المحتوى الرئيسى

بيان لعمال شركات "قناة السويس" يرفض تصريحات مديرهم

06/23 13:47

ما زالت أزمة اعتصام عمال شركات هيئة قناة السويس السبع (التمساح والموانئ "بالإسماعيلية"، والترسانة البحرية "بالسويس"، والرباط والبورسعيدية والإنشاءات والحبال "في بورسعيد"، مستمرة لليوم السابع على التوالى، حيث قام أعضاء نقابتهم بإصدار بيان ردا على تصريحات المهندس محمد حلمى مطير، مدير إدارة الشركات، قالوا فيه "إن الزيادات المالية التي يتحدث عنها جرت قبل 2008، وجاءت بوقفات احتجاجية للعمال وجميعها على الراتب الأساسي الذي يعد الأضعف على مستوي نظرائنا في أماكن أخري بالدولة".
أضافوا أن "المتطلبات العمالية التي ننادي بها حاليا كانت نتيجة لزيارة وزير القوي العاملة يوم 19 أبريل الماضي، والرجل عندما اطلع على مظلمتنا طالب بأن يكون هناك توازن في الأجر بين العاملين في هيئة قناة السويس وزملائهم في الشركات التابعين للمرفق العالمي، وكان هذا خطوة على طريق إقرار العدالة بيننا، خاصة أن مطالبنا مشروعة وفاضل ومستشاروه يتهربون منها".
أشار أعضاء النقابات بالشركات السبع بهيئة قناة السويس في بيانهم إلى أن "التعديل التشريعي له حقيقة يجب أن يعرفها الجميع، أننا نعتبر خاضعين للقانون 48 لسنة 1978 اسما، لكن شركاتنا تتبع هيئة قناة السويس ورئيس الجمعية العمومية بها الفريق فاضل وهذا للعلم فقط".
أوضحوا أن "الأرباح التي تحدث عنها مطير تصرف على الأجر الأساسي الضعيف للعمال، وعندما يحال أحدهم للمعاش يتقاضى 40 ألف جنيه كحد أقصى، في حين من يعمل بالهيئة يحصل على 300 ألف إلى 1.5 مليون جنيه".
أكدوا "أنهم يدعون المسئولين عن الدولة لزيارة الشركات على أرض الواقع حتي يروا بأنفسهم ماوصلت إليه من حالة متردية في المعدات والماكينات التي لم يصلها التطوير في جميع أجزائها، ورغم ذلك تتحقق الإنجازات بسواعدنا، كل في مجاله، وإذا كان البعض من الشركات لا يحقق أرباحا فهذا راجع لسوء الإدارة التي توليها هيئة قناة السويس لها".
كان المضربون من العمال قد تجمعوا أمام مبنى إدارة الشركات بالإسماعيلية وأحرقوا دمية لشخص المهندس محمد حلمى مطير مديرهم، واتجهوا نحو فيللا الفريق أحمد على فاضل رئيس الهيئة، وظلوا يهتفون ضده بشده كعادتهم.


رابط دائم:

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل