المحتوى الرئيسى

في حكم مشدد بقضية التخابر لصالح إسرائيلالمؤبد للجاسوس المصري وغيابيا لضابطي الموساد‏

06/23 23:53

‏أصدرت محكمة أمن الدولة العليا طوارئ حكما مشددا في قضية التجسس لصالح الموساد الاسرائيلي والمتهم فيها طارق عبدالرازق حسين صاحب شركة إستيراد وتصدير

 وإيديه موشيه وجوزيف ديمور ضابطا المخابرات الاسرائيلية الهاربان حيث قضت المحكمة بمعاقبة المتهمين الثلاثة بالسجن المؤبد.

صدر الحكم برئاسة المستشار جمال الدين صفوت وعضوية المستشارين محمد طه جابر ومحمود السيد المرلي وسكرتارية محمد عبدالعزيز منصور وصبحي عبدالحميد طعيمه وقد قوبل الحكم من قبل المتهم بهدوء شديد ولم تظهر علي وجهه ثمة علامات من ندم أو غضب وسرعان ما قامت الأجهزة الأمنية بأنزاله من قفص الاتهام وترحيله إلي السجن وقالت المحكمة في أسباب حكمها إنها في مثل هذه القضايا تقع في حيرة من امر المتهم وتتساءل لماذا يتعامل شاب نشأ في مصر, منذ ولادته وحتي الكبر مع دولة أجنبية اشتهر عنها شغفها بجمع المعلومات عن مصر وتخابر معها ويمدها بكل معلومة صغيرة وكبيرة وهو يعلم ان ذلك يضر بمصلحة بلاده وبأمنها القومي فهل قام بذلك لكراهيته لمصر أم أن مجموعة من العوامل اللاخلاقية دفعته الي ذلك ان الأمر يستحق الدراسة المتخصصة من علمائنا في شتي المجالات من علوم إجتماع نفس وتربية لاسيما انه من بديع الخلق ان الأنسان لا يولد بالخيانة وإنما يكتسبها من علوم عدة وأشارت المحكمة إلي إنه لا يسعها في النهاية إلا ان تطبق القانون علي كل من يثبت ادانته في أفعال السعي والتخابر لدي دولة أجنبية في حالة المتهم طارق عبدالرازق وأضافت المحكمة إنه تبين لها من التحقيق الذي أجرته خلال جلساته السرية أن رجال المخابرات العامة المصرية بالتعاون مع نيابة أمن الدولة وممثلها المستشار طاهر الخولي المحامي العام الأول للنيابة تنهم تمكنوا من ضبط جهاز المعلومات المعطي من الموساد للمتهم وبه معلومات خطيرة وسرية تمس الأمن القومي لدول عربية تعرض سياسة مصر الخارجية مع الدول الشقيقة لمشاكل واضطرابات وقالت المحكمة أن هذه المعلومات كانت بمثابة الحلم لجهاز الموساد فلم يكن متصور انه في إمكانية أي جاسوس ان يتحصل عليها الا أن جهاز المخابرات العامة تستطاع في اللحظة المناسبة الحيلولة دون تسرب هذه المعلومات.

قبل النطق بالحكم

وكانت المحكمة قد شهدت إجراءات أمنية مشددة حيث صعد المتهم من غرفة الحجز بالمحكمة الي قفص الاتهام إلا قبل الحكم بدقائق الذي صدر في العاشرة والنصف من صباح أمس وكان مرتديا تريننج أبيض وكاب علي رأسه ومتماسكا ولم يتحدث مع أحد من وسائل الاعلام وقد خرج رئيس المحكمة من غرفة المداولة ليعلن الحكم بينما كان المتهم يتوقع صدور الحكمة ببراءته إلا انه فوجئ برئيس المحكمة يتلو جزءا من أسباب الحكم فتوقع ان يصدر الحكم بعقوبة مشددة ولم يعلق علي الحكم.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل