المحتوى الرئيسى

محافظ بورسعيد يتهم سلفه بالفساد

06/23 21:33

بورسعيد- أيمن جاد:

أكد اللواء أحمد عبد لله، محافظ بورسعيد، أنه فوجئ بقيمة الشرط الجزائي الموجود في العقد المبرم بين المحافظة وشركة النظافة مصر سيرفس، والذي يعتبر حائلاً دون فسخ التعاقد مع الشركة، بعد أن وصلت المحافظة إلى حالة مزرية بوجود جبال القمامة في كلِّ مكان وفي كل الأحياء.

 

جاء ذلك خلال إعلان المحافظ، ظهر اليوم، عن قيامه بعمل حملة لنظافة المحافظة تجوب كل الأحياء، ويشارك فيها كل طوائف الشعب البورسعيدي، وجمعيات المجتمع المدني.

 

كانت الشركة التي تولت أمر نظافة المحافظة في عام 2002م بعد عقد مشبوه وقَّعه اللواء مصطفى كامل محافظ بورسعيد الأسبق قد وضعت شرطًا جزائيًّا يقدر بقيمة 25 مليون جنيه مصري في حالة فسخ التعاقد مع المحافظة.

 

وكان الدكتور أكرم الشاعر والدكتور أحمد الخولاني عضوا الكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين في برلمان 2005م قد تقدموا بأكثر من استجواب لمناقشة أحوال النظافة بمحافظة بورسعيد، والنظر في العقد المشبوه الموقع بين الشركة والمحافظة.

 

وبعد مرور أكثر من 7 سنوات على إهمال الشركة قامت المحافظة بتشكيل لجنة لتقصي الحقائق حول أداء الشركة، وكانت النتيجة التي كشفت عنها اللجنة فساد شركة مصر سرفيس والتي تسببت بتدهور وتدني مستوى النظافة بجميع أحياء بورسعيد؛ بسبب تقاعس القائمين على الشركة بعدم تنفيذ بنود العقد المبرم بينهم وبين المحافظة كطرف أول، وتتمثل بنود العقد التي انتهكت بدءًا من البند 12 حتى البند 21، والمتمثلة في رفع القمامة من المنازل والمحلات التجارية والشوارع الرئيسية والفرعية والميادين الداخلية والممرات، وغيرها من المخلفات الصناعية والصحية، وتجهيز المدفن الصحي، وإعداد مقلب عمومي، بالإضافة إلى نظافة الشاطئ ومواقف السيارات.

 

وتضمن التقرير أن الشركة تفرض على المحافظة أموال جباية تصل إلى 2 مليون و982 ألف جنيه مقابل خدمة لا تؤديها، وهي نظير جمع القمامة من المنازل والمحلات التجارية فقط، والتي تتمثل في 75% من مشكلة النظافة ببورسعيد طبقا للعقد المبرم وكراسة الشروط التي تتضمن تجميع القمامة يوميًّا؛ ما أدى إلى تراكمها أمام وخلف العمارات السكنية والمناطق الآهلة بالسكان.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل