المحتوى الرئيسى

فياض بتخريج طلبة الأكاديمية: نقترب من الخلاص من الاحتلال والعيش بحرية وكرامة

06/23 15:36

رام الله-دنيا الوطن

قال رئيس الوزراء سلام فياض، إنه بالقدر الذي نلتف فيه حول منظمة التحرير الفلسطينية وبرنامجها الوطني، فإننا نقترب من الخلاص من الاحتلال والعيش بحرية وكرامة، وإن لدينا الجاهزية الوطنية لقيام الدولة الفلسطينية، وآن الأوان للمجتمع الدولي تحمل مسؤولياته بإنهاء الاحتلال، وتمكين الشعب الفلسطيني من تقرير مصيره وإقامة دولته المستقلة.

جاء ذلك، في كلمة لرئيس الوزراء، نيابة عن الرئيس محمود عباس، في حفل تخريج عدة أفواج من طلبة الأكاديمية الفلسطينية للعلوم الأمنية، نظم  ظهر اليوم الخميس، بمقر الأكاديمية وسط أريحا.

ونقل فياض تحيات الرئيس القائد الأعلى لقوات الأمن للخريجين، واعتزازه بكل الجهود التي تبذلها المؤسسة الأمنية بمختلف كوادرها وأفرادها، لتوفير الأمن والأمان وحماية المشروع الوطني.

وأضاف، أن المهمة الرئيسية للسلطة الوطنية الخلاص من الاحتلال والجاهزية الوطنية لإقامة الدولة الديمقراطية وعصرية المؤسسات وفي مقدمتها الأمنية، مشيرا إلى أن المؤسسة الأمنية نجحت في توفير الأمن والنظام وبسط سيادة القانون، وهي محط احترام وتقدير، وما بذل من جهد سيوصلنا في النهاية إلى إنهاء الاحتلال ونيل الحرية ودولة مستقلة كاملة السيادة على الضفة وقطاع غزة والقدس الشريف.

وأضاف فياض: رغم كل محاولات التشكيك والتضليل، تواصل العمل دون التفات هنا أو هناك، وتراكم الإنجاز، وتعزز دور المؤسسة الأمنية، مؤكدا أن رسالتنا الأمنية واحدة لمؤسسة أمنية واحدة موحدة الإرادة والقيادة، وسنواصل البناء على أسس مهنية- احترام القانون والالتزام الكامل بالمشروع الوطني، وانضباط صارم للقيادة السياسية.

وأضاف أن ما نقوم به للمرحلة القادمة هو تغليب العدالة، من حيث استقلال القضاء وقدرته على تحقيق العدالة، وهو الهدف الأعلى وركيزة الحكم الرشيد، مشددا على أن المؤسسة الأمنية راعية النظام والقانون، مسؤولة عن إنفاذ القانون بما يشمل الحفاظ على حقوق وكرامة المواطن، ومسؤولة عن نشر الوعي بالحقوق وصونها.

وأوضح رئيس الوزراء، أن مواصلة تعزيز وتعميق جاهزيتنا الوطنية لإقامة دولة فلسطين، يتطلب منا جميعاً الإسراع في تنفيذ اتفاق المصالحة وتشكيل حكومة التوافق الجديدة، وبما يضمن الإسراع في تطبيق الإجراءات الكفيلة بإعادة الوحدة للوطن ومؤسساته، كعنصرٍ حيوي وفاعل للتقدم نحو استكمال كافة عناصر الجاهزية الوطنية لإقامة الدولة، ونحو إلزام المجتمع الدولي للوفاء بالتزاماته السياسية والقانونية، والقيام بخطوات ملموسة لإلزام إسرائيل بإنهاء الاحتلال، وتمكين شعبنا من تقرير مصيره، وإقامة دولة فلسطين المستقلة وعاصمتها القدس على حدود عام 1967، وبما يوفر في الوقت نفسه المزيد من مقومات الصمود لشعبنا ولقدرته على حماية أرضه والعيش بكرامة على طريق تحقيق الحرية والاستقلال في وطنه، كباقي شعوب العالم.

وهنأ  الخريجين، معربا عن أمله بأن تكون أفواج السنوات القادمة باسم طلبة جامعة الاستقلال.

وقال اللواء توفيق الطيراوي رئيس مجلس أمناء الأكاديمية: إن فكرة بناء الأكاديمية كانت حلما قبل سنوات، وما كانت لتنجح لولا المخلصون والغيورون، وقبل كل شيء دعم وتبني الرئيس الراحل الشهيد أبو عمار وكذلك الرئيس محمود عباس ورئيس الوزارء سلام فياض ومجلس أمناء الأكاديمية.

وشدد على أن هذه الأكاديمية، أمانة في أعناق الجميع للحفاظ عليها وتطويرها، وهي مؤسسة لكل أبناء  الشعب الفلسطيني على حد سواء، مشيرا إلى الجهود التي تبذلها الأكاديمية بكوادرها التدريبية والأكاديمية  وبدور المؤسسة الأمنية، والتي بنيت بجد وعرق ودماء المخلصين من الشعب الفلسطيني، وهي مؤسسة لفلسطين وليس لهذا الفصيل أو ذاك.

وأشاد نايف جراد القائم بأعمال رئيس الأكاديمية، بقرار الرئيس محمود عباس تحويل الأكاديمية إلى 'جامعة الاستقلال' ابتداء من العام الدراسي 2011/2012، مؤكدا أن الأكاديمية استوفت كافة الشروط والمستلزمات من قبل وزارة التربية والتعليم العالي والجهات ذات الاختصاص، وخلال مدة قصيرة أصبحت تضم أربعة برامج بكالوريوس وفق شروط تستوجب اختيار الأفضل، وأربعة برامج دبلوم في العلوم الأمنية والمهنية المختصة والمعتمدة من قبل وزارة التربية والتعليم العالي, وكرر شكره وشكر طاقم الأكاديمية للرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء سلام فياض ومجلس الأمناء، منوها  بدور الشهيد أبو عمار بترجمة الفكرة على الأرض.

وأشاد بدور مستشار الرئيس اللواء إسماعيل جبر وتعاون قادة الأمنية والشرطية.

وثمن الطالب كارم سلامة في كلمة الخريجين، جهود كل من ساهم في تدريب الطلبة من مختلف الأجهزة الأمنية ونقل الخبرة والتجربة طوال العام  التدريسي النظري والعملي.

وشمل الحفل تخريج الفوج الرابع من طلبة دبلوم العلوم الأمنية المهنية وعددهم 20 طالبا وطالبة، تلقوا 30 ساعة معتمدة وبنسبة نجاح 77.4%، والفوج الأول طلبة دبلوم الاستخبارات وعددهم 24 طالبا وبنسبة نجاح 82.3%، والفوج الأول لطلبة دبلوم اللغة العبرية وعددهم 18 طالبا بواقع 30 ساعة معتمدة وبنسبة نجاح 79%.

وحضر الحفل سعيد أبو علي وزير الداخلية وماجد الفتياني محافظ أريحا والأغوار، ومدير المخابرات العامة ومدير عام الشرطة وقادة الأجهزة الأمنية والشرطية وعدد من أعضاء اللجنة المركزية  لحركة فتح، وأمناء وممثلو القوى الوطنية وعدد من أعضاء السلك الدبلوماسي.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل