المحتوى الرئيسى
alaan TV

> محمد الشدادي نائب رئيس مجلس النواب اليمني المنشق لـ"روزاليوسف" : الثورة اليمنية حققت 80% من أهدافها وصالح لن يعود إلي صنعاء حاكماً

06/23 21:13

اتهم نائب رئيس البرلمان اليمني محمد الشدادي المنشق عن الحزب الحاكم عناصر داخل القصر الرئاسي نفسه بالضلوع في محاولة اغتيال الرئيس علي عبدالله صالح مستبعداً في الوقت ذاته عودة صالح إلي اليمن والحكم مرة أخري في ظل الثورة التي يري في معرض حديثه لـ«روزاليوسف» أنها حققت 80% من أهدافها.

وانتقد الشدادي دور الجامعة العربية وأمينها العام المنتهية ولايته عمرو موسي من الأزمة اليمنية وإلي نص الحوار: < كيف تنظر إلي الأزمة التي تمر بها اليمن؟

الأزمة اليمنية مرت بظروف استثنائية كثيرة والثورة الآن انجزت تقريبا 80% من أهدافها وباقي القليل جدا فهي ثورة شبابية شعبية اجتمعت فيها كل الطوائف من قبائل وعسكر والقوي السياسية وشرائح مجتمعية وبالتأكيد الفترة طالت والثمن كان باهظا لكن ثمن الحرية غالي.

ما سبب تضامنك مع الثورة اليمنية وانشقاقك عن الحزب الحاكم؟

- عندما تجاوز الحزب الحاكم الأهداف التي انشيء من أجلها بدأ يستخدم العنف ويقتل المواطنين العزل من دون أسباب سوي أنهم طالبوا بالحرية والكرامة وهذا حق دستوري كفله الدستور اليمني للجميع ولذلك استقلت علي الفور من حزب المؤتمر الشعبي.

برأيك لماذا يتباطأ عبدربه منصور هادي نائب الرئيس اليمني في تشكيل حكومة مؤقتة لإدارة شئون البلاد رغم الدعوات المتكررة والمطالبة بذلك؟

-أعتقد أن منظومة الحكم في اليمن تختلف عن أي دولة عربية أخري وبالتحديد التي سبقتنا بالثورات لأن الذي يتحكم في منظومة الحكم اليمني أسرة صالح وهي التي تمسك بتلابيب الحكم وبالتحديد القوي العسكرية ولذلك حالت دون أن يتسلم عبدربه منصور مقاليد الحكم بالرغم من أن الدستور واضح في المادة 116 والتي تنص في حالة عجز الرئيس عن أداء مهامه دستوريا يقوم نائبه بمهامه فلا يوجد توازن بين قوة عبدربه منصور هادي وأبناء صالح فمثلا أحمد نجل الرئيس تحت إمرته أكثر من 17 ضابطاً برتبة لواء وأسلحة ثقيلة بصفته رئيس الحرس الجمهوري وكذلك الأمن المركزي والحرس الخاص والقوي الجوية والأمن القومي في يد أبناء أخوة صالح وأخوانه ولذلك حتما عندما يتخذ عبدربه منصور أي قرار فلن ينفذ طالما أن القوة ليست بيديه. 

تتردد أنباء حول عودة صالح إلي اليمن اليوم فما تعليقك؟

- الهدف من وراء تضارب الأنباء حول عودة صالح وصحته هي تقويض ثورة الشباب وإصابتهم بالإحباط لكن الشباب اثبتوا أنهم قادرون علي الصمود والاستمرار والتضحية وبدون أسلحة بالرغم من أن الشعب اليمني بأكمله مسلح ولكنهم آثروا أن يواجهوا المدفعية والصواريخ والتي تفقد قوتها وتتحطم أمام إرادتهم الحرة وسواء عاد صالح أم لم يعد فالثورة مستمرة في تحقيق أهدافها ونحن ضدالعنف ولكن كل ما نريده هو أن يحاسب صالح وفق الدستور والقانون والكلمة الأخيرة للقضاء وأعتقد أن صالح لن يعود وأن عاد فسيزيد رجوعه الأمور اشتعالا وعنفا ولكن في الآخر ستنتصر الثورة بالرغم من العقاب الجماعي للشعب بتوقف الخدمات في المصالح والهيئات وانقطاع المياه والكهرباء وموت المرضي في المستشفيات ومع ذلك الميادين لا يغادرها الثوار. 

ما تعليقك علي انتشار قوات صالح المسلحة ببعض الشوارع في حين يسيطر الثوار علي بعض المقار الحكومية بهدف حمايتها؟

- اعتقد أن هذه هي آخر الأوراق التي يقامر بها أفراد عائلة صالح فهم يستخدمون القوة والعنف والجيش وبالأخير ستنضم باقي القوة العسكرية للثورة والشعب لأنهم جزء منه، وهذه محاولات فاشلة وأثبتت أن القوة لن تثني الشعب عن رغبته في الحرية والديمقراطية لأن إرادته أقوي من القوة العسكرية. 

ثبت ان الهجوم علي دار الرئاسة تم بصاروخ أمريكي أصله روسي متخصص في الاغتيالات فما تعليقك؟

- اعتقد أن القصف لم يخرج عن قصر الرئاسة نفسه لأنه محصن ولديه أجهزة رقابية وأمنية شديدة ومن الصعب جدا أن يتسلل بداخله أي شخص فنحن كمسئولين ومن الحزب الحاكم كنا نخضع لرقابة شديدة وتفتيشات أمنية مشددة أثناء زيارتنا للقصر في المناسبات، وفي النهاية هذه كلها معلومات تلقيناهامن الأخبار ولا نعلم مدي صحتها، ومن المهم أن نعرف من وراء ذلك وبالطبع ستتكشف حقيقة ما حدث بعد نجاح الثورة من خلال تشكيل لجنة تحقيق مختصة وخبراء محايدين يقومون بمعرفة حقيقة هذه العملية ومسبباتها وخلفياتها. 

كيف تري تظاهر عشرات الآلاف من اليمنيين بصنعاء للمطالبة بتشكيل مجلس انتقالي ومغادرة نجل الرئيس صالح من اليمن لاتهامه بعرقلة المرحلة الانتقالية؟

- هذه مطالب مشروعة فأسرة صالح هي من تتحكم في كل شيء، ولكن هذا وضع مؤقت وسينتهي قريبا ونحن مراهنون علي صمود الشباب في ساحات التغيير والحرية وحتما سيحققون النصر فبالرغم من مرور 5 أشهر فإن الثورة تتقدم يوما بعد يوم وتتسع رقعتها بجميع أرجاء اليمن بخلاف أنصار صالح المحاصرين في ميدان السبعين فالنصر قريب لا محالة ولكن الأمر يتطلب المزيد من الصبر والصمود ونجل صالح اليوم مثل جمال مبارك يريد أن يقلب الجمهورية الي ملكية، فهؤلاء عشقوا السلطة لذلك لا يرغبون في تسليم السلطة، ولكن تحت ضغوط الرغبة الجماهيرية والشعبية سيرحلون قريبا.

هناك دعوات متكررة لمطالبة المجتمع الدولي بممارسة أقصي ضغوطه لتسهيل نقل السلطة، وملء الفراغ السياسي والاقتصادي والأمني في اليمن فهل لذلك جدوي؟

- الشعوب هي من تقرر مصيرها وتصريحات المجتمع الدولي بطبيعتها متناقضة فهي مرة مع الحاكم ومرة مع الشعب، لأن همه الأول هو مصلحته ولا ينظر للشعوب، هم يكيلون بمكيالين والضغوط الدولية ما هي إلا شو إعلامي فدائما مصلحتهم مع بقاء الرئيس ولكن الشعب اليمني صامد حتي في أحلك الظروف والضغوط وهوقادر علي ان يختار من يحكمه والحرية لا تعطي ولكن تنتزع.

جدد الاتحاد الأوروبي مطالبته بسرعة إجراء انتقال منظم وشامل للسلطة باليمن في إطار المبادرة الخليجية فهل المبادرة مازالت صالحة؟

- المبادرة الخليجية لم تعد صالحة الآن بعد ان سفك صالح الدماء وأفسد في اليمن هو أسرته وبالنسبة للاتحاد الأوروبي فهو يتغني بها لارتباطه بمصالح مع حكام دول الأقليم. 

برأيك هل تسعي السعودية لإجهاض الثورة اليمنية؟ وهل موقفها هذا يرجع الي مخاوفها من انتقال المد الثوري إليها؟

- السعودية توفر لشعبها جميع الكماليات الحياتية والامكانيات وبالطبع لاننكر ان بعض الحريات مقننة والثورات لا تأتي إلا من ظروف قاسية وربما تري السعودية أن ما حدث في الصومال قد يتكررمع اليمن خاصة أن الشعب اليمني مسلح وحتما ستؤثر شظاياه ليس عليها فقط وإنما علي جميع دول الخليج وكذلك المجتمع الدولي فموقع اليمن استراتيجي، ثلث النفط يمر من باب المندب، العالم بأكمله سيتأثر سواء إقليمي أو دولي وربما تسعي السعودية إلي إجهاض الثورة ولكن هي جارة شئنا أم أبينا وعليها أن تساعدنا وإذا حدث وعرقلت الثورة فلن نصمت فالثورات أتت لتبقي وتستمر ولتحدث تحولات وعلي دول الخليج التضامن مع الثورة والثوار اليمن لأنه أبقي من حاكمه بدليل رحيل مبارك . 

كيف تري موقف الجامعة العربية من الأوضاع في اليمن؟

للأسف الجامعة العربية برئاسة عمر موسي خذلت الشعب اليمني ولم تقف بجانبه، والأمل في نبيل العربي الأمين العام الجديد للجامعة.

بماذا تفسر الموقف الأمريكي تجاه الأزمة اليمنية؟

- الموقف الأمريكي مترنح فلا هو مع الشعب ولا هو مع الحكام لكن الأكيد أنه يتعامل وفق مصلحته فقط ففي الماضي كان يتخوف من المد الإسلامي والقاعدة والآن يريدون أن يطمئنوا للوضع بعد صالح، وهم الآن ضد تشكيل مجلس انتقالي ولكن الواقع سيجبرهم سواء شاءوا ام أبوا في ان يتعاملوا مع الثورة والشباب في الساحات، والشعب اليمني بطبيعته القبلية لا يقبل أي تدخل أجنبي مباشر.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل