المحتوى الرئيسى

مصادر: أزمة الوقود في اليمن مفتعلة ومسؤولون يحتكرون المشتقات النفطية

06/23 09:17

صنعاء - عبدالعزيزالهياجم

أكدت مصادر يمنية مطلعة أن مجموعة من المسئولين المتنفذين والمنتفعين قد قاموا مسبقا ببيع كمية كبيرة من النفط الذي وصل إلى اليمن من السعودية في إطار مكرمة خادم الحرمين للشعب اليمني والبالغة 3 ملايين برميل.

وأوضحت هذه المصادر لـ" العربية نت " أن عملية البيع من قبل مسئولين حكوميين لتجار كبار يمارسون عملية احتكار للمشتقات النفطية وبيعها في السوق السوداء قد تمت في حين كانت هذه الشحنات لا زالت في البحر وقبل وصولها إلى ميناء عدن ومصافي عدن.

ولفتت هذه المصادر إلى أنه في حين أعلن منذ أكثر من ثلاثة أسابيع عن الهبة الملكية ومنذ أسبوع عن وصول أول شحنة فإن الأزمة الخانقة في الوقود لا زالت قائمة مما يكشف حقيقة أن تجار الأزمات يواصلون تأزيم الوضع بتواطؤ من قبل فاسدين ومسئولين متنفذين.

إلى ذلك أبدى مصدر مسئول في مصفاة عدن استغرابه من استمرار الأزمة الخانقة في البترول وخصوصا البنزين في مختلف محافظات الجمهورية برغم وصول كميات كبيرة من النفط السعودي الذي وجه به خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز كهدية من المملكة للشعب اليمني.

وأشار المصدر إلى أن 65 ألف طن من النفط السعودي وصل الى المصفاة الخميس الماضي وأنه تم تصريف 15 الف طن من البنزين الى السوق حتى مساء الاثنين.

ونقلت يومية " الأولى " المستقلة عن المسئول في مصافي عدن قوله أن ال 65 الف طن من البترول التي وصلت من الاشقاء في السعودية تغطي احتياجات السوق المحلية لمدة 20يوما حيث ان استهلاك اليمنيين لمادة البنزين يصل إلى 80 ألف طن شهريا, مشيرا الى أن الازمة الحالية في مادة البترول هي أزمة مفتعلة كون الكمية الموجودة في المصفاة تكفي السوق وتعيد الأمور إلى طبيعتها المستقرة.

وكانت مصفاة عدن استأنفت عملها بعد توقف لأكثر من شهرين جراء تعرض أنابيب النفط الواصلة من محافظة مأرب لعمل تخريبي .

وتوجد في المصفاة وحدتي تكرير تعملان سويا في الأوقات الاعتيادية بطاقة 150 الف برميل يوميا , غير أن كمية النفط الخام الموجودة في المصفاة والبالغة 65 ألف طن لا تكفي لتشغيل وحدتي التكرير .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل