المحتوى الرئيسى

الشعب فشل في إسقاط النظام

06/23 20:42

ربما‮ ‬يلخص هذا الاختيار في وصف الثورة علي‮ ‬يد واحد من وزراء عهد الثورة كثيرا من أسباب الإحباط التي‮ ‬يشعر بها كل مصري خرج‮ ‬يهتف‮ ‬يوم‮ ‬25‮ ‬يناير"الشعب‮ ‬يريد إسقاط النظام‮" ‬فإذا به بعد خمسة أشهر‮ ‬يريد أن‮ ‬يهتف بحسرة‮ "‬الشعب لم‮ ‬يسقط النظام‮".‬

مبررات كثيرة تسوق المصريين لهذا اليأس‮.. ‬بدءا من سياسة التجويع والفقر والمماطلة وشعار الفساد القديم‮ "‬يبقي الحال علي ماهو عليه‮".. ‬إلي تكرار منهج الوعود الوردية الذي اتبعته حكومات مبارك من الجنزوري وعبيد إلي نظيف المحبوس بتهمة فساد‮..‬

حكومة عصام شرف التي جاءت من ميدان التحرير ولم تعد إليه أبدا‮.. ‬مجرد أيد مرتعشة ضعيفة مستكينة‮.. ‬حكومة تهاب توقيع القرارات حتي لا تورط نفسها في المساءلة‮.. ‬حكومة تفتقد الرؤيه السليمة لإنقاذ مصر من ردة إلي الخلف‮.‬

هناك عدة شواهد تشير إلي فقدان الرؤية العامة للقرار السياسي الصائب‮.. ‬حدث هذا مثلا في حركة المحافظين التي تمت بعد مرور‮ ‬70‮ ‬يوما علي‮ ‬خلع مبارك‮.. ‬دونما سبب‮ ‬واضح حتي الآن للتأجيل‮.‬

المدهش هو اتباع شرف خطوات مبارك في اختيار المحافظين من المؤسسة الأمنية والجامعات فيما‮ ‬يبدو دائما مكافأة نهاية الخدمة‮. ‬

التعامل مع ملف الفتنة الطائفية هو الآخر لم‮ ‬يتغير كثيرا‮.. ‬بل زاد الطين بلة السماح للجماعات الدينية والمتشددين علي الطرفين لركوب الموجة وتصدر المشهد والتفاوض باسم كل جانب مع الدولة إلي حد مشاهدة بث مباشر لمعركة حربية في أحداث امبابة في‮ ‬غياب كامل للأمن،‮ ‬الذي عاد هو الآخر ليتسلم ملف الأزمة،‮ ‬فيما‮ ‬يشبه صناعة حبيب العادلي جديد في قلعة وزارة الداخلية‮.‬

تصريحات عدد كبير من وزراء‮ "‬ميدان التحرير‮" ‬او الحكومة لا تختلف كثيرا عن شائعات من أطلقت عليهم رموز الثورة المضادة‮.. ‬تلك التي تبشرنا بأننا‮ "‬مقبلون علي ايام سودا‮" ‬نتيجة اخطائنا الفردية وأطماعنا الفئوية وانتظار الناس‮ "‬الواهمين‮" ‬لاسترداد ثروة مبارك وحاشيته‮.‬

عدد من النشطاء السياسيين باتوا‮ ‬يتفقون علي ان الثورة لم تجن ثمار الاطاحة بمبارك ورموز نظامه حتي الان وان العقليه التي تدير بعد‮ ‬11‮ ‬فبراير هي نفسها التي ادارت في‮ ‬10‮ ‬فبراير،‮ ‬مع تغييرات طفيفة لم تؤثر او تتماشي مع حجم ثورة‮ ‬يناير،‮ ‬في حين رفض البعض ذلك بدعوي ان الفترة الانتقالية‮ ‬غير كافية لاطلاق الاحكام‮. ‬

لم‮ ‬يحدث اي تغيير في السياسة بشكل عام لتعبر عن روح الثورة إلا في ظل وجود حكومة واعية تاتي عن طريق انتخابات نزيهة وحقيقية بعد‮ ‬غياب استمر لأكثر من‮ ‬50‮ ‬عاما‮.. ‬الدكتور وحيد عبدالمجيد الخبير بمركز الأهرام للدراسات الإستراتيجية والسياسية‮ ‬يؤكد مع ذلك أن سياسة الحكومة الحالية امتداد للحكومات السابقة بمعظم جوانبها واصفا حكومة‮ "‬شرف‮" ‬بأنها‮ " ‬نيولوك للنظام القديم‮ ".‬

عبدالمجيد‮ ‬يشير إلي اتباع نفس السياسات القديمة،‮ ‬فالامن مازال‮ ‬يحاول ان‮ ‬يتعافي بخلاف الاعلام النمطي الذي‮ ‬يجامل الحكومة ويحسن وجهها ليل نهار‮.‬

ويضيف‮: ‬لابد من توافر مواصفات جيدة في الحكومة لكي تعمل علي تغيير السياسة بشكل عام بأن تكون قوية ولها رؤية في اتخاذ القرارات ولا تتبع البلطجة مع الشعب وتلزم الداخلية بإعادة الأمن‮.. ‬معلقا وهذا قرار لو ظل عصام شرف علي كرسيه سنوات لن‮ ‬يستطيع تنفيذه‮ "‬مشيرا الي الاداء العشوائي المظهري وعدم وضوح الرؤية السياسية لهذه الحكومة التي لا تعي دورها في الفترة الانتقالية‮.. ‬مؤكدا أن التقييم العام لأكثر من100‮ ‬يوم من الثورة هو الضياع‮.‬

وردا علي تصريح شرف بأنه‮ ‬ينوي إطلاق مشروعات قومية عملاقه قال عبدالمجيد إن هذا ليس دوره لأنه قد‮ ‬يورط نفسه والبلد في مشروعات‮ ‬غرضها الاستعراض علي شاكلة مشروع توشكي،‮ ‬ومن الافضل ان‮ ‬يحاول فهم معني حكومة انتقالية بشكل سريع‮.‬

وتصور عبدالمجيد بعض الحلول ومنها اعاده بناء وزاره الداخليه بشكل عاجل‭, ‬ووضع برنامج زمني لحل المشاكل الاقتصادية وعمل انتخابات علي كل المستويات وخاصة العمالية ليعبر عن هذه الفئة المطحونة وتجنبا للاحتجاجات الفئويه باختيار ممثلين جدد عنهم بدلا من قمع المظاهرات الفئوية بجانب تغيير المجالس المحلية المعطلة حتي الآن حتي نتفادي تأثيرهم علي الانتخابات البرلمانية القادمة ولا ننسي القيادات الجامعية ووضعها في الصورة بعد ان ظلت مهمشة لوقت طويل والوعي بعلاج الضياع السابق الذي اغرقتها فيه‮.‬

ويتفق الدكتور عمار علي حسن الباحث السياسي في ان الثورة لم تتمكن من اسقاط النظام بل‮ ‬غيرت مبارك واركان سلطته فقط ومازالت القرارات والاجراءات القديمة داخل اجهزة الدولة مسيطرة علي المشهد‮.. ‬واضاف:حتي نتجنب هذه السياسة المائعة‮ ‬يجب التخلص الفوري من السياسة الامنية والبيروقراطية وتغيير طرق الادارة باتخاذ حزمة اجراءات اقتصادية واجتماعية وسياسية لصالح فئات مهمشة لتساهم في رفع المشاركة ونجاح المسار الديمقراطي‮. ‬

وشن عمار هجوما حادا علي الحكومة الحالية قائلا ان مبارك مازال بالحكم من خلال رجاله الوزراء وعلي سبيل المثال شرف الذي‮ ‬يتردد ان اختياره كان من قبل جمال مبارك ليكون وزيرا للنقل وأن وزراءه جاءوا من لجنة السياسات ماعدا شخصين علي اقصي تقدير‮ ‬وانتقد الاداء الاقتصادي الذي‮ ‬يتبعه سمير رضوان وزير المالية ومحسن النعماني وزير التنمية المحلية الذي أبقي علي رموز المحليات التي تمثل رأس الفساد‮. ‬

وقال عمار إن شرف لم‮ ‬يكن الرجل المناسب لهذه المرحلة الشائكة لأننا بحاجة الي شخص قوي‮ ‬يرفع العصا في مواجهة الثورة المضادة لا‮ ‬يعمل لصالحها بادائه الضعيف وسياسته الناعمة،‭ ‬ولابد ان‮ ‬يكون حاسما ضد فلول الحزب الوطني المنحل التي تستجمع قواها من خلال المؤسسة الامنية والمال والاعمال،‮ ‬وطالبه بالاستقالة والاعتراف بعجزه امام الشعب الذي وضع ثقته فيه وهذا بحكم شرعية الثور‮.‬

الدكتور ممدوح حمزة الناشط السياسي والاستشاري الهندسي فكرة عدم تغيير السياسه حتي الآن برغم الثورة قائلا‮: ‬النظام مازال قائما مع تغييرات بسيطة للغايه واتوقع ثورة اخري للقضاء علي زيول السياسات السابقة لأن كل شيء تبدل الي الاسوأ ومبارك مازال علي رأس الحكم‮.‬

وأضاف حمزة ان التغييرات التي تتم في النواحي السياسية شكلية‮ "‬الحزب الوطني اتحل وترك السلطة ليتم استبداله بالاخوان المسلمين وهذا هو التغيير‮.‬

عصام سلطان نائب رئيس حزب الوسط‮ ‬يختلف مع وجهات النظر السابقة وقال‮: ‬نحتاج في الوقت الحالي إلي حكومة أشد حزما لتقوم بمصر بوقت اسرع وتضع بعض القرارات المهمة ومنها اعادة الامن والوضوح في القرارات والسياسات بشأن الانتخابات القادمة‮.‬

ويري الناشط السياسي جورج اسحق ان حكومة شرف ليس من مسئوليتها وضع سياسات لأنها حكومة تسيير اعمال ولن تتضح الامور الخاصة بالدولة في ظل حكمه،‭ ‬مضيفا‮: ‬الوقت الحالي‮ ‬يحتاج مزيدا من التركيز مع الهدوء لحين اكتمال مخاض الثورة وبعد اكتمال البناء الحقيقي للثورة ستظهر السياسة التي خرج من اجلها الشعب‮.‬

وعلي الجانب الاقتصادي‮ ‬اكد الدكتور شريف قاسم استاذ الاقتصاد ان التغييرات الحالية‮ ‬غير مرضية لأنها ضئيلة للغاية ولاتضع خطوطا عريضة نحتاجها في الفترة المقبلة،‭ ‬مشيرا الي فشل الحكومة في محاولة فرض الضرائب علي الشركات الرأسمالية،‮ ‬كما حاولت تحقيق بعض النصر وتغيير سياستها بوضع حد ادني للاجور الا انها اخطأت حينما اغفلت الحد الاقصي مايؤدي الي ارتفاع الاسعار وعدم ربط السوق بالمستهلك‮.‬

واوضح قاسم ان الحكومة فشلت في ضبط الاسعار ومحاربة الاحتكار ونقص السلع الغذائية لذا وجدنا الازمات السابقة تتكرر بنفس الطريقة وهذا ما كان‮ ‬ينبغي للحكومة ان تضعه علي رأس اهتماماتها اضافة الي توفير السلع حماية وتجنبا لثورة العشوائيات ضد التجويع‮.‬

مضيفا‮: ‬لابد أن تكون هناك طرق جديدة بديلة عن السهولة في الاقتراض من البنك والصندوق الدولي من خلال اطلاق مشروعات قومية تتم عن طريق اكتتاب شعبي مباشر او طرح اسهم وتساهم فيها البنوك الوطنية تؤتي بعوائد قصيرة المدي،‭ ‬مشيرا الي ان الاكتتاب هو استغلال جيد لروح الثورة لدي المصريين من اجل تحقيق اهداف اقتصادية لانه حان الوقت ان نعتمد علي انفسنا بدلا من اللجوء للآخر فمن الواجب حاليا التخلص من سياسة الاقتصاد الظالم التي اتبعها النظام السابق ومازالت تطل برأسها حتي الآن‮.‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل