المحتوى الرئيسى

سي إن إن: المجاهدين تنفي علاقتها ببن لادن

06/24 23:46

واشنطن – (أ ش أ)


نفت حركة المجاهدين في باكستان اليوم الجمعة صحة التقرير الذي نشرته صحيفة ''نيويورك تايمز'' الامريكية، والتي أشارت خلاله الى ان الهاتف الخلوي الخاص بمبعوث زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن يحوي مكالمات تؤكد وجود صلة بين الحركة وبن لادن.

ونقل شبكة ''سي إن إن'' الإخبارية الأمريكية مساء اليوم عن الحركة قولها إنها كانت تأمل في العمل مع بن لادن، إلا انه لا يوجد لديها أية معلومات حول ما نشرته الصحيفة الأمريكية اليوم.

وكانت ''نيويورك تايمز'' قد نشرت تقريراً أشارت خلاله إلى تصريحات مسئولين أمريكيين تكشف عن أن الهاتف الخلوي الخاص بمبعوث بن لادن والذي تمت مصادرته خلال عملية القبض على زعيم تنظيم القاعدة كشف عن أن بن لادن كان يستخدم حركة المجاهدين كجزء من تدعيم شبكته في الداخل.

ونقلت الصحيفة الأمريكية عن المسئولين قولهم إن هذه الاتصالات تثير العديد من التساؤلات المحيرة حول ما إذا كانت حركة المجاهدين أو الحركات المشابهة لها قد قامت بإخفاء ودعم بن دلان تحت أعين وكالة الاستخبارات الباكستانية، مشيرة إلى أن الحركة كانت مراقبة من قبل الاستخبارات الباكستانية والتي سمحت للحركة بالعمل في باكستان لمدة 20 عاما على الأقل.

وأضاف المسئولون الامريكيون - حسبما ذكرت شبكة ''سي إن إن'' أن المحللين الأمريكيين أوضحوا ان قادة الحركة أجروا اتصالات بمسئولي الاستخبارات الباكستانية ، فيما قال أحدهم إن مسئولي الاستخبارات قابلوا قادة حركة المجاهدين.

وأشاروا الى ان الاتصالات التي تم اجراؤها لم تكن بالضرورة قد دارت حول بن لادن وحمايته ولا يوجد حتى الان دليل على حماية الاستخبارات الباكستانية لزعيم تنظيم القاعدة.

وأوضحت صحيفة ''نيويورك تايمز'' الأمريكية ان أرقام الهاتف الخلوي تثير العديد من الاسئلة الملحة والحرجة بالنسبة إلى واشنطن وأهمها هو كيف استطاع بن لادن العيش براحة لسنوات في ''ابوت أباد'' وهي المدينة التي يهيمن عليها الجيش الباكستاني والتي تقع على بعد ثلاثة ساعات من القيادة من العاصمة الباكستانية اسلام أباد.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل