المحتوى الرئيسى

مولن يعدد مخاطر مغادرة أفغانستان

06/23 21:02


اعتبر رئيس الأركان الأميركية المشتركة مايكل مولن أن خطط الرئيس الأميركي باراك أوباما لسحب القوات الأميركية من أفغانستان, تتجاوز توقعات القيادة العسكرية، محذرا من أن الانسحاب ينطوي على مخاطر أكثر مما كانت هذه القيادة على استعداد للقبول به.

وقال مولن إن المكاسب في أفغانستان ستكون هشة أكثر في حال ترك قوات الأمن الأفغانية تتولى مسؤولية الأمن لوحدها مؤكدا أن حركة طالبان تخسر عاما بعد عام وهي ستتكبد المزيد من الخسائر العام المقبل.

وأضاف أن "النهج الأسلم هو بالتأكيد توفير المزيد من القوات لمزيد من الوقت، غير أنه ليس بالضرورة أن يكون النهج الأفضل".

في السياق ذاته قالت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون إن من الممكن التوصل إلى حل سياسي في أفغانستان، وإن الولايات المتحدة تجري اتصالات أولية مع طالبان هناك.

وقالت كلينتون في جلسة في مجلس الشيوخ إن خطة الانسحاب من أفغانستان التي أعلن عنها الرئيس أوباما تأتي من واقع قوة وذلك بعد التمكن من كسر زخم طالبان.

وأضافت أن الولايات المتحدة تقوم باتصالات موسعة على كثير من المستويات في شتى أنحاء أفغانستان والمنطقة بما في ذلك اتصالات أولية للغاية مع أعضاء من طالبان.

وأقرت بأن هذا الأمر "ليس بالعمل المريح" لكنها اعتبرت أنه جزء من الجهود الرامية لوضع حد لما أسمته التمرد في أفغانستان.

وأضاف المراسل أن السياسيين -خاصة الديمقراطيين- اعتبروا العدد الذي سينسحب وهو 33 ألفا أقل من المطلوب حيث سيبقى نحو سبعين ألفا في حين أن الانسحاب لا يتم بالسرعة المطلوبة برأيهم.

من جهته رأى رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون أن تخفيض عدد القوات الأميركية في أفغانستان لا يعني تخفيفا بالضغط في مواجهة ما أسماه التمرد هناك.

وقال كاميرون إن حكومته تقاوم دعوات بعرض تفاصيل جدول زمني لانسحاب بريطانيا التي لديها ثاني أكبر عدد من القوات بعد الولايات المتحدة في أفغانستان يبلغ قوامها 9500 جندي.

أعلنت فرنسا أنها ستبدأ سحب قواتها تدريجيا من أفغانستان في شكل متناسب ووفق جدول زمني شبيه بسحب التعزيزات الأميركية

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل