المحتوى الرئيسى

خبير: الليبراليون والإسلاميون يرتكبون خطأ بتقديم أكثر من مرشح رئاسي

06/23 11:43

اعتبر الدكتور طارق بلتاجي، أستاذ الحملات الانتخابية في الجامعة الأمريكية بالقاهرة، أن الليبراليين والإسلاميين في مصر يرتكبون خطأ تاريخيًا، عبر ترشيح أكثر من مرشح عن كل اتجاه فكري، حيث أعلن الدكتور محمد سليم العوا، والدكتور عبد المنعم أبو الفتوح، والدكتور حازم صلاح أبو إسماعيل، ذوي الاتجاه الإسلامي عن نيتهم الترشيح، كما أعلن الدكتور محمد البرادعي، والدكتور أيمن نور، ذوي الاتجاه الليبرالي عن نيتهم الترشيح في الانتخابات الرئاسية المقبلة.
جاء ذلك في دورة تدريبية نظمها مركز مبادرة لدعم قيم التسامح والديمقراطية، مساء أمس حول كيفية إعداد وخوض الحملات الانتخابية، بهدف تدريب شباب القوى الوطنية من أحزاب سياسية وحركات وحملات شبابية، على خوض منافسات انتخابات مجلس الشعب والانتخابات الرئاسية المقبلة.
وشملت الدورة التدريبية موضوعات، اختيار المرشح، ومنهج وخطط واستراتيجيات الحملة الانتخابية، والاستهداف، والاتصال، والمتابعة، والتنفيذ، شارك فيها شباب من أحزاب "الجبهة الديمقراطية، والغد، والمصريين الأحرار، ومصر الحرية، والعدل، والوسط، وحركة شباب 6 إبريل بالإضافة إلى عدد من المستقلين".
وقال "بلتاجي"، إن كل مرشحي الرئاسة، يتحدثون بنفس الأسلوب، ويطرحون نفس القضايا ونفس الوعود لحل هذه القضايا، مؤكدًا أن الانتخابات المقبلة لن تعتمد على الأفكار والأيديولوجيات، بقدر ما تعتمد على مهارة كل مرشح في الاستهداف الصحيح لشرائح معينة من المواطنين، واختيار القضايا التفصيلية المناسبة لتلك الشرائح، وتوصيل الرسائل الصحيحة إليهم بطريقة منطقية.
وقال طارق السيد المدير التنفيذي للمركز، أنه على أي مرشح أن يقوم بدراسة القضايا التي تشغل اهتمام الناخبين ومصادر قلقهم، والوعود التي ينتظروا سماعها منه لكي يصوتوا لصالحه، وبخاصة فيما يتعلق بقضايا الأمن والاقتصاد والتعليم، مؤكداً أن هذه القضايا هي التي يعتبر المصريين أنها سوف تحسن من حياتهم.
وأضاف "السيد"، أن تدريب الناشطين على الحملات الانتخابية، جاء بهدف وضع آليات للعمل في الانتخابات التي كانت نتائجها تُعد بشكل مسبق قبل إجراء عملية التصويت، بعكس التوقعات التي ينتظرها المواطنون في الانتخابات المقبلة.


رابط دائم:

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل