المحتوى الرئيسى

آخر الأخبار:المعارضة الليبية تجري "اتصالات" بمناوئين للقذافي في طرابلس

06/24 12:46

ليبيا

يتصل معارضة بنغازي بشبكة طرابلس ليليا

علمت بي بي سي ان المعارضة الليبية التي تسيطر على معظم الجزء الشرقي من البلاد تجري اتصالات مكثفة مع شبكة سرية من المناوئين لحكم العقيد معمر القذافي في العاصمة طرابلس.

وكشف عضو في المجلس الوطني الانتقالي المعارض في بنغازي ان المعارضة تجري هذه الاتصالات استعدادا لسقوط نظام القذافي.

وقال عضو المجلس إن هذه الاتصالات تجرى بواسطة الهواتف التي تعمل عبر الاقمار الاصطناعية وبواسطة خدمة (سكايب) عبر الانترنت.

واضاف ان المعارضة تريد ان تتعرف على تأثيرات الغارات الاطلسية وشح المواد التموينية على معنويات سكان العاصمة.

وقال إن المعارضة تريد ايضا إشراك المناوئين لحكم القذافي في طرابلس في استراتيجيتها العامة الهادفة الى الاطاحة بنظام حكم القذافي من اجل التحكم في اي تحرك شعبي قد يندلع في العاصمة.

اتصالات ليلية

تقوم مجموعة مكونة من خمسة من اعضاء المجلس الانتقالي - يطلق عليهم "خمسة طرابلس" - بالاتصال ليليا بشبكة مكونة من اكثر من مئة مناوئ للقذافي في طرابلس.

ويعتقد هؤلاء انهم توصلوا الى طريقة لتفادي محاولات النظام لمراقبتهم.

وقال الامين بلحاج عضو المجلس الانتقالي إنه يعتقد ان الاتصالات التي تجرى عبر الاقمار الاصطناعية وخدمة (سكايب) امينة "لأن النظام لم يتمكن من اعتقال اي من افراد شبكات طرابلس بعد."

ومضى بلحاج للقول: "نتكلم معهم لساعة تقريبا كل ليلة. تشمل الشبكة كل شرائح المجتمع، وهم يخبرونا عما يجول في بال اصدقائهم وما يقال في المساجد والشوارع."

وبلحاج من المعارضين المخضرمين لنظام القذافي، فقد قضى 30 عاما في المعارضة كعضو في تنظيم الاخوان المسلمين المحظور في طرابلس ومن ثم في المنفى في مدينة مانشستر الانجليزية.

وقال: "لدينا خبرة جيدة في العمل السري، فلم يتمكن النظام من اختراق تنظيماتنا في 30 عاما."

التوقيت

يقول بلحاج إن ثمة مؤشرات تدل على ان المعارضين للزعيم الليبي في العاصمة قد تخلصوا من عقدة الخوف التي كانت لديهم وان النظام آخذ بالضعف. ويشير الى تقارير من موظفين حكوميين يقولون فيها إنهم يأتون الى اعمالهم صباحا ليجدوا مسؤوليهم قد اختفوا.

ويضيف ان تقارير اخرى قالت إن اعداد افراد الميليشيات التابعة للقذافي في شوارع العاصمة آخذة بالتقلص، وكأنهم كلفوا بمهمات في اماكن اخرى.

وقال: "نحن متأكدون مئة في المئة ان انتفاضة ستقع في طرابلس، ولم يتبق الا توقيتها."

وتحرص قيادة المعارضة على الا يتكرر في طرابلس ما وقع في اعقاب تحرير بنغازي في فبراير / شباط المنصرم، عندما تمكن النظام من سحق المظاهرات الصغيرة وغير المنسقة التي خرجت الى شوارع العاصمة.

وتأمل قيادة المعارضة ان تؤدي الاتصالات التي تجريها مع المعارضين في طرابلس الى تنسيق افضل بحيث تندلع الاحتجاجات فيها بتوافق مع الهجوم الذي تخطط له من اتجاهات الجنوب والشرق والغرب.

وقال بلحاج بهذا الصدد: "سنحقق هدفنا سوية."

"الخطر الاكبر"

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل