المحتوى الرئيسى

إحالة أوراق مرتكب مذبحة "مقهى العمرانية" للمفتى

06/23 18:19

مـحيـط ـ مـحمـد مـفتـاح

القاهرة: قضت محكمة الجنايات بمحافظة الجيزة المصرية الخميس بإحالة أوراق علاء الدين البحبوحي "65 سنة" المتهم بارتكاب مذبحة مقهى العمرانية فى رمضان الماضى والتى راح ضحيتها رجل أعمال وزوج ابنته، إلى فضيلة المفتي لإستطلاع الرأى الشرعى فى الحكم بإعدامه.

وتعود أحداث القضية إلى 13 أغسطس 2010 عندما تلقت أجهزة الأمن بمحافظة الجيزة بلاغا يفيد بإطلاق أعيرة نارية على مقهى "فينيسيا" الكائن بشارع ترعة الزمر بجوار مسجد خاتم المرسلين بمنطقة العمرانية عقب صلاة التراويح، وأضاف الإخطار أن مجهولا أطلق النيران على صاحب محال تجارية وتاجر خضراوات مما أسفر عن مقتلهما .

تم تشكيل فريق من رجال المباحث وبالانتقال تبين أن الأهالى نقلوا الضحيتين إلى المستشفى فى محاولة لعلاجهما، وتبين أن التاجر يدعى عنتر إبراهيم "64 سنة" وزوج ابنته أحمد زين "35 سنة" ، وأضافت التحريات بأنه شخصاً حضر وترجل من سيارة ملاكى، وكان يحمل بندقية آلية أطلق النيران على الضحيتين مباشرة، وليس بصورة عشوائية وأكمل إطلاق النيران بعد ارتكابه الجريمة فى الهواء مما أثار الذعر والخوف وتمكن من الهروب .

وكشفت التحريات أن الضحيتين على خلاف مع عقيد بالمعاش يدعى علاء الدين البحبوحى "65 سنة" بسبب عدم إمكانيته فتح باب بمنزله المجاور لمنزل القتيل الأول، وأضافت التحريات بأن الخلافات كانت منذ عام بسبب مطالبة المتهم للمجنى عليه الأول بإمكانية فتح باب على الباب الرئيسى، وأشارت التحريات أن المجنى عليهما تلقيا اتصالا هاتفيا من المتهم وطالبهما فيه بمقابلته على المقهى لحل الخلاف بينهما وفوجئا بحضوره وإطلاقه النيران عليهما.

وتحرر محضر بالواقعة وتم اخطار النيابة التى تولت التحقيق وأمرت بإدراج اسم المتهم على قوائم الممنوعين من السفر، وأمرت بسرعة ضبطه واحضاره، ونظرا لتضييق الخناق على المتهم قام بتسليم نفسه لأجهزة الأمن واعترف بارتكاب الحادث .

وأضاف أنه ارتكب الحادث بسبب قيام المجنى عليهما بضربه بالجزمة أمام الجيران فى الشارع، ونظرا لأن جذوره صعيدية فإنه لايقبل الإهانة، ووجد أن الرد الوحيد عليهما هو قتلهما علي مرأي ومسمع من الناس ليسترد كرامته التي أهدرت علي يد القتيلين، فعقد العزم على التخلص منهما، فاتصل بهما يوم الحادث وطلب منهما مقابلته على المقهى، ثم أحضر السلاح الذى كان يحتفظ به منذ أن كان فى الخدمة وأطلق الرصاص عليهما وفرا هاربا.

وقال البحبوحي إن المشكلة بدأت عندما اشتري شخص يدعي عبدالحميد منزلي المجاور لمنزل المجني عليهما بـ 650 ألف جنيه واشترط علي المشتري فتح باب خلفي يطل علي الممر الخاص بعمارة القتيل الأول وإلا ستفشل الصفقة .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل