المحتوى الرئيسى

أهالي دمياط يطالبون شرف بإزالة "مصانع الموت"

06/23 10:29

دمياط- أحمد محمود:

طالبت لجنة التنسيق بين النقابات المهنية بدمياط، وممثلون عن المجتمع المدني، وبعض أهالي المحافظة الدكتور عصام شرف رئيس مجلس الوزراء بإزالة مصنع "البتروكماويات موبكو"، والذي استحوذ مؤخرًا على "أجريوم" من المحافظة؛ وذلك لوجود أضرار بيئية خطيرة على صحتهم، ولمخالفته اللوائح والقوانين البيئية؛ حيث إن تلك المصانع تُصنَّف تحت الفئة "جـ"، والتي تعدُّ من الصناعات السوداء.

 

وقالوا- في المذكرة التي أرسلوها إلى شرف وحصل (إخوان أون لاين) على نسخة منها- إن محافظة دمياط تتعرض لكارثة بيئية صنعها النظام السابق الفاسد؛ حيث تحوَّلت المنطقة المحيطة بميناء دمياط إلى غابة من المصانع السوداء الملوثة للبيئة من الفئة "جـ"، مؤكدين أن جميع الدول الأوروبية ترفض إقامة تلك المصانع على أراضيها.

 

وأشاروا إلي أنه في بداية عام 2008م هبَّ شعب دمياط مطالبًا بعدم إقامة مصنع "أجريوم" في المنطقة القريبة من الميناء بجوار مدينة رأس البر، ونتيجةً لهذه الثورة السلمية لشعب دمياط تم تكليف لجنة من مجلس الشعب برئاسة الدكتور حمدي السيد نقيب الأطباء لبحث الأمر، وتوصلت إلى استحالة إقامة المشروع داخل جزيرة "رأس البر" بناءً على تقرير اللجنة العلمية الذي أعدَّه الدكتور مصطفى كمال طلبة خبير البيئة العالمي.

 

وجاء بالتقرير أن الموقع المقرر للمشروع لم يكن موفقًا، ولم تراعِ فيه الشركة إلا مصالحها الاقتصادية فقط لعدة أسباب، منها وقوعه داخل جزيرة رأس البر السياحية، كما أن الموقع قريبٌ من الكتل السكانية لمدينة وقرى محافظة دمياط.

 

وشدد التقرير أن الحِمل البيئي لمحافظة دمياط لا يتحمل إقامة مصانع أخرى ملوثة؛ نظرًا لزيادة الحمل البيئي على الحدود الواردة في قانون البيئة رقم 4 لسنة 1994م ولائحته التنفيذية؛ حيث التفَّ النظام البائد على مطالب أهالي دمياط، وقام بنقل المصنع من شرق القناة الملاحية إلى غرب القناة الملاحية في مصنع "موبكو 1" المنطقة الحرة العامة، وقام بتغيير اسم المصنع من أجريوم إلى (توسعات موبكو 2، 3).

 

وأرسل الأهالي صرخات استغاثة عبر المذكرة لقرب المصنع من المناطق السكنية لمدينة وقرى دمياط من الموقع القديم، كما أن الأضرار البيئية ستظلُّ كما هي، وبالتالي فإن السبب الأساسي وراء ثورة شعب دمياط وهي الحفاظ على صحة أبناء المحافظة لم يتحقق، كما أوضح الأهالي أن وزارة الري في عهد النظام السابق منحت شركة أجريوم (موبكو حاليًّا) كمية مياه قدرها عشرة ونصف مليون متر مكعب من المياه سنويًّا لمدة خمسة وعشرين عامًا مقابل المساهمة في تطوير مجرى النهر بمبلغ ثلاثة ملايين جنيه مصري فقط !!

 

وأوضح الأهالي أن هذا القرار اتُخذ في الوقت الذي تعاني فيه مصر من قلة المياه وتخفيض المقننات المائية في الترع وتقليص زراعة الأرز بسبب شح المياه ومنع زراعة الأرز في الأراضي الرملية؛ لاحتياجها لكمية مياه أكبر من الأراضي الطينية.

 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل