المحتوى الرئيسى

"أبو الغار" في أسيوط: "المصري الديمقراطي الاجتماعي" لن يرشح أحدًا للرئاسة

06/23 20:19

قال الدكتور محمد أبو الغار، وكيل مؤسسي الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي إن الحزب لن يرشح أحدا للرئاسة وإنه ستتم مناقشة هذا الأمر في وقته سواء لدعم أحد المرشحين أو ترك الموضوع حسب رغبة الأعضاء ليختاروا من يريدون.
جاء ذلك خلال اللقاء الذي عقده مركز بهاء الدين اليوم بحضور الدكتور زياد بهاء الدين عضو مجلس أمناء البنك المركزي والدكتور مكرم مهني رجل الأعمال والدكتور عماد جاد الباحث بمركز الدراسات الإستراتيجية بالأهرام وفريد زهران ناشر والناشط اليساري، وعدد من أهالي مركزي صدفا والغنايم.
أضاف "أبو الغار" أن مصر بلد إفريقي ولا يجوز عمل مشكلات مع الأفارقة، لأننا لنا بعد إفريقي، كما يجب أن ننفتح علي الثقافة الشرق أوسطية، مشيرا إلي أن النظام السابق هو سبب الفساد الذي لحق بمصر.
وأشار إلي أن الحزب الديمقراطي الاجتماعي يمثل الدولة المدنية، ومن هنا جاء اختيار اسم المصري الديمقراطي الاجتماعي، منوها بأن الحزب رفض الدعوة التى وجهها له حزبا الوفد والعدالة والحرية لعدم وجود جدول أعمال واضح، كما أن الدعوة جاءت قبل اجتماعهما الثانى بيوم وهذا وقت غير كافٍ لأخذ آراء الأعضاء حول المشاركة من عدمها.
وأوضح وكيل مؤسسي الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي، أنه لابد من احترام إرادة الشعب المصرى والنتيجة التى أفرزها الاستفتاء على الدستور، ولكن المشكلة الحقيقية التي تواجهنا أنه لا يُعمل بما صوتنا عليه، رغم أن هذا الاستفتاء من أكبر الاستفتاءات من حيث المشاركة، حيث شارك به نحو 18 مليون مصري، في الوقت الذي كانت في أعلي نسب المشاركة 3.5 مليون مصري، كما أننى لا أستطيع أن أفسر سر تمسك المجلس العسكرى بالانتخابات أولا ووفقا لوجهة نظرى أعتقد أن المجلس العسكرى "تائه"، "ومش عارف يعمل إيه" وفى النهاية سيقبل بالمبادئ فوق الدستورية.
ودعا الدكتور مكرم مهني، رجل الأعمال، إلي المشاركة في الحياة السياسية لمواجهة خطورة الأكثرية والتغليب التي تريد السيطرة علي زمام الأمور بشكل فردي، متعجبا من التحالف الذي جمع بين الوفد وجماعة الإخوان المسلمين متمثلة في حزب العدالة والحرية، مشيرا إلي اختلاف الأفكار بين الرؤي والأيديولوجيات بين القطبين.
وتحدث الدكتور عماد جاد، الباحث بمركز الأهرام للدراسات الإستيراتيجية، حول تهميش الصعيد في عهد النظام السابق، في الوقت الذي كانت يتم فيه إهدار ملايين الجنيهات في أعمال "تافهة"، ومن ثم يجب إعادة توظيف هذه الأموال مرة أخري بشكل سليم، لأن الصعيد به 40% من السكان تحت خط الفقر.
أضاف فريد زهران، أن النظام سقط لأن الناس أرادت ذلك، والحل الوحيد لإنقاذ هذه البلد، أن نشارك جميعا في إعادة بنائها بأيدينا من جديد، فضلا عن مشاركتنا السياسية بشكل فعال من أجل خلق نوع من الوعي العام لدي الشعب المصري للدفاع عن حقوقهم.


رابط دائم:

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل