المحتوى الرئيسى

عم «خالد سعيد»: رفضت الذهاب لتسلم جائزة الكونجرس .. وقلت لشقيقة الشهيد: مصر خط أحمر

06/23 20:25

«مصر خط أحمر».. هذا التحذير وجهه على قاسم، عم ضحية التعذيب الأمنى فى الإسكندرية خالد سعيد، لشقيقة، الراحل قبل سفرها للولايات المتحدة الأمريكية، تلبية لدعوة الكونجرس الأمريكى لأسرة «سعيد» لتسليمها جائزة الديمقراطية لعام 2011، كاشفاً عن أن هذه الدعوة الصادرة عن الهيئة الأمريكية الوطنية لأوقاف الديمقراطية كانت موجهة «له شخصياً»، إلا أنه رفض تلبيتها «حتى لا يفهم من الزيارة أنها بهدف الضغط السياسى على مصر»، خاصة أنه - حسب قوله - ناشط فى الجمعية الوطنية للتغيير، وسبق أن زار البيت الأبيض عام 1974. وأكد «قاسم» أن الأسرة أجمعت على اختيار «زهرة»، شقيقة خالد، للسفر إلى أمريكا، خاصة أن لديها إقامة هناك ولم تزر أقاربها منذ سنوات طويلة، كما أنها كانت الأقرب لشقيقها - على حد قوله.

وقال فى تصريحات لـ«المصرى اليوم»: «الأسرة تلقت دعوة من المصريين فى إنجلترا قبل الثورة لاستقبالها وتكريمها إلا أننا رفضنا، لأننا أقسمنا على أن تكون القضية داخل مصر ولا يتم تدويلها فى الخارج».

وأضاف «قاسم»: «طُلب منى أن أستخدم ورقة الولايات المتحدة قبل الثورة لتدويل القضية وإكسابها مساراً سياسياً دولياً، وكانت هناك نوايا أمريكية لذلك، لكننا رفضنا وقررت ألا أسافر لعرض القضية فى الخارج نهائياً، رغم أننا كنا مقهورين وقتها».

واعتبر «قاسم» تكريم الكونجرس بهذه الجائزة شرفاً كبيراً للمصريين، لأنها «ليست جائزة خالد وحده، ولكنها موجهة إلى 85 مليون مصرى خرجوا فى الشارع للمطالبة بتغيير النظام واستطاعوا إسقاطه» - وفق قوله.

وأضاف: «لن نقبل باستخدام الزيارة فى وضع إملاءات ووصايا على مصر، لأن المصريين أولى ببلدهم من الغريب، وقبل سفر زهرة إلى الولايات المتحدة دار بيننا نقاش كبير لوضع الخطوط النهائية لما ستقوله أمام الكونجرس، ووضع خطوط حمراء لموضوعات لا يمكن تجاوزها، أهمها كان التركيز على عدم إدخال أى بعد سياسى على القضية ورفض أى ضغوط على مصر».

كان الرئيس الأمريكى باراك أوباما قد استقبل شقيقة خالد سعيد،  الأربعاء، فى لقاء أشاد خلاله الرئيس الأمريكى بكفاح وتضحيات المواطنين فى جميع أنحاء المنطقة، مؤكداً دعم الولايات المتحدة القوى لعملية الانتقال إلى الديمقراطية فى مصر.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل