المحتوى الرئيسى

قوات سورية تحتشد قرب الحدود التركية وفرار مئات اللاجئين

06/24 00:50

عمان (رويترز) - قال شهود عيان يوم الخميس ان قوات سورية احتشدت قرب الحدود مع تركيا مما يزيد التوتر مع انقرة في حين يستخدم الرئيس السوري بشار الاسد القوة العسكرية بصورة متزايدة لمحاولة سحق انتفاضة شعبية.

وقالت تركيا ان وزيري الخارجية السوري والتركي تشاورا هاتفيا واستدعي سفير سوريا لدى انقرة الى وزارة الخارجية التركية في وقت لاحق للتعبير له عن مدى انزعاج تركيا من الاحداث الجارية على حدودها الجنوبية الشرقية.

وذكر شهود العيان أن مئات اللاجئين المذعورين عبروا الحدود الى تركيا هربا من هجوم للجيش. وقال سكان ان القوات السورية دخلت قرية منغ التي تبعد 15 كيلومترا الى الجنوب من الحدود مع تركيا والى الشمال مباشرة من حلب.

وقال أحد سكان حلب "اتصل بي أقارب من منغ. تطلق ناقلات جنود مدرعة نيران مدافعها الرشاشة بشكل عشوائي والناس يفرون من القرية في كل الاتجاهات."

وتصاعدت نبرة الانتقادات التركية للرئيس السوري بعد أن كانت ساندته في السابق في مسعاه لاقامة سلام مع اسرائيل وتحسين العلاقات مع الولايات المتحدة بينما فتح الاسد السوق السورية امام السلع التركية.

وتقول جماعات معنية بحقوق الانسان ان اكثر من 1300 مدني قتلوا في انحاء سوريا منذ منتصف مارس اذار لكن الاحتجاجات المناهضة للاسد لا تزال متزايدة خصوصا في ايام الجمعة بعد الصلاة.

وتنحي السلطات السورية باللائمة على متشددين اسلاميين وعصابات مسلحة في مقتل اكثر من 200 من أفراد الشرطة والامن.

وقال مسؤول بالهلال الاحمر التركي للصحفيين ان نحو 600 سوري عبروا الحدود صباح الخميس.

وفي وقت سابق يوم الخميس قال لاجئون من محافظة ادلب ان عربات مدرعة وجنودا اقتربوا لمسافة 500 متر من الحدود التركية في منطقة خربة الجوز.

  يتبع

عاجل