المحتوى الرئيسى

صحف إسرائيل: «شد وجذب» مع تركيا.. والتضييق على الأسرى الفلسطينيين لإطلاق «شاليط»

06/24 17:15

سيطرت العلاقات التركية الإسرائيلية على اهتمام صحف تل أبيب الصادر صباح الجمعة بالإضافة إلى أنباء عن سعي الحكومة الإسرائيلية تشديد الضغط على الأسرى الفلسطينين الموجودين في سجونها لممارسة مزيد من الضغط في سبيل إتمام صفقة تبادل الأسرى لإطلاق الأسير الإسرائيلي المحتجز في قطاع غزة جلعاد شاليط.

وذكرت صحيفة «يديعوت أحرونوت» أن الجيش استقر مؤخراً على اسم الشخص الذي سيتم تعيينه كملحق عسكري إسرائيلي لدى أنقرة، فيما أشارت «هاآرتس» إلى الجهود الإسرائيلية لمنع أسطول «الحرية 2» من الوصول إلى قطاع غزة، فيما قالت «معاريف» إن رسالة التهنئة التي أرسلها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى نظيره التركي رجب طيب أردوجان بمناسبة فوزه في الانتخابات، تضمنت «ما هو أكثر من المجاملات».

«يديعوت أحرونوت»

كشفت صحيفة «يديعوت أحرونوت» أن الجيش الإسرائيلي استقر مؤخراً على ضابط يوافق على العمل كملحق عسكري في أنقرة، خلفاً للعقيد شيلي أوكوفسكي الذي سينهي مهام منصبه قريباً.

وأشارت الصحيفة إلى أن هذا المنصب، الذي سيتعين على شاغله العمل على تحسين العلاقات بين تل أبيب وأنقرة، لا يلقى قبولاً بين الضباط الإسرائيليين، ولكنها أوضحت أن العقيد موشي ليفي، رئيس مديرية التنسيق والارتباط مع قطاع غزة، هو الذي تم تكليفه بهذا المنصب.

من ناحية أخرى، قالت الصحيفة إن قرار رئيس حزب شاس السابق آرييه درعي بالعودة مرة أخرى للحياة السياسية، وتشكيله حزب جديد، سيحدث تغييراً في الخارطة السياسية الإسرائيلية، وأشارت إلى استطلاع رأي أجراه مركز مينا تسيمح ذكرت نتيجته أن درعي سيحظى بتسع مقاعد في الكنيست المقبل، وهو ما يمكن أن يعرقل استمرار نتنياهو في رئاسة الوزراء، حسب استطلاع الصحيفة.

وأفادت الصحيفة أن أن الجيش الإسرائيلي سيبدأ الأسبوع المقبل تفكيك الجدار العازل في قرية بلعين، تنفيذاً لحكم محكمة العدل العليا الإسرائيلية الصادر منذ 4 سنوات، والقاضي بتفكيك الجدار. وأشارت إلى أن قرار الجيش يأتي بعد دراسته لخطة بديل تقضي بإنشاء جدار بديل.

«هاآرتس»

في الذكرى الخامسة لأسر الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط على يد جماعة فلسطينية في قطاع غزة، نقلت صحيفة «هاآرتس» عن رئيس نتنياهو قوله «انتهت إجراءات التساهل التي تمنح للإرهابيين فرصة التصرف بحرية داخل السجون الإسرائيلية»، ويأتي قرار نتنياهو تشديد ظروف اعتقال «السجناء الأمنيين» في السجون الإسرائيلية في محاولة منه للضغط على الفلسطينيين لإنجاز صفقة تبادل الأسرى، وإطلاق سراح شاليط.

ومن ناحية أخرى، ذكرت «هاآرتس» أن إسرائيل تبذل جهوداً كبيرة لعرقلة «أسطول الحرية 2» المتجه إلى قطاع غزة، ومنعه من الإبحار. وأشارت الصحيفة إلى أن إسرائيل سترسل مذكرة للدول التي ستنطلق منها السفن، والدول التي سيشارك مواطنوها في الأسطول، تخبرهم فيها أنها لن تسمح لأي سفينة بالاقتراب من شواطئ قطاع غزة.

ولفتت الصحيفة إلى وجود صعوبات تواجه منظمي الأسطول بالفعل من بينها تأمين السفن والحصول على تصاريح للإبحار.

«معاريف»

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل