المحتوى الرئيسى

الأهلي‏..‏ بطــــــل لأول مــــــــرة

06/23 12:35

ممثلا في انفراد الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي بقمة الدوري لأول مرة‏,‏ بعد وصوله إلي‏52‏ نقطة بفارق نقطتين عن الزمالك الوصيف الحالي‏.‏

وهي كذلك أول جولة نري فيها الزمالك بعيدا عن القمة بعد‏17‏ أسبوعا متصلة حافظ فيها الفريق الأبيض علي وجوده في المركز الأول‏,‏ سواء منفردا أو شريكا لاتحاد الشرطة أو الإسماعيلي وأخيرا الأهلي‏.‏

صعود الأهلي وهبوط الزمالك سببه فوز الأول علي إنبي بهدفين مقابل هدف وتعادل الثاني مع طلائع الجيش سلبيا‏,‏ ليرفع الأهلي رصيده إلي‏52‏ نقطة مقابل‏50‏ نقطة للزمالك‏.‏

وفي انتصار الأهلي علي إنبي العديد من الأحداث البارزة أولها تسجيل هدفين عن طريق ثنائي الهجوم عماد متعب والسنغالي دومينيك دا سيلفا اللذين تعاقد معهما النادي في يناير الماضي ولعبا معا أول مرة لهما جنبا إلي جنب‏,‏ وحسم كلاهما‏3‏ نقاط غالية للأحمر الذي استعاد من خلال تألق متعب ودومينيك أهم مواطن القوة لديه في الماضي التي غابت لأكثر من عام‏,‏ وهو امتلاك خط هجوم قوي‏.‏

وفي الوقت نفسه نجح مانويل جوزيه في إكمال عقد‏10‏ مباريات في الدور الثاني دون تعرض الفريق لأي خسارة‏,‏ وهو ما لم يحدث في الموسم الحالي في فترتي حسام البدري وعبدالعزيز عبدالشافي زيزو‏.‏

ونجح جوزيه في مواصلة تفوقه علي المدربين الأجانب في مصر بعد تفوقه هذه الجولة علي البلغاري مالدينوف مدرب إنبي‏,‏ ومن قبله كان التفوق علي البلجيكي والتر مويس مدرب وادي دجلة‏.‏

وحافظ الأهلي للمباراة الثالثة علي التوالي علي معدله التهديفي ما بين هدفين و‏3‏ أهداف في المباراة الواحدة‏,‏ وهو معدل أكبر مما شهدته مسيرة الفريق قبل قدوم المدير الفني البرتغالي لتولي منصبه اعتبارا من الأسبوع الخامس عشر‏.‏

في المقابل واصل الزمالك تذبذب نتائجه في الدور الثاني وتعادل مع طلائع الجيش سلبيا‏,‏ وهو ثاني تعادل للزمالك مع الطلائع في الموسم الحالي بعد انتهاء لقاء الدور الأول بينهما بتعادلهما بهدفين لكل منهما ليفقد الزمالك‏4‏ نقاط كاملة أمام الطلائع هذا الموسم‏.‏

وكان للتعادل الأخير أسبابه‏,‏ يتقدمها افتقاد الزمالك لرأس حربة سوبر بعد إيقاف أحمد جعفر وإصابة عمرو زكي وعدم قيد أحمد حسام ميدو‏,‏ وهو ما أثر في أداء الفريق تهديفيا‏,‏ خاصة بعد نجاح فاروق جعفر المدير الفني للطلائع في إيقاف خطورة محمود عبدالرازق شيكابالا صانع ألعاب وهداف الدوري الممتاز لهذا الموسم‏.‏

في الوقت نفسه كتبت الجولة الخامسة عشرة ظهور صراع حقيقي وشرس خلال الأسابيع الخمسة المتبقية علي المركزين الثالث والرابع المؤهلين إلي كأس الكونفيدرالية الإفريقية لنسخة عام‏2012,‏ وأسهم في صناعة هذا الصراع فشل الإسماعيلي في استغلال عنصري الأرض والجمهور في تحقيق فوز علي المصري البورسعيدي وإهداره سابع نقاطه في آخر‏3‏ مباريات له‏,‏ وهي نقاط كانت كفيلة حاليا بوجوده في الوصافة بمشاركة الزمالك‏.‏

ويدور الصراع حاليا بين‏5‏ فرق هي الإسماعيلي وله‏43‏ نقطة‏,‏ ومصر المقاصة وله‏40‏ نقطة‏,‏ وإنبي وله‏39‏ نقطة‏,‏ واتحاد الشرطة وله‏37‏ نقطة‏,‏ والمصري البورسعيدي وله‏37‏ نقطة‏,‏ وهي الفرق التي تملك حظوظا في إنهاء الموسم بالمربع الذهبي‏,‏ الذي شهد بدوره صعود مصر المقاصة إلي المركز الرابع بعد فوزه علي المقاولون العرب بهدفين مقابل لاشيء ومواصلة سلسلة نتائجه الطيبة تحت قيادة طارق يحيي مستفيدا من خسارة إنبي أمام الأهلي‏.‏

بينما أصبح صراع المؤخرة أقل شراسة بعد فشل ثلاثي الهبوط سموحة والاتحاد السكندري والمقاولون العرب في تحقيق أي انتصارات وبات الفارق بين المقاولون الرابع عشر برصيد‏22‏ نقطة مع آخر الناجين نظريا حتي الآن وادي دجلة صاحب المركز الثالث عشر برصيد‏26‏ نقطة‏(4‏ نقاط‏)‏ وهو فارق يحتاج إلي جولتين لتعويضه شريطة فوز المقاولون وخسارة وادي دجلة‏.‏

من الظواهر السلبية التي شهدتها الجولة تراجع عدد الأهداف المسجلة مقارنة بعدد أهداف الجولات الثلاث الأخيرة حيث أقيمت‏8‏ مباريات سجل خلالها‏15‏ هدفا فقط بمعدل تهديفي‏1.9‏ هدف في المباراة الواحدة‏,‏ وهو تراجع ملحوظ بعد أن كان المعدل يصل في أدناه لهدفين في المباراة الواحدة خلال الجولات الأخيرة‏.‏

وتعد مباراة حرس الحدود في ضيافة وادي دجلة هي الأعلي تهديفا بين المباريات الثماني وشهدت إحراز‏5‏ أهداف لمصلحة حرس الحدود الذي حقق أكبر فوز له منذ بداية الموسم‏,‏ وتليها الأهلي وإنبي التي شهدت تسجيل‏3‏ أهداف‏,‏ وأسهم في تراجع المعدل التهديفي وجود‏7‏ فرق عجزت عن إحراز أي أهداف خلال الجولة هي الزمالك والإسماعيلي والمصري البورسعيدي وطلائع الجيش ووادي دجلة والمقاولون العرب والجونة‏.‏

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل