المحتوى الرئيسى

المعارضة السورية تستعد لـ "جمعة سقوط الشرعية" عن نظام الأسد

06/24 09:29

المعارضة السورية تستعد لـ "جمعة

سقوط الشرعية" عن نظام الأسد

دمشق

: دعا ناشطون سوريون الى تنظيم مظاهرات اليوم فيما اطلقوا عليهم اسم "جمعة سقوط

الشرعية" عن الرئيس بشار الأسد ، كما دعا النشطاء على صفحة "الثورة السورية " على

موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" الى اضراب عام بمناسبة بمرو مائة يوم على بدء

الاحتجاجات المناهضة للنظام السوري .

ومن جانبها ، اصدرت لجان التنسيق

المحلية وهي المسؤولة عن تنظيم انشطة المعارضة في الداخل بيانا تعهدت فيه

بالاستمرار في "الثورة حتى اسقاط النظام".

واضاف البيان "مئة يوم وثورتنا

مستمرة وهو ما يقتضي الى جانب استمرار النضال السلمي باشكاله كافة، العمل جاهدين

على توحيد صفوفنا، ثوارا وأحزابا ومستقلين، يدا بيد من اجل تحقيق اهداف ثورتنا في

الحرية والديمقراطية وبناء وطن حر لجميع أبناء سوريا".

وشدد البيان على

التمسك "بوحدتنا الوطنية بغض النظر عن الدين او العرق او الطائفة, من اجل الوصول

الى الدولة المدنية".

وتشير تقديرات إلى أن نحو 1300 شخص قتلوا خلال هذه

الانتفاضة بينما اعتقل الآلاف.

وتتهم السلطات السورية المعارضين بأنهم على

علاقة بما وصفتها بجماعات إرهابية في الخارج.

كما اعلنت وكالة الانباء

السورية "سانا" ان مئات الاسر التي فرت الى تركيا قد عادت الى مدينة جسر الشغور

بعدما "أعاد الجيش الأمن والطمأنينة إلى المدينة والحياة إلى طبيعتها".

من

جانب آخر، قالت السلطات السورية إنها رفعت بعض القيود للسماح للمعارضين بحضور مؤتمر

يعقد في دمشق يوم الاثنين المقبل.

ولكن الاجراءات الجديدة لا تشمل سوى

المعارضين المستقلين، إذ سيحضر على ممثلي الحركات المعارضة المشاركة في المؤتمر،

فعلى سبيل المثال لن يسمح للموقعين على اعلان دمشق.

معاناة اللاجئين

وفي اطار الضغوط الدولية

على النظام السوري ، اعربت الولايات المتحدة الامريكية عن قلقها من ان حشد سورية

قواتها قرب الحدود التركية يمكن ان يصعد الازمة في المنطقة، وقالت انها تبحث الوضع

مع المسؤولين الاتراك.

وقالت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون: "ما

لم تنهي القوات السورية استفزازاتها وهجماتها فورا والتي لا تؤثر فقط على مواطنيها

لكنها تهدد بصدامات على الحدود لنرى تصعيدا للصراع في المنطقة،" مضيفة ان التصعيد

السوري من شأنه زيادة احتمال وقوع صدامات حدودية مع تركيا وزيادة معاناة اللاجئين

السوريين.

واضافت كلينتون انها بحثت الموضوع مع نظيرها التركي احمد داود

اوجلو، وان الرئيس باراك اوباما قد اتصل برئيس الحكومة التركية رجب طيب اردوجان حول

ذات الموضوع.

وقالت كلينتون: "نحن نراقب الوضع في سوريا والدول المجاورة لها

عن كثب. ما يحصل الآن نموذج آخر للمدى الذي يمكن ان يذهب اليه نظام الرئيس الاسد

لقمع الشعب السوري بدل العمل بجدية لتلبية مطالبه المشروعة".

وقالت المسؤولة

الامريكية إن الاسد قد اتخذ خطوة خطرة بنقل المواجهة الى الحدود مع تركيا، واضافت:

"هذا تطور مقلق جدا من جانب السوريين. عليهم ان يعوا ما يفعلون، وحسبي انهم يعرفون

تاريخهم، فهذه ليست المرة الاولى التي تؤدي استفزازاتهم الى اتخاذ الاتراك مواقف

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل