المحتوى الرئيسى

ومع هذا.. فسوف تقود

06/23 06:26

محمد بن علي المحمود

بالتناص مع الكلمة الخالدة ، كلمة العالم العظيم : جاليليو ، حينما قال عن الأرض : " ومع هذا فهي تدور " ، نقول اليوم عن قيادة المرأة للسيارة : ومع هذا فسوف تقود . ستقود المرأة سيارتها إن عاجلا أو آجلا في المستقبل القريب . فكما أن محاولة إجبار جاليليو على النطق بغير الحقيقة الكونية التي اكتشفها ، لم يغير الحقيقة ، بل ولم يمنع من اتساع نطاق القناعة بها ، كذلك لن يكون حال قضية قيادة المرأة ، من حيث هي حقيقة في سلسلة التطور الاجتماعي ، مغايرة لحال القضية الكونية الأولى . الحقائق ، وبشتى أنواعها ، لا تُهدَم ، ولا تُقصى ، ولا تؤجل طويلا ؛ بمجرد امتلاك القدرة على بذل مزيد من العناد الأعمى. الحقائق في ميدان العلوم الاجتماعية لا تختلف عن الحقائق في ميدان العلم الطبيعي .

صحيحٌ أن خفوت درجة الحتمية في الأولى ، وخفوت درجة وضوحها ، قد يُوحيان بأن الحقائق ليست صلبة بالدرجة الكافية ؛ مقارنة بحالها في حقائق الطبيعة ، لكن ، لا تعني مرونة الحقيقة ، ولا تعدد عناصرها وتداخلها ، أنها غير محكومة بقانون علمي له طابع الحتمية والخلود .

كثيرا ما أتساءل : ما الذي يجنيه إخواننا المتطرفون من هذا العناد الأعمى في مسألة كهذه ( = قيادة المرأة للسيارة ) قد حسمتها - وستحسمها بشكل نهائي - حتمية التطور الاجتماعي ؟ ، هل يتوقعون أن تبقى المرأة مسلوبة الحق في هذا المجال الحيوي المرتبط بحياتها اليومية إلى الأبد ؟ ، أليست المسألة مسألة وقت فحسب ، ماذا يستفيدون من تأجيل منح المرأة حقها الإنساني / الطبيعي في هذا المجال ؟.

حقيقة ، لايمكن أن يجهل إخواننا المتطرفون حقيقة أن ممانعتهم لن تكون مجدية في هذا المجال ، وأنهم لن يصمدوا إلا سنة أو سنتين أو حتى ثلاث سنوات على الأكثر ، ثم يجرفهم طوفان التطور الاجتماعي المحتوم . هم يعون هذه الحقيقة بوضوح ؛ رغم كل هذا العناد المجنون الذي يحاول الالتفاف على هذه القناعة الكبرى التي بدأ بعضهم يُصرّح بها متألما أو محذرا من مستقبل حقوقي قريب سيرى النور ، ولابد أن يستعدوا له بوسائل أخرى .

إذن ، وبما أن رؤيتهم لهذه المسألة ليست معزولة عن استشعار سلسلة المتغيرات التي التهمت عنادهم من قبل ( كما جربوه في مسائل كثيرة كان النصر فيها لمنطق التطور ) ؛ ما الذي يكسبونه ، ماديا ورمزيا ، من نجاحهم في تأجيل إقرار هذا الحق الواضح ولو إلى أجل قريب ؟!. ماذا تفيدهم هذه السنوات المعدودة المحدودة التي يغتصبون فيها هذا الحق من المرأة ؟ . أية فائدة يجنونها من خلق انطباع عنهم بأنهم العدو الأول للمرأة في وطنهم ، أي العدو لنصف الشعب في زمن يخسر فيه أعداء الشعوب . ثم ، ألا يعون أن الرهان على مسألة تلو أخرى ، في مسائل كثيرة خاسرة بحكم معارضتها لحتمية التطور ، لن يستفيدوا منه إلا مزيداً من اهتزاز القناعة بمشروعهم الإيديولوجي ؛ حتى مِن قِبَل أولئك الأتباع الخاضعين الخانعين المخلصين ؟ !

مهما كانت درجة غباء الإنسان ، فهو يمتلك بالضرورة استشعاراً لمصلحته ، إن لم يكن في مستوى العائد الآني المباشر ، فعلى مستوى الاستثمار ذي الأمد الطويل ، أو العكس . في كلا المستويين ، لا أظن أن إخواننا المتطرفين يجهلون حقيقة أنهم سيخرجون حتما بمزيد من الخسائر ؛ جراء هذا العناد المرحلي في هذه المسألة المحورية في سلسلة التحولات الاجتماعية التي لا يمتلكون وحدهم الخيار فيها ، بل هو خيار الحقوق .

في تقديري أن سبب الإصرار على العناد ؛ رغم كون المعركة محسومة في هذه المسألة ، يرجع إلى سببين :

الأول : البعد الرمزي لهذه المسألة ، سواء من حيث كونها نقطة تحول مركزية في مسيرة حقوق المرأة ، أو من حيث كونها تشبعت بالرمزية من خلال الصراع الفكري المحتدم حولها منذ زمن طويل .

الثاني : يتحدد في كون التيار التقليدي المتطرف يريد دائما أن يكون في دائرة الحدث كمُوجّه أساسي فيه ، ولو على مستوى الرأي . وبما أنه تيار تقليدي اتباعي بحكم طبيعته وطبيعة جماهيره ، فهو لا يملك خيار قيادة الانفتاح في هذه المسألة ، أي لا يستطيع أن يقود حملة المطالبة بهذا الحق . وإذ لا يملك خيار الانفتاح ، ولا خيار موقف المتفرج الصامت ، فلم يبق له إلا خيار الممانعة والعناد الأعمى ؛ لأنه الخيار الوحيد الذي يتلاءم مع طبيعته ، الخيار الذي ينسجم مع تاريخه التخلفي العريق ، كما أنه الخيار الذي ينسجم مع ذهنيته : ذهنية التحريم.

الإنسان المتطرف / المتخلف هو ابن لحظته ، إنه لا يستطيع رؤية التحولات إلا في صورها النهائية ، لا يستطيع أن يراها بوصفها نتاج تراكم وتعاضد عناصر متعددة متجسدة في التاريخ ( التاريخ كصيرورة ) . ولهذا ، فرغم كون المتطرف / المتخلف يدرك أنه لن يربح المعركة ، بل ورغم كونه يدرك أن خسارته الرمزية مع طول العناد ستصبح أكبر ، إلا أنه يعيش لحظته الآنية كإنسان غرائزي محاصر بتاريخ من الإحباط الذي أورثه إياه صراعه الدائم مع منطق العصر الحديث..

كل مسائل الحقوق ، وعبر تاريخ النضال الإنساني ، لا ينتصر فيها إلا أولئك الذين ينحازون إلى الإنسان ، الإنسان الكامل في وجوده وفي حريته التي تعكس جوهر وجوده الإنساني . التاريخ كصيرورة ، يسير في اتجاه الارتقاء بالإنسان نحو مزيد من التحقق الإنساني ، ويجرف في طريقه كل سدود الممانعة التي تتبنى الرؤى المنغلقة التي تتعمد تكبيل الإنسان ، ومن ثم إلغاءه على مستوى نوعية الوجود الذي يتحقق به معناه الإنساني.

لايمكن لرؤيةٍ تتغيا تكبيل المرأة وشدها إلى مناطق استعبادية خالصة ، أن تنتصر ؛ بينما التاريخ يسير في اتجاه تحرير الإنسان . من جهة أخرى ، لا يمكن لإخواننا المتطرفين أن يزعموا أن رؤيتهم ليست رؤية استعبادية متخلفة للمرأة ؛ مهما حاولوا ربطها - زروا - بالمقدس الديني . التلبس الادعائي بالديني لا يُفرّغ الرؤية من بُعدها الاستعبادي الواضح الفاضح ! ؛ كما هو ظاهر من خلال مبررات المنع التي يطرحونها ، ويتخذونها جِسراً يعبرون من خلاله إلى إقرار نظريتهم في التحريم.

معظم المبررات التي يطرحها إخواننا المتطرفون ليدعموا رؤيتهم التحرمية تنطوي على موقف احتقاري من المرأة ، فضلا عن كونها تنطوي على رؤية متخلفة من حيث عموم الرؤية وشموليتها ، أي في تصورهم للإنسان ككل ، وفي تصورهم لعلاقته بالتاريخ من جهة ، ولعلاقته بالطبيعة من جهة أخرى..

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل