المحتوى الرئيسى

فيسترفيله يصل جنوب السودان ومشروع أميركي لإنشاء قوة أمنية في أبيي

06/24 10:21

 

وصل وزير الخارجية الألماني غيدو فيسترفيله اليوم الجمعة (24 يونيو/ حزيران 2011) إلى جنوب السودان وذلك قبل إعلان الجنوب استقلاله بأسبوعين. وقالت مصادر بالخارجية الألمانية إن فيسترفيله سيلتقي في جوبا عاصمة الجنوب بسالفا كير الرئيس المنتخب لدولة الجنوب. ويعلن الجنوب الذي كان ينتمي حتى الآن إلى أكبر دولة في إفريقيا من حيث المساحة عن استقلاله عن شمال البلاد في التاسع من تموز/يوليو المقبل، بحيث تكون هناك دولة باسم السودان ودولة أخرى باسم جنوب السودان. وبهذا تعتبر الدولة الناشئة في جنوب السودان هي الرابعة والخمسين في القارة السمراء.

وكان فيسترفيله دعا أثناء زيارته للخرطوم، العاصمة المشتركة حتى الآن، كلا الطرفين في الشمال والجنوب إلى حل القضايا التي لم تحسم بعد حلا سلميا. وكان شمال السودان وجنوبه اتفقا قبل عدة أيام على إيجاد منطقة منزوعة السلاح في أقليم أبيي المتنازع عليه والغني بالثروات الطبيعية.ولم يتفق الطرفان بعد على حل المشكلات العالقة في بقية المناطق، كما لم يتفق القادة في الشمال والجنوب على تقسيم دخول البترول وتحمل ديون البلاد. ويبلغ السودان سبعة أضعاف مساحة ألمانيا ولا يتعدى سكانه أربعين مليون نسمة. وبرغم توافر الثروات الطبيعية والمواد الخام بكثرة في السودان إلا أنه من بين أفقر دول العالم. وقد استمرت المواجهات العنيفة بين الشمال ذي الطابع الإسلامي والجنوب ذي الطابع الإفريقي مدة تربو على عقدين من الزمان بصورة متواصلة، لقي خلالها مليونا شخص حتفهم.

 

سفيرة الولابات المتحدة الاميركية في مجلس الامن، سوزان رايس، في زيارة سابقة الى معسكر مانديلا جنوب السودان Bildunterschrift: سفيرة الولابات المتحدة الاميركية في مجلس الامن، سوزان رايس، في زيارة سابقة الى معسكر مانديلا جنوب السودان

 

قوة أمنية أثيوبية

من جانب آخر قالت الولايات المتحدة إنها قدمت مشروع قرار إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة يجيز نشر 4200 جندي إثيوبي في منطقة أبيي السودانية المتنازع عليها. وقالت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة سوزان رايس أيضا إن واشنطن تشعر "بقلق بالغ بخصوص الوضع الإنساني في جنوب كردفان" وهي ولاية تقع في شمال السودان على حدود جنوب السودان. وأبلغت رايس الصحفيين "الولايات المتحدة قدمت مشروع قرار لإنشاء القوة الأمنية المؤقتة لأبيي مثلما طلبت حكومة السودان وحكومة جنوب السودان." وأضافت أن المشروع "يدعو إلى نشر 4200 فرد من قوة الدفاع الوطنية الإثيوبية تحت علم الأمم المتحدة." ويدعو المشروع أيضا إلى نشر قوة من الشرطة قوامها 50 فردا.  ووفقا لنص المشروع، الذي حصلت رويترز على نسخة منه، فان القوة الإثيوبية سيطلق عليها القوة الأمنية المؤقتة للأمم المتحدة في أبيي (يونيسفا) وستكون مخولة "لضمان الأمن في منطقة أبيي".

وقالت رايس "نحن نتطلع إلى مناقشات مع أعضاء المجلس من اجل اعتماد قرار بسرعة حتى يمكن تنفيذ الاتفاق الذي توصل إليه الطرفان على الفور وبفعالية." ووقع شمال وجنوب السودان اتفاقا يوم الاثنين في اديس ابابا لجعل أبيي منطقة منزوعة السلاح والسماح بوجود الجنود الإثيوبيين. وامتنعت رايس عن التكهن بالفترة التي قد يستغرقها إقرار القرار. وقالت إن هذا لن يحدث بين عشية وضحاها.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل