالوا يدفعون فاتورة الرصاص المسكوب على رؤوسهم، والذي يستخدم لقتلهم، وهم من يدفعون فاتورة ميليشيا حزب الله اللبناني، الذي جلب من الجارة لبنان لقتلهم، وهم من يدفعون فاتورة خبراء الحرب الإيرانيين الذي أتوا إلى سوريا لقتلهم، والقاصي والداني يعلم يقيناً أن أموال سوريا كلها في قبضة النظام البعثي يعبث بها كيف يشاء، دون رقيب أو حسيب، فأبناء سوريا لا يعلمون شيئاً عن البترول الذي هو منحة ورزق ساقه الله إليهم، وكل مكتسبات سوريا مسخرة لخدمة النظام وأعوانه، أما أبناء الشعب فلهم الله.

أبناء الشعوب التي ثارت والتي مازالت ثائرة، لم يعولوا كثيراً على المجتمع الدولي، لأنهم يعلمون أن كل نظام حاكم في دولة، إما أن يعمل لمصالحه الشخصية، أو لمصلحة بلده، ولذلك فهم عندما خرجوا لطلب إصلاحات، لم يطلبوا المساعدة من أحد، لأنهم يعلمون أنه ليس أمامهم إلا إحدى الحسنين، إما العيش الكريم أو الموت الشريف.

على أبناء الأسد وأبناء مخلوف، والخائنين من قادة الجيش السوري العظيم أن يبحثوا لهم عن ملاذ آمن خارج سوريا، لأن نهايتهم أصبحت على المحك، وليس لهم مكان في سوريا بعد اليوم، فقد سئمتهم الأرض التي يمشون عليها.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل