المحتوى الرئيسى

الصحف البريطانية: انقسامات عديدة داخل الناتو بشأن ليبيا.. أفغانستان تحدد مصير أوباما فى انتخابات الرئاسة المقبلة.. أندونيسيا تعلق إرسال خادمات للسعودية.. ثورة 25 دفعت الأقباط بنشاط للحياة السياسية

06/23 13:52


الجارديان:
اتهام السفارة السورية فى لندن بتهديد المحتجين

ذكرت الصحيفة أن المزاعم بشأن تعرض السوريين الذين شاركوا فى احتجاجات مناهضة لحكومتهم فى بريطانيا، قد تعرضوا للتهديد والتخويف من قبل عملاء نظام بشار الأسد، قد أثارت نقاشات كبيرة بين شرطة سكوتلانديارد ومسئولى وزارة الخارجية البريطانية.

وقال السوريون الذين تظاهروا فى لندن، إنهم تلقوا مكالمات هاتفية وزيارة أشخاص لمنازلهم يهددونهم فى حين تعرض أفراد من عائلاتهم فى سوريا لتهديدات أيضا.

أحد المستهدفين تحدث عن قيام الشرطة السرية فى سوريا بزيارة والديه فى منزلهما وتهديديهما بضروره منعه من المشاركة فى أى مظاهرات بعد أن تم تصوريره أمام السفارة فى لندن، فى حين تلقى آخر تهديد من مسئول سورى بضرورة عدم الاختلاط مع المتظاهرين.

ويقول المتظاهريون، إنه على الرغم من أن السفارة ليست لديها سلطة اعتقال المتظاهرين، لكن من الممكن أن يحاول النظام السيطرة على سلوكهم بتخويفهم واعتقال أقاربهم أو تهديدهم بالاعتقال فى حال عودتهم إلى سوريا.

وأوضحت الشرطة البريطانية، أنها تدرس التقارير الخاصة بهذا الشأن وتناقشها مع الشرطة، داعية كل من تعرض إلى تهديد أو تخويف بالإبلاغ عن الأمر.

من جانبها أنكرت السفارة السورية فى لندن تلك المزاعم وأصرت على أنها تخدم جميع أفراد الجالية السورية بغض النظر عن معتقداتهم السياسية أو تصرفاتهم، كما أشار متحدث باسم شرطة متروبولياتن إلى أنه ليس لديه معرفة بوجود أى شكاوى أو بلاغات ضد السفارة السورية.

أفغانستان تحدد مصير أوباما فى انتخابات الرئاسة المقبلة

علقت الصحيفة على إعلان الرئيس الأمريكى باراك أوباما، سحب 33 ألف جندى من أفغانستان العام المقبل، وقالت إن مصير أوباما فى الانتخابات الرئاسية العام المقبل يعتمد جزئياً على رد الفعل على هذا القرار، حيث بدأ الرأى العام الأمريكى يرفض وبشكل قاطع هذه الحرب التى طالت 10 سنوات.

وأشارت الصحيفة إلى أن هذا التحول فى اتجاه الرأى العام الأمريكى كان له صدى فى الكونجرس، حيث قام كل من الجمهوريين والديمقراطيين بدعوة مشتركة لسحب أسرع للقوات، وكذلك فعل تقريباً كل المرشحين الجمهوريين المحتملين للرئاسة.

حيث يثير كل الحزبين التساؤلات بشأن مليارات الدولارات التى تتكلفها هذه الحرب فى الوقت الذى تواجه فيه الولايات المتحدة مصاعب اقتصادية.

وكان استطلاع لمركز بيو الأمريكى قد أظهر ارتفاع التأييد لسحب القوات إلى أعلى معدلاته على الإطلاق، حيث قال 56% أنه يجب إعادة القوات بأسرع وقت ممكن، وتعد هذه هى المرة الأولى التى تم تسجيل أغلبية تؤيد هذا الاتجاه، وكانت استطلاعات مشابهة قد أجريت العام الماضى قد أثبتت نفس الاتجاه.

ولم تكن أفغانستان من القضايا الأساسية المطروحة فى السباق الرئاسى عام 2008 على عكس العراق، حيث ساعد المناهضون للحرب أوباما فى هزيمة كلينتون وحشد النشطاء فى الانتخابات نفسها، لكن تمثل أفغانستان الآن مبعث قلق أساسى لليسار الديمقراطى الشعبى، حيث يدعو الكثيرون منهم إلى سحب سريع وكامل للقوات، وهؤلاء هم المتطوعين الذين تحتاجهم حملة أوباما العام المقبل.


الإندبندنت:
انقسامات عديدة داخل الناتو بشأن ليبيا بعد تزايد دعوات وقف إطلاق النار

قالت الصحيفة، إن انقسامات عدة ظهرت داخل تحالف الناتو الذى يقوم بالعمليات العسكرية ضد نظام معمر القذافى فى ليبيا، فى ظل دعاوى لوقف فورى لإطلاق النار لوقف العنف المتزايد والسماح بتوصيل المساعدات الدولية.

وتحدثت الصحيفة عن دعوة وزير الخارجية الإيطالى فرانكو فراتينى الذى شاركت بلاده فى الهجمات الجوية، بتعليق فورى للأعمال العدائية من أجل السماح بدخول الإمدادات الغذائية والطبية إلى العاصمة طرابلس ومصراتة التى تعد مركز للمقاومة الآن. وكان الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى، الذى كان له دور فى حشد الدعم لضربات الناتو من دول الشرق الأوسط، قد تحدث عن شكوك عميقة بأن الخسائر المدنية وضغط أيضا من أجل وقف إطلاق النار، وكذلك فإن الرئيس الفرنسى نيكولا ساركوزى يمارس ضغوطاً من أجل تحقيق النجاح فى لبيبا من جانب قوات التحالف على أن يتم تحقيقه فى وقت قريب يسمح له بالإعلان عن الانتصار فى يوم الباستيل فى باريس.

ودعا ساركوزى إلى تصعيد فى الجهود الدبلوماسية والعسكرية لتمكينه من الإعلان عن حل ناجح للصراع فى العيد الوطنى لفرنسا فى 14 يوليو المقبل، وكانت باريس قد طلبت من أحد كبار المسئولين البريطانيين عن ضربات الناتو فى ليبيا خلال زيارته مؤخراً لأحد العروض الجوية هذا الأسبوع الاتجاه لإنهاء الأمر، ورفض هذا المسئول وهو السير ستيفين دالتون التعليق لكنه من بين كبار الضباط الذين يدركون الإحساس بالإلحاح الكبير من جانب الإليزيه بعد دخول المهمة لشهرها الثالث.

وترى الصحيفة أنه من غير الواضح ما إذا كان ساركوزى لا يزال يأمل فى خلع القذافى تماما، وهو المطلب الذى أجمعت عليه كلا من فرنسا وبريطانيا والمعارضة الليبية، أم أنه يريد إنهاء أعمال القتال مع بحث مستقبل القذافى فى المستقبل، وهو الخيار الذى تقول مصادر دبلوماسية أنه مفضل من جانب وزير خارجية فرنسا آلان جوبيه.

غير أن أحد كبار المسئولين العسكريين البريطانيين، قال إن ساركوزى يريد أن يعلن عن شأن هام فى العيد الوطنى بعد العرض العسكرى، حيث أصبح هذا الأمر بمثابة ثمة ثابتة، ويواجه الجيش الفرنسى ضغوطاً حقيقية فى هذا الأمر ووهو الأمر الذى ينعكس بدوره على الجيش البريطانى.

وفى ظل الضغوط المكثفة التى تتعرض لها بريطانيا داخلياً بسبب مشاركتها فى العمل العسكرى ضد ليبيا، ستعلن حكومة ديفيد كاميرون مضطرة اليوم عن تكلفة المشاركة فى هذه العمل، ومن المعتقد أن هذه التكلفة تتراوح ما بين 200 إلى 250 مليون جنيه استرلينى، على الرغم من أن وزير الخزانة البريطانية قال عند بداية العمل العسكرى فى أواخر فبراير الماضى أنه يتكلف فقط عشرات الملايين من الجنيهات.


التليجراف
أندونيسيا تعلق إرسال خادمات إلى السعودية

قررت السلطات الأندونسية تعليق إرسال الخادمات إلى المملكة العربية السعودية بعد قطع رأس خادمة أدينت بقتل مخدومتها السعودية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل