المحتوى الرئيسى

مصر واليابان يبدءان اكبر مشروع لترميم مركب الشمس الثانية

06/23 17:31

القاهرة - أ ش أ

أعلن الدكتور زاهى حواس وزير الدولة لشئون الاثار الخميس الاحتفال ببدء أكبر واهم مشروع ترميم باستخدام احدث تكنولوجيا عالمية لترميم مركب الشمس الثانية الخاصة بالملك خوفو بمنطقة هضبة الاهرام والتى ترجع عمرها الى اكثر من 4500 عاما.

واشار حواس فى مؤتمر صحفى بمنطقة موقع مركب الشمس بهضبة الاهرام - يرافقة رئيس بعثة واسيد اليابانية الدكتور شومارا - الى أن المشروع بدأ منذ عامين ويتضمن دراسة رفع الكتل الحجرية الخاصة بغطاء مركب الملك خوفو الثانية والتى تبلغ 41 حجرا يزن الكتلة الواحدة 16 طنا.

اضاف ان مراحل المشروع تضمنت القيام بعمليات تسجيل وتوثيق علمى واسع للمنطقة المحيطة بحفرة المركب الثانية على مدى العامين الماضيين يعرف بالمسح الرادارى وتم اقامة عدد 2 هانجر حول حفرة المركب بهدف المحافظة على درجات الحرارة والرطوبه من حولها ولعزل المكان بشكل عام من الرطوبه والحرارة وتعقيم شامل وتزويدة باجهزة دقيقة للتحكم فى درجات الحرارة والرطوبه اتوماتيكيا للتحكم بدورة على مستوى الرطوبة والحرارة داخل الهنجر للتعادل داخل وخارج الحفرة التى تضم مركب الشمس حتى لا تتعرض اخشابها للتلف بعامل الرطوبة والحرارة.

وقال حواس انه تم بالامس التجربه الكامله لازالة اول حجر من احجار الغطاء الحجرى والذى يزن 16 طنا وتم وضع كتلة خشبية بدلا منه ذات مواصفات خاصة صنعت باليابان وعند رفع كامل الاحجار المكونه للغطاء سيتم وضع اخشاب مماثله لعزل الحفرة بالكامل.

واضاف انه اثناء رفع الكتله الحجرية الاولى من غطاء مركب الشمس الثانية تم العثور على خرطوش لاول مرة يحمل اسم الملك خوفو بينما تم العثور فى المركب الاولى على 18 خرطوشا يحملوا جميعا اسم ابن الملك خوفو حورس الذهبى.

وأضاف انه سيتم اخذ عينات للتعرف على حالة اخشاب المركب ثم وضع خطة مرحلية بتوقيتات زمنية علمية لخطة الترميم الخاصة بالمركب والتى من المتوقع ان تستغرق حوالى اربع سنوات من الان.

وقال حواس ان المركب الاولى من مراكب الشمس يجرى حاليا طرح مشروع لنقلها الى المتحف المصرى الجديد بميدان الرماية والمركب الحالية التى يجرى مشروع ترميمها سيتم نقلها لتوضع فى مدخل منطقة الهرم حيث المدخل الرئيسى المقرر اقامته لدخول المنطقة فى اطار مشروع تطوير منطقة الهرم والمقرر ان يضم متحف مفتوح لاستقبال الزائرين للمنطقة.

واشار الى أن علماء الاثار تصوروا قديما بعد اكتشاف حفرة المركب الثانية ان الحفرة تضم مركبا شراعيا .. ولكن بعد ادخال كاميرا متخصصة داخل الحفرة اتضح بعد تحليل عينة من الاخشاب الموجودة بالحفرة انها تشابه المكونات الخاصة بالمركب الاولى وانها مركب شمسية وليست مركبا جنائزية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل