المحتوى الرئيسى

> الجيولوجيا تفجر «بركان دموع» طلاب الثانوية

06/23 21:10

متابعة: منيرفا سعد والمحافظات محمد عبد الحليم وإبراهيم جودة ومروة فاضل

وعلا الحيني وإيهاب عمر وأسامة فؤد وانجي هيبة


اشتكي أمس طلاب الثانوية العامة من طول امتحان الجيولوجيا وعلوم البيئة للمرحلتين حيث أدي الامتحان 148 ألف طالب وطالبة.

أكد بعض الطلاب سهولة الامتحان رغم طوله خاصة أنه غطي كل أجزاء المنهج تقريباً بينما أوضح البعض الآخر أن الامتحان صعب وطويل مقارنة بالوقت المتاح.

تجمهر مجموعة من الطلاب أمام مبني وزرارة التربية والتعليم احتجاجا علي صعوبة الامتحان وقصر الوقت مقارنة بطول الأسئلة.

وكانت الشكوي الأكبر من طلاب الأدبي للصف الثالث الثانوي والذين أكدوا أن الوقت كان ضيقاً جداً قبل الامتحان والمنهج طويل جداً ولم يتمكنوا من مراجعته كله وأجمع معظم الطلاب علي صعوبة جزئية الرسم الموجود بالسؤال الأول والسؤال الخامس أكد الطلاب أن أكثر الأسئلة المثيرة كان حول ثورة 25 يناير وهي أن الشباب تعرضوا للقنابل المسيلة للدموع مطالبين بتوضيح أنواع القنابل فيما تجمهر عدد من أولياء الأمور أمام مدرسة المنيرة الإعدادية بنين في محاولة منهم للهجوم علي مراقب الدور والملاحظ اللذين قاما بالتشديد علي اللجنة تخوفا من وجود أي حالات غش بالموبايل خاصة أن الطلاب كان بحوزتهم ماركة «البلاك بيري» كما اشتكي طلاب المدرسة أن المراقبات قمن بتفتيش الطالبات عدة مرات تخوفاً من اخفاء وسائل الغش تحت الملابس وقد تواجد أمام اللجنة تكثيف أمن شديد من الشرطة والجيش الذين قاموا بحماية اللجنة من دخول أولياء الأمور كذلك حماية المراقبين حتي خروجهم ورحيلهم في سيارتهم الشخصية.

من جانبه أكد جمال العربي رئيس عام امتحانات الثانوية العامة أن هناك فروقاً فردية بين المعلمين في التعامل مع المواقف المختلفة مشيرًا إلي أن صراع المراقب هو مع تطور التكنولوجيا وضغوط مجتمعية ومحاولة جادة لإقامة العدل بين جميع الطلاب وليس هو صراع موجه إلي الطالب نفسه.

وأشار إلي أن الوزارة تقوم بارسال لجان من الشئون القانونية لاتخاذ رأي الطرفين قبل إصدار أي قرار خاصة أنها تدرك جيداً أن المعلم مستعد أن يضحي بحياته لحماية أي طالب في اللجنة مؤكداً أن أي شكوي تصل للوزارة يتم التعامل معها عن طريق لجان المتابعة بالمديريات التعليمية.

وأوضح وجود مراقب من المنيا ومنتدب لأسيوط وقع له حادث بالقطار واجريت له ثلاث عمليات في الحوض صباح أمس حيث تعرض موريس وهبة لحادث عندما وقع بين القطار ورصيف المحطة كما توفي مراقب منتدب من دمياط مساء أمس الأول في منزله وكانت الوزارة قد علمت عندما قامت بالاتصال للاستفسار عن غياب عبد الجليل محمد مدرس في دمياط ومنتدب من بورسعيد.

وفي سياق متصل أوضح رئيس عام الامتحانات أن العينة النهائية لامتحان اللغة العربية لم تظهر بعد لأن الكنترول أسيوط لم ينتهي من التصحيح مشيرًا إلي أنه يرغب أن يأخذ التصحيح وقته الكافي لصالح الطلاب وفي حادثة هي الثالثة من نوعها هذا العام انتحر الطالب أحمد محمد عبد الستار بالصف الثالث الثانوي شنقاً بمنزل أسرته بمدينة بني سويف، وهو باق للإعادة للعام الثالث بسبب مادتي الفلسفة والجيولوجيا، وأصيب بحالة نفسية سيئة بعد دخوله امتحان مادة الفلسفة منذ أيام نتيجة عدم تمكنه من الإجابة بصورة جيدة علي أسئلتها.

وكان من المقرر أن يدخل امتحان المادة الثانية أمس لكنه قرر الانتحار بشنق نفسه داخل حمام بالطابق الرابع للمنزل حيث وقف أعلي مقعد بلاستيك وربط حول عنقه ملاءة سرير وربط نهايتها في ماسورة ستارة الحمام.

وأكدت أسرته أنهم اكتشفوا موته منتحراً عندما صعدوا للطابق الرابع للاطمئنان عليه تم تحرير محضر بالواقعة وانتقل أيمن سليمان رئيس نيابة بندر بني سويف لمعاينة الجثة وقرر المستشار حمدي فاروق المحامي العام لنيابات بني سويف التصريح بدفن الجثة بعد انتداب الطب الشرعي لمعرفة سبب الوفاة.

شهدت المحافظات حالات اغماء وانهيار بين الطالبات بعد خروج اللجان بسبب صعوبة الامتحان.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل