المحتوى الرئيسى

الدعوة السلفية : لن نترك الأقلية تلتف على إرادة الأغلبية

06/23 19:57

قال الشيخ عبد المنعم الشحات- المتحدث الرسمي باسم الدعوة السلفية- إن الدعوة لن تترك الأقلية تنظم المظاهرات وتجمع التوقيعات تلتف بها على إرادة الأغلبية لا سيما في قضية بغاية الخطورة ككتابة الدستور الجديد، وفي الوقت الذي رفض فيه الكشف عن آليات الدعوة في التعبير عن رفضها تلك الأساليب أكد أنهم لن يلجئوا إلي المظاهرات المليونية كوسيلة للرد قائلا أن "الدعوة لا تفضل الإكثار من المظاهرات والمليونيات" .

وفي تصريح خاص قال الشحات أنهم سيكتفون الآن بمخاطبة المجلس العسكري من خلال البيانات كالبيان الذي أصدروه .

وأكد أن المجلس "ملزم دستوريًّا وقانونيًّا بإتمام ما وافق عليه الشعب في الاستفتاء، وليس تغييره لمصلحة قلة تدعي ما ليس لها" ، ويرى المتحدث باسم الدعوة السلفية أن بياناتها الرسمية "تحقق المقصود لأن المجلس العسكري متابع جيد للإعلام".

وفي رده على سؤال "ماذا لو استمرت النخب السياسية في المطالبة بكتابة الدستور قبل الانتخابات"؟ قال الشحات أن المجلس العسكري لم يستجب لهذه المطالبات حتى الآن، والدعوة السلفية لا تريد أن تستبق الأحداث. وأشار إلى أنهم سعوا من خلال بيانهم الأخير إلى أن يكون الخطاب متعدد الاتجاهات " فنخاطب من يحاولون الالتفاف حول إرادة الشعب، ونخاطب الشعب ذاته، ونخاطب المجلس العسكري".

وفي بيانهم الذي بدى مشتبكا مع قضية سياسية واسعة الجدل في المجتمع، ووصف بأنه بيان شديد اللهجة، انتقد السلفيون المطالب المنادية بالدستور أولا وتأجيل الانتخابات.

وقالت "الدعوة السلفية" إن جموع الشعب المصري المتمسكة بمرجعية الشريعة، تعلم أن كل هذه المحاولات لكتابة الدستور أولاً مِن قِبَل نخبة غير معبِّرة عن إرادة الأمة لصياغة دستور علماني ليبرالي يُفرض على الشعب، وقالت إن هذه الجموع لن تسكت على هذه المحاولات.

كما استنكروا تصريحات بعض مسئولي الحكومة حول المسألة، واستنكروا أيضا التهديد بمظاهرة مليونية في ميدان التحرير في الأول من يوليو وتنفيذ "اعتصام مفتوح" إذا لم يستجب المجلس العسكري والحكومة لمطالبها.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل