المحتوى الرئيسى

آخر الأخبار:الاتحاد الأوروبي: على اليونانيين التوحُّد لدعم خطة إنقاذ جديدة

06/24 23:14

كاميرون (يمين) يصافح رئيس وزراء إيطاليا سليفيو بيرلسكوني (يسار) وباباندريو في الوسط

تساهم الحكومة البريطانية بخطة الإنقاذ الحالية الممنوحة إلى اليونان عبر أموال تدفعها إلى صندوق النقد الدولي.

حثَّ قادة الاتحاد الأوروبي الساسة اليونانيين على دعم تخفيضات جديدة في الإنفاق العام وللزيادات الضريبية، قائلين إنه لا يوجد أمامهم بديل سوى ذلك إن أرادت أثينا المثقلة بالديون التأهُّل للحصول على قرض إنقاذ مالي جديد.

وقد جاءت هذه الدعوة في الوقت الذي يتباحث فيه قادة 27 بلدا أوروبيا لليوم الثاني على التوالي خلال قمتهم المنعقدة في العاصمة البلجيكية بروكسل للاتفاق على منح اليونان قرض إنقاذ جديد بقيمة 120 مليار يورو (171 مليار دولار أمريكي).

فقد دعا القادة في البيان الختامي لقمتهم "كافة الأحزاب السياسية في اليونان لدعم الأهداف الرئيسية للبرنامج"، قائلين: "إن الوحدة الوطنية شرط مسبق للنجاح."

خطة تقشُّف

وأضافوا إن اعتماد اليونان لخطة تقشُّف جديدة سيمكِّن الاتحاد الأوروبي من تزويد أثينا بتمويل جديد لإنقاذ اقتصاد البلاد من الانهيار وإعادة ضخ الحياة فيه من جديد.

وقالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل: "سوف يكون هنالك برنامج جديد يتعلق باليونان، وسيتعيَّن على البرلمان اليوناني التصويت الأسبوع المقبل على الخطة الجديدة".

من جانبها، قالت بريطانيا إنها لن تساهم في الخطة الجديدة لإنقاذ اليونان، إذ قال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون: "بالنسبة لبريطانيا، أنا سعيت للحصول على ضمانات بأن بلدنا لن تُقحم للمشاركة بخطة منطقة اليورو من أجل اليونان، وقد حصلت على مثل تلك الضمانات."

"سوف يكون هنالك برنامج جديد يتعلق باليونان، وسيتعيَّن على البرلمان اليوناني التصويت الأسبوع المقبل على الخطة الجديدة"

المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل

أمَّا رئيس الوزراء اليوناني، جورج باباندريو، فقال إن حكومته الاشتراكية ملتزمة بدفع خطط التقشُّف ودعمها حتى يتم إقرارها من قبل البرلمان.

مساهمة القطاع الخاص

وتخطط دول منطقة اليورو لاعتماد خطة تمويل جديدة لليونان تكون عبارة عن مزيج من التمويل الرسمي والخاص، إذ سيُطلب من القطاع الخاص تقديم الدعم إلى اليونان بشكل طوعي.

يُشار إلى أن كاميرون كان قد قال الخميس إن بلاده سوف تعارض استخدام أموال الاتحاد لإنقاذ اليونان، قائلا "إن مثل تلك الأموال يجب ألاَّ تُستخدم بأي حال من الأحوال".

كما كان وزير الخزانة البريطاني، جورج أوزبورن، قد أطلق في وقت سابق مواقف مماثلة في هذا الخصوص.

وكانت دول منطقة اليورو قد وافقت، من حيث المبدأ، على منح اليونان قرضا إضافيا، وذلك في إشارة إلى إمكانية استخدام الأموال التي تعود لدول الاتحاد مجتمعة لذلك الغرض.

يُشار إلى أن اليونان كانت قد حصلت مؤخرا على قرض إنقاذ بقيمة 110 مليار يورو (156 مليار دولار)، وقد ساهمت فيه دول منطقة اليورو بالاشتراك مع صندوق النقد الدولي.

مبلغ أخير

"إن مثل تلك الأموال يجب ألاَّ تُستخدم بأي حال من الأحوال"

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل