المحتوى الرئيسى

في بيان شديد اللهجة للدعوة السلفيةالدستور أولا مخالفة صريحة لإرادة الأمة

06/23 17:30

كتب ــ محمد علي عنز اصدرت الدعوة السلفية بيانا شديد اللهجة اكدت فيه رفضها لكتابة الدستور اولا‏,‏ وحذرت من الاستجابة للاصوات المطالبة بذلك‏,‏ معتبرة انها مخالفة صريحة لارادة الامة وموضحة ان الاستجابة لها معناها‏:‏

 تعريض البلاد لخطر الفوضي والدمار لأن جموع الشعب المصري المتمسكة بمرجعية الشريعة, تعلم ان كل هذه المحاولات لكتابة الدستور اولا من قبل نخبة غير معبرة عن ارادة الامة هي لصياغة دستور علماني ليبرالي يفرض علي الشعب.. وهذه الجموع لن تسكت علي هذه المحاولات, واهل العلم والدعاة لن يسكتوا لو تمت الاستجابة لها.

واعتبر البيان أن الاستجابة لمطالب هذه القلة بمخالفة الاستفتاء نقض للشرعية التي اكتسبها المجلس العسكري, ومن ثم الحكومة المعينة, ودفع للبلاد الي الفوضي,والاقتصاد الي الانهيار, وهذا كله يتناقض مع مسئولية المجلس العسكري والحكومة في حفظ البلاد وامنها ومصلحتها, مؤكدا ان شرعية المجلس العسكري انما ثبتت بموافقة الشعب في الاستفتاء علي برنامج العمل تحت قيادته, وبالتالي فالمجلس ملزم دستوريا وقانونيا بإتمام ماوافق عليه الشعب, وليس تغييره لمصلحة حفنة عاجزة تدعي ماليس لها, وتريد فرض وصايتها علي الامة!

واكدالبيان انه ليس من حق احد ان يدعي انه يتكلم نيابة عن الشعب والجماهير حتي لو بلغت المظاهرات اكثر من مليون, فإن الشعب المصري85 مليونا, بل يزيد, وهو لم يعط هذه القوي السياسية ولا حتي رئيس مجلس الوزراء ولا نائبه المعين تفويضا للكلام باسمه, وحملات التوقيع المزعومة لا اعتبار لها دستوريا بعد الاستفتاء وليس من حق اي انسان الالتفاف او القفز علي ارادة الامة!

كما استنكرت الدعوة السلفية بشدة المظاهرات المسماة بـ المليونية واستنكرت بصورة اشد الدعوة الي الاعتصام بالتحرير اذا لم يستجب المجلس العسكري للمطالب التي ادعت انها مطالب الشعب! مع ان الشعب قد قال كلمته في الاستفتاء, الذي حدد خطوات العمل السياسي الواجب السير فيها, وهي الانتخابات البرلمانية لمجلسي الشعب والشوري ثم تكوين هيئة تأسيسية منتخبة من الاعضاء المنتخبين من المجلسين لكتابة الدستور.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل