المحتوى الرئيسى

باريس تعلن انسحاب تدريجي من افغانستان وطالبان تتوعد بالتصعيد

06/23 10:02

باريس: أعلن قصر الاليزيه الخميس أن فرنسا ستباشر "انسحابا تدريجيا" للتعزيزات التي ارسلتها إلى أفغانستان "بشكل متناسب ووفق جدول زمني شبيه بسحب التعزيزات الامريكية" ، فيما وصفت حركة طالبان خطة الرئيس اوباما لسحب آلاف الجنود الأمريكيين من أفغانستان بأنه "أمر رمزي".

وصدر اعلان الرئاسة الفرنسية في اعقاب اعلان الرئيس المريكي باراك أوباما مساء الاربعاء عن سحب ثلث القوات الأمريكية المنتشرة في أفغانستان أي ما يوازي 33 الف عنصر بحلول صيف 2012.

وأوضح الاليزيه أن أوباما اجرى قبل خطابه مكالمة هاتفية الاربعاء مع الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي "ليبحث معه التزامنا المشترك في افغانستان".

وتابع المصدر إن ساركوزي "اشار إلى أن فرنسا تشاطر الامريكيين تحليلهم واهدافهم وانها ترحب بقرار الرئيس أوباما".

وعلى اثر المكالمة مع الرئيس الأمريكي أكد ساركوزي أن "فرنسا ستبقى ملتزمة بالكامل مع حلفائها إلى جانب الشعب الافغاني من أجل انجاز العملية الانتقالية"، بحسب ما صدر عن الاليزيه.

وتابعت الرئاسة الفرنسية انه "على ضوء التقدم الذي تحقق، سوف تباشر انسحابا تدريجيا للتعزيزات التي ارسلت إلى افغانستان "بشكل متناسب ووفق جدول زمني شبيه بسحب التعزيزات الامريكية".

واضاف إن "هذا الانسحاب سيتم بالتشاور مع حلفائنا ومع السلطات الافغانية".

وينتشر حاليا أربعة الاف جندي فرنسي في افغانستان.

وفي بريطانيا ، أعرب رئيس الوزراء ديفيد كاميرون عن "اتفاقه التام" مع الرئيس الامريكي باراك أوباما حول ابقاء "ضغط متواصل" على المقاتلين الافغان بالرغم من تقليص عدد القوات.

وأجرى الرجلان محادثات هاتفية قبل ساعات من اعلان الرئيس أوباما "بدء" نهاية الحرب في افغانستان. وقد اطلع الرئيس الأمريكي رئيس الوزراء البريطاني على اخر التطورات على الارض وعلى "الجدول الزمني لسحب التعزيزات الامريكية" التي ارسلت قبل 18 شهرا الى أفغانستان.

واضاف البيان إن "رئيس الوزراء اعرب عن اتفاقه التام مع تقييم الرئيس حول التقدم الذي تحقق في مجال نقل المسؤوليات الامنية".

واوضح أن الرئيسين "متفقان على انه في الوقت المناسب، سوف يتيح التقدم في مجال نقل المسؤوليات الامنية ممارسة ضغط متواصل على المتمردين من شأنه ان يقلص تدريجيا من عدد قوات ايساف".

وفي معرض تعليقها على خطاب اوباما ، وصفت حركة طالبان اليوم خطة سحب آلاف الجنود الأمريكيين من أفغانستان بأنه "أمر رمزي" وتعهدت بتكثيف عملياتها حتى تغادر جميع القوات الأجنبية أفغانستان.

ووصفت طالبان في بيان لها هذا القرار بأنه "مجرد خطوة رمزية لن ترضى المجتمع الدولي المنهك من الحرب أو الشعب الأمريكي".

وأضاف البيان: "يسعى أوباما وأمراء حربه إلى خداع أمته بهذا الإعلان، بينما في الواقع، هم لا يحترمون رغبة أمتهم.. المتعلقة بإنهاء هذه الحرب وهذا الاحتلال".

ووصف بيان طالبان ما يقوله الجيش الأمريكي بشأن هزائمهم في جنوب أفغانستان بأنه "ليس إلا مزاعم ودعاية لا أساس لها".

وأضاف: "على دافعي الضرائب الأمريكيين أن يدركوا أنه، ومنذ عشرة أعوام، تهدر أموالهم في هذه الحرب التي لا هدف ولا معنى لها، أو أنها تذهب إلى جيوب مسؤولي نظام كابول الفاسد".

وأكد البيان على أن "إمارة أفغانستان الإسلامية تود أن توضح مرة أخرى ان الحل للأزمة الأفغانية يكمن في انسحاب كل القوات الأجنبية على الفور، وإذا استمر الوضع على ما هو عليه فإن كفاحنا المسلح سيزداد يوما بعد يوم".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل