المحتوى الرئيسى

"الفايننشيال تايمز": ثورة 25 يناير حررت الأقباط من وصاية الكنيسة

06/23 13:50

لم يكن بيشوى تامر على علاقة اجتماعية بأصدقاء مسلمين حتى شارك فى ثورة 25 يناير التى جعلت منه، ناشطا سياسيا، يسعى إلى اندماج الأقباط بالمجتمع على نحو واسع، ويحثهم على المشاركة بنشاط فى الحياة السياسية.

وتحدثت هبة صالح مراسلة صحيفة الفايننشيال تايمز حول المشاركة السياسية للأقباط فى الحياة العامة، وآثار الثورة ضد نظام مبارك فى دفع الأقباط إلى الشارع. وأشارت الصحيفة إلى انطواء المسيحيين حول الكنيسة طيلة عقود نتيجة للتمييز، إذ غالبا ما يتم حرمانهم من المناصب العليا فى مؤسسات الدولة، بالإضافة إلى القيود المفروضة على بناء الكنائس.

وأشارت إلى أنه فى ظل حالة الهياج السياسى وتصارع القوى الإسلامية والليبرالية على تشكيل مستقبل مصر، يجد الأقباط أنه لم يعدوا يتحملون البقاء على الهامش تحت سيطرة الكنيسة التى داومت على التحدث باسمهم، كما كان الوضع فى عهد مبارك. ويدعم الكثير من الأقباط الأحزاب الليبرالية خشية سيطرة الإخوان المسلمين على السياسة، وهو ما يعنى زيادة التمييز ضدهم.

وبيشوى تامر، الطالب بكلية الهندسة، هو أحد الشباب الذين قادوا مظاهرات ماسبيرو احتجاجاً على أعمال العنف التى استهدفت الأقباط وكنائسهم، والتى تزايدت حدتها منذ اندلاع الثورة وخواء الأمن، ومن ثم فرض البلطجية والحركة السلفية العنف فى الشارع.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل