المحتوى الرئيسى

نزوح لتركيا وإضراب بمدن سورية

06/23 19:19


فر مئات السوريين إلى داخل الأراضي التركية اليوم الخميس هربا من توسيع الجيش السوري عملياته في قريتين متاخمتين للحدود. يأتي ذلك فيما أظهرت صور بثت على الإنترنت شلل الحياة في مدن سورية عدة استجابة لإضراب دعا إليه "اتحاد تنسيقيات الثورة السورية" اليوم وسط استعدادات لجمعة غضب جديدة تحمل عنوان "سقوط الشرعية", في تحد متصاعد لنظام حكم الرئيس بشار الأسد.

ونقلت وكالتا رويترز والأنباء الألمانية عن شهود عيان وناشطين أن مئات من سكان قرية خربة الجوز السورية القريبة من الحدود التركية فروا إلى داخل الأراضي التركية وذلك هربا من عمليات الجيش السوري هناك. كما ذكرت رويترز أن قوات سورية اقتحمت قرية مَنَغْ شمال حلب قرب الحدود التركية وسط إطلاق نار عشوائي، مما دفع العديد من سكانها للفرار.

وفي السياق قال مسؤول بالهلال الأحمر التركي للصحفيين إن زهاء ستمائة سوري عبروا الحدود صباح اليوم لينضموا إلى زهاء 11 ألف لاجئ سوري عبروا الحدود منذ السابع من يونيو/حزيران الجاري، حيث أشارت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين إلى فرار ما بين خمسمائة وألف وخمسمائة شخص يوميا منذ ذلك التاريخ.

في غضون ذلك رفض اللاجئون السوريون في مخيم يايلا داغي -أكبر المخيمات على الحدود التركية السورية- طلب العودة إلى مناطقهم والذي حمله إليهم وفد من وجهاء مدينة جسر الشغور زار المخيم اليوم.

وعبر اللاجئون عن استغرابهم لقدوم الوفد إلى المخيم وطالبوهم بالمغادرة وأكدوا أنهم لن يعودوا إلى مناطقهم في سوريا إلا بعد تغيير النظام.

الهلال الأحمر التركي قدم المعونات للاجئين السوريين (الفرنسية)

عشرات الأسر
ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن ناشط سوري قوله إن عشرات الأسر التي كانت مختبئة خارج القرية تحسبا لهجوم عسكري، فرت عبر الحدود مع تركيا عقب سماع أصوات طلقات نارية ودخول الجيش قريتهم.

وقد نقل الجيش التركي الأسر في عشرين حافلة لمخيم تابع له، حيث من المقرر نقلهم لاحقا إلى معسكر للاجئين.

ونقل الناشط عن شهود عيان قولهم إن الجنود السوريين والمليشيا الموالية للحكومة "الشبيحة" قدموا إلى خربة الجوز ومعهم قائمة أسماء وتنقلوا من منزل لآخر حيث دمروا منازل النشطاء المناهضين للنظام. 

ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن اتحاد تنسيقيات الثورة السورية عن السكان أن دبابات دخلت خربة الجوز وانتشر قناصة فوق أسطح المباني في القرية.

وذكر مراسل من وكالة الأنباء التركية (أناضول) أن انتشارا عسكريا شوهد عبر الحدود من قرية غوفيتشي التركية. وأوضح أن الجنود أنزلوا علما تركيا كان قد رفع فوق برج مراقبة في خربة الجوز واستبدلوا به علما سوريا.

ورأى صحفيون من رويترز نحو ستة جنود سوريين فوق سطح مبنى مكون من ثلاثة طوابق على تل يطل على الحدود على الجانب الآخر مباشرة من قرية غوفيتشي التركية وكان المبنى مهجورا قبل ذلك ورفع شخص علم تركيا فوقه.

اعتقالات
يأتي ذلك في وقت اعتقل الجيش السوري العشرات في محافظة حلب، كما قطعت وحداته طريقا رئيسيا يربط المحافظة بتركيا, وذلك طبقا لما ذكرته رويترز.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل