المحتوى الرئيسى

الأحزاب اليهودية تغازل فلسطينيي 48

06/23 11:20

محمد محسن وتد-أم الفحم

تحاول الأحزاب اليهودية إعادة تقديم نفسها للجمهور العربي بالداخل الفلسطيني لإنهاء أزمة الثقة المستمرة منذ انتفاضة القدس عام 2000, وما تبعها من عدوان على غزة، ليتراجع وجودها وقوتها من 23% إلى 9%.

وتحاول أحزاب "اليسار الإسرائيلي" الاستفادة من أجواء التحريض العنصري على فلسطينيي 48 لتسوق ذاتها على أنها المنقذ من نير أحزاب اليمين، ولتنشط مجددا بالبلدات العربية التي تعتبرها أرضية خصبة للأصوات.

واستطاع حزب العمل مؤخرا تجنيد أكثر من 9 آلاف منتسب عربي لعضويته ليشكلوا أكبر ألوية الحزب، حيث يبلغ مجمل الأعضاء يهودا وعربا قرابة 80 ألفا بعد أن اقتصر في عهد رئيسه السابق إيهود باراك على 50 ألفا.

ويفوق هذا العدد (9 آلاف) الأعضاء والمنتسبين لجميع الأحزاب العربية الممثلة في الكنيست.

حملة الانتساب
ويرى سكرتير اللواء العربي بحزب العمل النائب غالب مجادلة أن حملة الانتساب غير المسبوقة في أوساط العرب سببها غياب البعد العسكري والأمني عن الحزب ومكوناته واستبدالها بأطروحات اجتماعية واقتصادية.

وأرجع تجديد الثقة بالحزب لخروج إيهود باراك، مما ساهم في مضاعفة أعداد المنتسبين وتعزيز قوته سياسيا واقتصاديا واجتماعيا. وقال للجزيرة نت إن الجمهور العربي يمنح الحزب فرصة أخيرة ليثبت صدق نواياه تجاه السلام ودمج العرب بحياة الدولة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل

غالب مجادلة: الجمهور العربي يمنح العمل  فرصة أخيرة ليثبت صدق نواياه تجاه السلام (الجزيرة نت)