المحتوى الرئيسى

مؤتمر في بني سويف: خلاف بين علمانيين وجهاديين بسبب المرأة والأقباط

06/24 14:07

أكد الدكتور كمال حبيب، رئيس حزب السلام والتنمية أن متطرفي العلمانية فى مصر هم من يلعبون بورقة الأقباط ويقوم بدور النظام السابق باللعب فى هذه المنطقة وليس هذا حبا منهم في الأقباط ولكن يستخدمونهم كمخلب قط فى وجه مصر والثورة.
أضاف حبيب، فى كلمته أمام مؤتمر "معنا لأجل مصر" الذى عقد أمس الخميس بقصر ثقافة بنى سويف برعاية جماعة الجهاد الإسلامية ومطرانية بنى سويف أن مصر ليست ملكا لأحد ولا لطائفة بعينها ولكن ملكا للجميع ولايوجد مايسمى بالحقوق التاريخية لأحد فى مصر، مشيرا إلى العديد من كتاب ومفكرى المسيحية المنصفين ومنهم المفكر اللبنانى فيكتور سحاب الذى قال إن الإسلام في مصر منذ 7 آلاف سنة والناس على دين ملوكهم إلا فى ظل الإسلام فهو أول دين لايفرض على من يعيشون فى كنفه الدخول فيه أو الالتزام به.
طالب حبيب، الشباب المسيحى بالاندماج والخروج مع أخوانه من الشباب المسلم والاشتراك فى عمل المؤتمرات والندوات وورش العمل، مؤكدا على أن مصر لاتحتاج إلى أحزاب سياسية أكثر من احتياجها للعمل الأهلى فلن يكون هناك نظام سياسيى قوي إلا اذا كان هناك مجتمع مصرى قوى بمسلميه ومسيحييه.
فيما شدد الشيخ أحمد يوسف، أمير جماعة الجهاد ببنى سويف ورئيس جمعية الصراط المستقيم على مبدأ المواطنة والعيش فى سلام واحترام حقوق وحرية الآخر، وقال إننا نأمل فى دولة مدنية تحتوى جميع الأطياف والفرق ويعيش فى ظلها الجميع ولكن تكون فيها الحاكمية لشرع الله كمرجعية إسلامية.
وأوضح القمص يوسف أنور، راعى دير العذراء بشرق النيل إننا جميعا على مشروع واحد وهو بناء مصر الجديد على مبدأ الحرية والعدالة والعمل الجاد والإحترام، مضيفا أن المجتمع المدنى لابد أن يقدم نموذجا للسلام الاجتماعى ونحن نثمن هنا الدور الذى قامت به جماعة الجهاد على مدار شهر كامل من الجلسات المغلقة بيننا للاتفاق على 80% من نقاط الخلاف التى كانت فى الماضى حتى وصلنا لعقد هذا المؤتمر.


رابط دائم:

كلمات البحث:

بني سويف| مؤتمر| الانتخابات

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل