المحتوى الرئيسى

أوباما: لدينا إشارات على رغبة «طالبان» في حل سياسي بأفغانستان

06/24 00:34

قال الرئيس الاميركي باراك اوباما الخميس إن هناك اشارات تدل على ان حركة طالبان قد تكون مهتمة بالتوصل الى حل سياسي يكتسي اهمية حاسمة في استقرار أفغانستان  بعد انسحاب القوات الأميركية. وهي المرة الثانية التي يشير فيها اوباما الى الحوار مع طالبان خلال يومين بعد إعلانه الأربعاء انه سيسحب 33 ألف جندي من أفغانستان  بحلول صيف 2012

وقال اوباما لقدامى المحاربين في أفغانستان في قاعدة فورت درام في شمال غرب ولاية نيويورك «بفضل عملكم الرائع، تمكنا من تدريب 100 ألف جندي أفغاني إضافي لكي يتمكنوا من مواصلة المعركة. وبفضل ما قمتم به، باتت مناطق مثل قندهار اكثر أمانا، وبفضلكم، بتنا نأخذ زمام المبادرة في المواجهة مع طالبان وليسوا هم من يقومون بذلك».

وأضاف «وبفضلكم، هناك اشارات ان طالبان قد يكونون مهتمين بالتوصل إلى حل سياسي سيكون حاسما لتعزيز الوضع في ذلك البلد» وقال اوباما الاربعاء في خطابه ان هناك «أسبابا تدعو للاعتقاد بامكانية تحقيق تقدم» في الحوار مع طالبان.

واعلنت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون الخميس أمام مجلس الشيوخ أن الولايات المتحدة تؤيد حملة دبلوماسية مكثفة مكملة للحملة العسكرية المكثفة التي قرر اوباما تقليصها من خلال البدء بسحب القوات الإضافية التي أرسلها إلى أفغانستان  مع سحب 10 آلاف جندي هذه السنة.

وأضافت«إنها جهود دبلوماسية لدعم عملية سياسية يقوم بها الافغان وتهدف لتقويض التحالف بين طالبان والقاعدة والتمرد وتحقيق المزيد من الاستقرار».

وكررت كلينتون بان على مقاتلي طالبان أن يحققوا شروط الولايات المتحدة بنبذ العنف والتخلي عن دعمهم للقاعدة وتأييد الدستور الافغاني الذي يتضمن حماية النساء.

وقالت «في الأشهر الاربعة الأخيرة، شهدت العملية السياسية التي يقوم بها الافغان زخما»، من خلال المشاركة النسائية ومشاركة المجتمع الاهلي. وأضافت «نعتقد أنه من الممكن التوصل لحل سياسي على اساس هذه الشروط».

وقالت ان لدى الولايات المتحدة اتصالات على عدة مستويات عبر أفغانستان  والمنطقة، و«نحن ندعم هذه الجهود بما فيها الاتصال باعضاء في طالبان».

وخلصت كلينتون الى القول «إنها ليست مهمة سهلة، لكنها ضرورية، لأن التاريخ يعلمنا أن الجمع بين الضغط العسكري وتوفير الفرص الاقتصادية والعملية السياسية والدبلوماسية المفتوحة هو الوسيلة الأمثل لإنهاء عمليات التمرد».

وقالت:«مع مقتل بن لادن والضغوط الهائلة التي تتعرض لها قيادة القاعدة، بات الخيار الذي يواجهه طالبان واضحا: أن يكونوا جزءا من مستقبل أفغانستان  أو أن يواجهوا هجوما لا هوادة فيه».

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل